مفاتيح لدخول مناجم الآثار في المملكة العربية السعودية

مفاتيح لدخول مناجم الآثار في المملكة العربية السعودية

لاستكشاف سلالات الأبجديات والكتابات المثيرة
الثلاثاء - 17 جمادى الآخرة 1444 هـ - 10 يناير 2023 مـ رقم العدد [ 16114]
في متحف طوكيو الوطني 2018

في صيف 2010، استضاف متحف اللوفر في باريس معرضاً حمل عنوان «طرق الجزيرة العربية - آثار المملكة العربية السعودية وتاريخها». بعدها، انتقل هذا المعرض تباعاً إلى برشلونة، سانت بطرسبرغ، وبرلين. ثم جال في الولايات المتحدة، منتقلاً من واشنطن، إلى تكساس، إلى سان فرانسيسكو. ووصل في نهاية 2016 إلى بكين، قبل أن ينتقل إلى كوريا الجنوبية واليابان، ثم إلى إيطاليا واليونان. ساهم هذا المعرض في التعريف بميراث المنطقة التي عُرفت قديماً باسم «العربية الصحراوية»، وبدا يومها كأنّ هذا الميراث المجهول يخرج إلى النور بعدما بقي زمناً طويلاً في الظل.

قبل أن يقيم متحف اللوفر هذا المعرض الضخم، شهدت جامعة السوربون في خريف 2007 ورشة دراسية خاصة بالاكتشافات الأثرية التي عثر عليها المنقّبون في السنوات الأخيرة في مواقع تاريخية من الأراضي السعودية. نظّم «المعهد الوطني لتاريخ الفنون» هذه الحلقة العلميّة التي رافقها معرض كبير ضمّ صوراً فوتوغرافية لمجموعة من الآثار تعود إلى حقب مختلفة، استُخرجت من أربعة مواقع، هي قرية الفاو، ديدان، الربذة، والمابيات. سلّطت هذه الحلقة الدراسية الأكاديمية الضوء على تاريخ استكشاف الآثار في الأراضي السعودية، وقدّمت مطالعة جامعة لهذا التاريخ.




«طرق الجزيرة العربية - آثار المملكة العربية السعودية وتاريخها» متحف اللوفر - باريس 2010


السعيدة والصحراوية والبترائية


كان المصدر الأوّل لهذا التاريخ ما كتبه في الواقع كبار علماء العالم القديم، وأوّلهم هيرودوت، وسترابو الذي أطلق العرب عليه قديماً اسم اسطرابون، بلينيوس الأكبر، وبطليموس. في تلك الحقبة، تمّ تقسيم الجزيرة العربية ثلاثة أقاليم جغرافية، حمل كلٌّ منها مجازاً اسماً رافقها على مدى قرون من الزمن.

عُرف الإقليم الأول بـ«العربية السعيدة»، وهو الإقليم الذي يضم أراضي جنوب شبه الجزيرة العربية، ويحوي أكثر المناطق خضرة وخصوبة، وتتألف بحسب سترابو من خمس ممالك. وعُرف الإقليم الثاني بـ«العربية الصحراوية» لتمييزه عن الأول، ويقع في شمال شرقي الجزيرة، والغالبية العظمى من سكاّنه من البدو، مع العلم بأن بطليموس أشار إلى أنه يضمّ تسعاً وثلاثين مدينة. أمّا الإقليم الثالث، فعُرف بـ«العربية البترائية»، أي الصخرية، ويقع في شمال غربي الجزيرة، وهو الإقليم «الروماني» الذي تشكّل في مطلع القرن الثاني.

الأرض الخاوية لم تكن خاوية


ساد هذا التقسيم في القرون الوسطى، وشكّل أساساً للدراسات الأولى التي تناولت هذه البقاع. لم تحظ «العربية الصحراوية» بالاهتمام الذي حظيت به «العربية السعيدة» و«العربية البتراء»، وبقيت في المخيّلة الجماعية تلك الأرض «الخاوية» التي يسكنها البدو الرحل، غير أن ظهور الإسلام في هذه الأرض تحديداً شكّل حافزاً للتعرّف إليها.

بين مطلع القرن السادس عشر ومنتصف القرن السابع عشر، عبر بعض الرحالة القادمين من أوروبا هذه البقاع، ومرّوا بالعديد من الأطلال والخرائب التي أثارت دهشتهم. بعدها، بدأ عصر البعثات الرسميّة، وكانت أولاها بعثة إنجليزية، تبعتها بعثة هولندية، ثم بعثة فرنسية. هكذا بدأت صورة الجزيرة العربية تتّضح، رغم ثبات تقسيم الأقاليم الثلاثة. في الخرائط الجغرافية التي أُنجزت في تلك الحقبة، استُبدلت تدريجياً أسماء الأمكنة المعتمدة قديماً بالأسماء المحليّة، واستُعيض عن اسم البحر الأحمر باسم بحر مكّة.

