موسكو تعزز هجومها في دونباس وكييف تواجه «صعوبات جدية»

اقتربت من إحكام قبضتها في سوليدار وفتح الطريق إلى باخموت

قصف روسي على باخموت الأوكرانية في دونباس يوم السبت 7 يناير (كانون الثاني) الماضي (رويترز)
قصف روسي على باخموت الأوكرانية في دونباس يوم السبت 7 يناير (كانون الثاني) الماضي (رويترز)
TT

موسكو تعزز هجومها في دونباس وكييف تواجه «صعوبات جدية»

قصف روسي على باخموت الأوكرانية في دونباس يوم السبت 7 يناير (كانون الثاني) الماضي (رويترز)
قصف روسي على باخموت الأوكرانية في دونباس يوم السبت 7 يناير (كانون الثاني) الماضي (رويترز)

بدا اليوم (الثلاثاء) أن موسكو تقترب سريعاً نحو إحكام سيطرة كاملة على مدينة سوليدار المهمة في دونيتسك، ما يفتح الطريق نحو تعزيز الهجوم الروسي القوي الهادف إلى إلحاق هزيمة كبرى بالقوات الأوكرانية في المنطقة، وتنفيذ أحد الأهداف الرئيسية للعملية العسكرية الروسية في «تحرير كل أراضي دونباس».
وبعد مرور أيام على تعزيز الهجوم الروسي في أطراف دونيتسك، اتجهت معركة سوليدار إلى الحسم، وسط توقعات بسقوط قريب للمدينة الاستراتيجية، واستكمال هدف السيطرة على باخموت «ارتيوموفسك» المجاورة.
وتفتح التطورات على تحول نوعي في المعارك الجارية، خصوصاً على خلفية إقرار الجانب الأوكراني بمواجهة «صعوبات جدية» في المنطقة.
وأعلنت سلطات دونيتسك اليوم (الثلاثاء)، أن القوات الأوكرانية تكبدت خسائر فادحة خلال المعارك التي جرت الاثنين في محيط بلدة سوليدار، وفقدت أكثر من 170 قتيلاً، وعشرات الآليات خلال يوم واحد.
وتجري معارك ضارية في المنطقة منذ نحو شهرين، لكن الهجوم الروسي الذي أعيد تنظيمه في الأيام الماضية، بدا أنه بات يحقق نتائج سريعة على الأرض. ولم تستبعد مصادر إعلامية روسية أن يكون تدني درجات الحرارة، وانتشار الصقيع في المنطقة، ساعد على تنشيط تحرك الآليات الثقيلة الروسية بعد تجمد التربة.
أعلن خلال اليومين الماضيين عن مقتل عدد من الضباط الأوكرانيين، بينهم قائد عمليات الدفاع عن سوليدار.
وكانت أوكرانيا أقامت خطوطا دفاعية قوية في المنطقة، لكن الهجوم الروسي نجح في تدميرها وفقاً لتقارير روسية.
وأكدت تقارير روسية انسحاب القوات المسلحة الأوكرانية من بعض المواقع، واضطرارها إلى استقدام احتياطيات إضافية إلى هذه المنطقة. ورأت أن «الأيام القريبة القادمة ستبين ما إذا كانت القوات الأوكرانية ستتمكن من الحفاظ على الوضع تحت سيطرتها. فمن غير المستبعد أن تتلقى أوامر بالانسحاب بسبب الخسائر الكبيرة التي تتعرض لها».
وبرغم ذلك، لفتت وسائل إعلام، إلى أن «المعارك في أرتيموفسك وسوليدار تظهر أن كييف لا تعبأ بالخسائر. فوفقاً لبعض التقارير، في أسبوع واحد فقط، سقط في سوليدار أكثر من 500 جندي أوكراني بين قتيل وجريح. ومع ذلك، استمروا (أي الأوكرانيون) في إرسال مئات من الجنود الجدد إلى القتال».
وجاء إعلان قوات دونيتسك الاثنين عن «تحرير بلدة باخموتسكويه» الواقعة بالقرب من سوليدار، ليشكل مقدمة لإعلان نصر حاسم ينتظر أن يتكرس خلال ساعات وفقاً لتقديرات روسية، من خلال إحكام السيطرة على هذه المدينة، وتركيز الهجوم نحو باخموت المجاورة، ما يفتح الطريق أمام القوات الروسية لتوسيع المعركة والاقتراب من حسم نهائي في منطقة دونيتسك كلها.
ويحظى الاقتراب من باخموت التي يطلق عليها الروس تسمية أرتيوموفسك، بأهمية استراتيجية، كون المدينة تقع في الجزء الذي تسيطر عليه كييف من دونيتسك، شمال مدينة غورلوفكا الكبيرة، وهي مركز نقل استراتيجي هام لتزويد مجموعة القوات الأوكرانية في دونباس، حيث تمر عبر هذه المدينة شبكة من الطرق وسكك الحديد، وتعني السيطرة عليها إلى جانب سوليدار، قطع خطوط الإمداد عن القوات الأوكرانية، وفتح الطريق أمام القوات الروسية للتقدم بشكل أسرع في المنطقة.
وأقرت كييف أنها تقترب من مواجهة نكسة قوية بعد نجاح الهجوم الأوكراني المضاد في التقدم على عدد من المحاور بينها خيرسون خلال الشهرين الماضيين. وقال مسؤول دفاعي كبير في كييف قبل يومين، إن الجنود الأوكرانيين في وضع صعب، مع تركيز القوات الروسية هجومها على خط المواجهة بالقرب من بلدة سوليدار.
