علاء زلزلي لـ «الشرق الأوسط» : أعود لأكمل المشوار من دون توقف

علاء زلزلي لـ «الشرق الأوسط» : أعود لأكمل المشوار من دون توقف

ظُلمت كثيراً في لبنان من قبل منظمي حفلات التكريم ومنح الجوائز
السبت - 30 جمادى الأولى 1444 هـ - 24 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16097]
سيكمل زلزلي مشواره من دون توقف هذه المرة

غاب علاء زلزلي عن الساحة الفنية لنحو 10 سنوات، كان يطل خلالها بشكل متقطع. ظروف كثيرة أثرت عليه وبينها رحيل والدته «أم علاء» التي تركت عنده فراغاً كبيراً، لم يستطع تجاوزه بسرعة. اليوم يعود الفنان اللبناني صاحب الألقاب العديدة وبينها «نجم الشباب»، الذي رافقه منذ نجاحه في برنامج استوديو الفن لمواهب الغناء.

وشكّلت أغنيته «let’s go to Dabke» أول الغيث فأطلقها أخيراً، لتشكل واحدة من سلسلة أغانٍ سيتحفنا بها في الأيام المقبلة كما يقول.

وعن أسباب غيابه يقول لـ«الشرق الأوسط»: «غيابي لم يكن مقصوداً، لكنّ ظروفاً كثيرة اجتمعت كي تبعدني عن الساحة، لعل أهمها غياب والدتي التي كانت سندي ومستشارتي ورفيقتي، ورحيلها ولّد عندي فراغاً كبيراً».

يكمل زلزلي حديثه عن غيابه ليعترف بأن الوسط الفني هو كناية عن محسوبيات، وأن الشللية تطغى عليه. ويوضح أن الدليل على ذلك هو التكرار الذي نشهده لفنانين معينين يتعاونون مع نفس متعهدي الحفلات.


 «دبكة Let,s Go To» أغنية علاء زلزلي الجديدة

حقق علاء نجاحات واسعة على مدار مسيرته الغنائية ضمن أعمال حفرت في ذاكرة المستمع العربي، ومن بينها «تقبرني» و«يا حنون» و«أحلى عيون» و«الشكل الحلو» و«دلعونا» وغيرها. ويقول إنه سيواكب هذه المرة جيل الشباب، ودائماً على المستوى الغنائي المطلوب. فهو يرى أن الساحة شهدت تراجعاً بحيث تم استخدام كلام أغانٍ لا يليق بمجتمعاتنا.

ويتابع لـ«الشرق الأوسط»: «كنا في الماضي نبحث عن الكلمة واللحن اللذين يحققان انطباعاً إيجابياً. وكانت من دون شك تنجح وتتحول إلى (ترند)، ولكن من دون ارتكاب خطأ الاستسهال والاستخفاف بأذن المستمع. يسمون ما يقومون به خارجاً عن المألوف. وهو كلام غير دقيق لأن أبناء جيلي وأنا تميزنا بأعمالنا فخرجنا بها عن المألوف. كنا نستهيب ما حققه أسلافنا من عمالقة الفن، ورغبنا في إكمال الطريق بأسلوب شبابي لا يسيء إليهم. اليوم نرى أغنيات هابطة وأحياناً تتألف من كلام مبهم أو من شتيمة، ولا من يسأل. نحن تعلمنا ممن سبقونا وحاولنا تطوير أنفسنا. أما المغنون اليوم، فما يهمهم هو الانتشار على السوشيال ميديا حتى لو كان الأمر مجرد وهم يعيشونه. رموا بالفن الأصيل جانباً وشقوا لأنفسهم طريقاً يرتكز على الـ(بادي غاردز) والسيارات الفخمة والأزياء الغريبة والكلام الهابط، وكل ما يصب في عرض العضلات».

برأي علاء أن الفنان ومهما غاب، فإذا كان يملك قاعدة جماهيرية ثابتة لا بد أن يستعيد بريقه من جديد. «في الماضي القريب غاب عمرو دياب، ولكنه ما لبث أن عاد وبموقعه الفني رفيع المستوى. الفنان كاظم الساهر ومهما تأخر في إطلاق أغانٍ جديدة يطالب به جمهوره، وغيرهما كثر لأن الناس لم تتغير برأي كي تكتفي بأي عمل فني. فهي لا تزال تتذوق الفن الأصيل وتفتقده بين وقت وآخر وتبحث عنه. الفن يشهد تغييرات بالأسلوب والموسيقى، ولكنه لا يعيش على التزييف. فهو يتبدل حسب الحقبة التي يمر بها مع ثوابت تواكبه وتقوي جذوره».