وتظهر المقارنة بين هذه الخرائط التصحيحات المتتالية التي دأب أهل الاختصاص على إجرائها. في ذلك الطور أيضاً، ظهر رواد الاستشراق، وبدأ معهم عهد الدراسات العلمية الأولى الخاصة بهذه الأراضي.




في متحف بيناكي - أثينا 2019


في منتصف القرن الثامن عشر، بدأ البحث الميداني بشكل محدود في «العربية الصحراوية»، تحت قيادة بعثة دانماركية عبرت من اليمن إلى الحجاز، وتوقفّت في نجد والدرعية، وجمعت طائفة من النقوش والكتابات القديمة. تواصل هذا البحث في القرن التاسع عشر، حيث انشغل العلماء بالتعرّف إلى المناطق التي لم يجرِ استكشافها بعد بشكل وافٍ. أُسقط أخيراً التقسيم المعتمد منذ الحقبة الرومانية، وخرجت الخرائط المستحدثة معتمدة الأسماء المحلية المعاصرة بشكل كلّي.

في تلك الحقبة تحديداً، بدأ استكشاف المواقع الأثرية الكبيرة في شمال شرقي الجزيرة، وذلك بالتزامن مع البحث عن جمع الكتابات والنقوش القديمة لضمّها إلى «موسوعة الكتابات السامية» التي باشرت الأكاديمية الفرنسية إعدادها في 1867. منذ ذلك التاريخ، بدت هذه البقعة من الجزيرة العربية منجماً يضمّ سلالة طويلة من اللغات والأبجديات، وانشغل كبار المختصين بهذا الميدان في فك هذه السلالة وتحديد فروعها المتعدّدة.




في متحف روما الوطني 2020


بعثات استكشافية علمية


في العام 1902، سيطر عبد العزيز آل سعود على إمارة الرياض، ثم توسّع وبسط سلطته على كامل نجد في 1921، ثم نُصّب ملكاً على الحجاز في 1927، ووحّد المناطق التي سيطر عليها في كيان واحد حمل اسم «المملكة العربية السعودية».

في ظل هذه التحولات التاريخية، استمر العمل على إنجاز «موسوعة الكتابات السامية»، واستمرّ توافد البعثات العملية لاستكشاف ثقافات الجزيرة العربية وحضاراتها القديمة. في 1907، وصلت بعثة من «المركز الفرنسي لدراسة الكتاب المقدّس والآثار بالقدس» إلى الحجاز لتقوم بحملة تنقيب واسعة، وواصلت عملها في حملة ثانية في 1909، تبعتها حملة ثالثة في 1910. في هذه الحملات، استخدمت وسيلة جديدة تمثلّت بالصورة الفوتوغرافية، وتمّ التقاط عشرات الصور التي تشكل اليوم مادة استثنائية للتعرف إلى أحوال العديد من المواقع الأثرية التي تواصل العمل على استكشافها منذ ذلك الحين.

في العام 1951، تجلت بوادر اهتمام المملكة العربية السعودية بعلم الآثار من خلال منح تحمل موافقة رسمية من الملك عبد العزيز لمجموعة من العلماء الراغبين بدراسة مواقع عدة تقع في أراضي المملكة. في 1963، تمّ إنشاء أول قسم للآثار والمتاحف في الرياض في رعاية وزارة التربية. وبعد ثلاث سنوات، تزوّدت جامعة الملك سعود قسماً خاصاً بالآثار. وفي العام التالي، حاز هذا القسم أول متحف للآثار في المملكة، وخُصّص هذا المتحف لـ«سرد تاريخ المملكة العربية السعودية منذ أقدم العصور إلى بزوغ فجر الإسلام». تواصلت هذه الجهود في العقود التالية، وأثمرت عن الكشف عن عدد هائل من المواقع الأثرية.

في الخلاصة، بدأ خروج ميراث المملكة العربية السعودية القديم إلى النور في الأزمنة الحديثة، بعدما مرّ بسلسلة من المراحل، أولاها عهد الرحالة، ثم عهد البعثات الدبلوماسية الأولى، فعهد البعثات العلمية الأولى، ويحمل كل عهد من هذه العهود الكثير من الفصول المثيرة التي تستحق التوقّف أمامها.


Art

اختيارات المحرر

فيديو