وكتبت نائبة وزير الدفاع الأوكراني هانا ماليار عبر قناتها على «تلغرام»: «في الوقت الحالي الوضع صعب في سوليدار». وأضافت أن روسيا «تشن هجمات عبر كل من جيشها النظامي ومرتزقة من مجموعة فاغنر». وأقرت بأن موسكو نجحت في تحقيق اختراق جدي.
وبرزت المخاوف الأوكرانية أيضاً، من خلال تبدل في لهجة الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الذي كان أكد الأحد، أنه لا يتوقع أي تقدم روسي كبير عبر الخطوط الأوكرانية، ووعد قواته بتعزيزات. وذكر في خطابه اليومي عبر الفيديو أن «باخموت وسوليدار المجاورة صامدة أيضاً».
ولم يلبث زيلينسكي أن أقر اليوم (الثلاثاء)، بأن «الوضع في بلدة سوليدار صعب للغاية... لا تكاد توجد أي جدران سليمة متبقية هناك». ومع ذلك، قال الرئيس الأوكراني إنه «رغم أن المحتلين قد ركزوا الآن أكبر جهودهم على سوليدار، فإن نتيجة هذا الكفاح الصعب والمستمر ستكون تحرير دونباس بأكملها».
وتضم دونباس منطقتي دونيتسك ولوغانسك في شرقي أوكرانيا. ويعد إحكام السيطرة عليها أحد أهم الأهداف الروسية في الحرب. وكانت موسكو أعلنت رسمياً عن ضم المنطقة إلى قوام روسيا الاتحادية.
اللافت أنه مع اقتراب معركة سوليدار من الحسم، اتجهت الأنظار سريعاً إلى باخموت، وسط ترجيحات بأن تنجح موسكو في تحقيق اختراق جديد في المدينة، وعكست النقاشات الدائرة في موسكو حول استعادة المدينة تسميتها الروسية «ارتيوموفسك» درجة الثقة لدى الأوساط الروسية باقتراب السيطرة النهائية عليها.
وكان النائب في مجلس «دوما» مدينة موسكو أندريه ميدفيديف، أطلق النقاش دفاعاً عن اسم باخموت، الذي تستخدمه كييف حاليا، مشيراً إلى أن هذا هو اسم المدينة التي أسسها القيصر الروسي إيفان الرهيب عام 1571.
بينما دعمت مارغريتا سيمونيان، رئيسة تحرير مجموعة «روسيا سيغودنيا» الإعلامية، الحفاظ على اسم «ارتيوموفسك» الذي تلقته المدينة تكريماً للشخصية السياسية والثورية السوفياتية فيودور سيرجييف الذي كان معروفاً باسم «الرفيق أرتيوم». فوفقاً لسيمونيان، إن «هذا (الاسم) مألوف أكثر لدى السكان المحليين».
على صعيد آخر، قال فلاديمير روغوف، رئيس حركة «نحن مع روسيا»، عضو المجلس الرئاسي الذي أسسته موسكو لإدارة منطقة زابوريجيا، لوكالة أنباء «نوفوستي» الحكومية، إن القوات الأوكرانية تستعد لعبور نهر دنيبرو بالقرب من خزان كاخوفكا، ما عكس مخاوف روسية من أن تطلق أوكرانيا هجوماً جديداً على زابوريجيا.
وقال المسؤول: «في الآونة الأخيرة، أصبح نهر دنيبرو ضحلاً بشكل حاد وأصبح ضحلاً لسبب ما. وهذا يؤكد بشكل غير مباشر أن القوات الأوكرانية تستعد لعبور النهر في منطقة خزان كاخوفكا. ويمكن أن يكون أحد أهداف الهجوم محاولة السيطرة على محطة زابوريجيا النووية.
ووفقاً لرأيه، فإن انخفاض تدفق المياه في نهر دنيبرو، هو «عملية مصطنعة». وزاد: «تقوم كييف تدريجياً بإغلاق البوابات الهيدروليكية لمحطات الطاقة الكهرومائية على سدود سلسلة دنيبرو في الروافد العليا، بما في ذلك محطتي كريمنشوك ودنيبرو لتوليد الطاقة الكهرومائية». وزاد أن هذا الأمر تزامن مع تكثيف القوات الأوكرانية من حدة القصف على منطقة زابوريجيا.



محكمة دولية تقضي بسجن عضو سابق في «جيش تحرير كوسوفو» 18 عاماً

بيتر شالا يمثل أمام المحكمة (أ.ف.ب)
بيتر شالا يمثل أمام المحكمة (أ.ف.ب)
TT

محكمة دولية تقضي بسجن عضو سابق في «جيش تحرير كوسوفو» 18 عاماً

بيتر شالا يمثل أمام المحكمة (أ.ف.ب)
بيتر شالا يمثل أمام المحكمة (أ.ف.ب)

قضت المحكمة الخاصة بكوسوفو في لاهاي، الثلاثاء، على بيتر شالا، العضو السابق في «جيش تحرير كوسوفو»، بالسجن 18 عاماً لإدانته بارتكاب جرائم حرب خلال انتفاضة كوسوفو ضد القوات الصربية عامي 1998 و1999.

ووفق «رويترز»، أُدين شالا بارتكاب جرائم حرب شملت التعذيب والقتل والاحتجاز التعسفي، وارتُكبت في أثناء إدارته سجناً مؤقتاً تعرض فيه أفراد للإيذاء وقُتل رجل واحد على الأقل.