يعود علاء زلزلي بعد غياب بإطلالته الشبابية المعروف بها

تميز زلزلي بشكله وأسلوبه وجرأته في غنائه وحتى في تغيير لباسه وقصة شعره وحركاته على المسرح. ولذلك أطلق عليه المخرج الراحل سيمون أسمر لقب «نجم الشباب». ومنحه الصحافي الراحل جورج إبراهيم الخوري لقب «روح الهوى والشباب». وكذلك حمل ألقاب «ملك المسرح» و«زلزال المسارح» و«ألفيس الشرق» الذي أطلقه عليه أحد رؤساء الوزراء الأستراليين في الماضي. فهل بعد هذا الغياب يخطط لعودة تشمل شكله الخارجي وإطلالته الفنية؟ يرد: «لقد حضّرت نفسي جيداً لهذه العودة محافظاً على حيوتي وطاقتي. وأعود بصورة علاء الذي أحبه الناس بجنونه وصرعاته ولكن هذه المرة بنضج أكبر. سأغني المصري واللبناني والخليجي والعراقي ولكن بأسلوبي. لن أربط شعري وأضع الـ(باند) على رأسي، لقد تجاوزت تلك الحقبة، والأجدر بي اليوم أن أطل بنفس الأسلوب، ولكن بما يليق بفني. في بداياتي تعلمت من رعيل ماضٍ، اليوم أكمل المشوار ومن دون توقف مواكباً جيل الشباب. لن أخذل المعجبين بي، ولن أنكث بوعدي لأمي وهو أن لا أتراجع عن الغناء حتى آخر نفس».

يعز على علاء زلزلي عدم تكريمه في بلده. فهو عاتب على القيمين على جائزة الـ«موركس دور» بأنهم لم يتذكروه يوماً. «لقد ظلمت كثيراً في لبنان وواجهت تقصيراً من قبل منظمي حفلات التكريم ومنح الجوائز وبينهم الـ(موركس دور). عتبي هذا ينبع من محبتي لبلدي الذي لم أنسه يوماً ولكنه نساني ولم يعطني حقي».

أغنيته الجديدة «Let’s go Dabke» صورها تحت إدارة المخرجة جيسيكا هيكل. وهي من ألحان وكلمات إيهاب غيث ومحمد شعث. ويطل فيها بلوك يجمع فيه الغربي والشرقي تماماً كما الموسيقى التي تغلفها. فيقف على المسرح بحيويته المعهودة المشبعة بالطاقة والحماس ليقدم من خلالها تحية إلى الفولكلور اللبناني على طريقته المميزة. فيستمتع سامعها بإيقاع موسيقى الدبكة والهوارة والعتابا والميجانا وغيرها ضمن قالب حديث. «التغيير يحضر دائماً في الغناء، شرط الحفاظ على روح النمط الذي تقدمينه. وهذا ما قمت به وتفاعل معه الناس بشكل لافت وأنا سعيد بهذه النتيجة كثيراً».

علّمه مشواره الغنائي كما يذكر لـ«الشرق الأوسط» أن لا يتنازل بسهولة للآخرين. فهو يتمتع بالاستقرار النفسي الذي يخوله رؤية الأمور بوضوح. «الغناء ليس مجرد ميكروفون ومسرح بل هذا التفاعل الذي يحدثه المغني مع الناس».

وعن عودته هذه بعد غياب يقول: «أريد أن أكمل المشوار على مستوى يليق بتاريخي الفني حتى النفس الأخير. وإذا ما شعرت بأنني لا أستطيع التجديد وتقديم الأفضل سأنسحب بهدوء وأتفرغ لإحياء حفلات خاصة بالأطفال المرضى والمسنين. فهؤلاء أكن لهم كل الحب منذ بداياتي ولم أوفر أي مناسبة كي أغني لهم وأفرح قلوبهم لأنهم عزيزون على قلبي. هي فترة قد تعنون نهاية مشواري وسأكون من أسعد الناس في خوضها، في حال لم أعد أجد ما يجدد مسيرتي».


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو