دليلك إلى أجمل الأماكن في لندن فترة الأعياد

دليلك إلى أجمل الأماكن في لندن فترة الأعياد

أسواق طعام وأنوار وحدائق تلبس حلة الاحتفال وأكثر
الخميس - 28 جمادى الأولى 1444 هـ - 22 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16095]
أسواق العيد فرصة للتسوق وتذوق ألذ الأطباق في لندن (شاتر ستوك)

لندن جميلة في كل الفصول على الرغم من مزاجها المتقلب في الطقس، ولكن يبقى شهر ديسمبر (كانون الأول) من أجمل أشهر السنة لمحبي الأنوار والزينة والشعور ببهجة الأعياد التي ترافقها النكهات الشتوية ورائحة الكستناء المشوية في الطرقات وواجهات المحلات التي تتنافس على جذب المعجبين ولفت أنظارهم بجمال وروعة ديكوراتها.

بعد عامين من الجماد الذي حل بلندن والعالم بسبب الجائحة، وإلغاء عيد الميلاد لأول مرة في تاريخه، عادت لندن اليوم وعلى الرغم من الركود الاقتصادي والغلاء ومعضلة الطاقة وارتفاع أسعارها لتتحدى نفسها وتقدم ما اعتاد عليه أهلها وزوارها، فعادت مرتدية ثوب العيد لتبرهن على أنها لا تزال في ريعان شبابها، لأنها تعرف كيف تلهو وتجذب الجميع بما تقدمه من نشاطات وألعاب وإنارة تحبس الأنفاس.

أهم الأماكن التي يمكن زيارتها في لندن فترة الأعياد


أسواق العيد بهجة التسوق والأكل

شجرة العيد

المعروف عن الفنادق في لندن أنها تنتظر فترة الأعياد لكي تتنافس على لقب أجمل شجرة عيد ميلاد، وكثير من هذه الفنادق يتعاون مع أهم المصممين العالميين لوضع بصمتهم وتوقيعهم على تصميم الشجرة، هذا العام اختار فندق «كلاريدجز» في منطقة مايفير الذي يعد من أعرق وأقدم فنادق المدينة، ساندرا تشوي من دار «جيمي تشو» العالمية لتصميم شجرة العيد التي تحتل البهو الرئيسي، ويمكن للجميع من غير نزلاء الفندق الدخول إلى البهو لرؤية الشجرة والتقاط الصور قربها.

وأطلق على تصميم الشجرة هذا العام «الماسة» (The Diamond) وهي بعلو 5 أمتار واستغرق تركيبها 350 ساعة عمل، وهي مصنوعة من 69 قطعة من المرايا مع 60 متراً من الأضواء النابضة، التي تعطي رونقاً رائعاً للبهو المميز بأرضيته البيضاء والسواداء، وإذا كان لديك الوقت فيمكنك التمتع بتناول فنجان من القهوة أو الشاي في المطعم الرئيسي «فواييه»، ومنه يمكنك أن ترى الشجرة.


عروض الليزر والإنارة في حدائق «كيو»

معرض وكافيه «ديور»

لطالما اشتهر متجر هارودز بزينة عيد الميلاد التي تحول واجهاته الزجاجية إلى كتب تروي أجمل القصص من خلال الأفكار الجميلة التي تعيد الجميع إلى عالم الطفولة، هذا العام وفي خطوة غير مسبوقة، تحول المتجر إلى عالم سحري من إبداع دار «ديور» الفرنسية، فالزينة الخارجية أكثر من رائعة وكلها من توقيع «ديور»، أما في الداخل، فقامت الدار المذكورة بافتتاح كافيه يحمل اسم «Dior Café»، وهو مقهى مؤقت على طريقة الـ«Pop Up»، افتتح في العاشر من نوفمبر (تشرين الثاني) ويستمر لغاية الثالث من يناير (كانون الثاني). وهو ضمن ما أطلق عليه الدار اسم «عالم ديور المذهل» (The Fabulous World of Dior)، وهذه الفكرة هي وليدة حب وولع صاحب الدار كريستيان ديور بالاحتفال بأعياد الميلاد.

المقهى يحتل زاوية من الطابق الأرضي من المتجر، الديكور جميل جداً ترتكز فكرته على بسكويت رجل الزنجبيل إحدى حلويات عيد الميلاد البريطانيّة الأساسيّة والسكر، فتشعر كأن الجدران مصنوعة من البسكويت، ووضعت أهم تصاميم الدار الممزوجة بالسكر في واجهات العرض. ويمكنك تناول القهوة مع الكيك أو المأكولات التي تتراوح ما بين السلطة والستيك. وأشهر ما يقدمه المقهى والأكثر انتشاراً على شبكات التواصل الاجتماعي شجرة عيد الميلاد المصنوعة من البسكويت مع الصلصة الخاصة بها. الحجز المسبق في المقهى ضروري.

المعروف عن المصصم كريستيان ديور أنه منذ عام 1953، كان من أشدّ المعجبين بإنجلترا، وتربطه بها علاقة وثيقة وراسخة مع «هارودز» (Harrods)، مركز التسوق الأشهر في العاصمة البريطانية. استمرّت العلاقة في النمو من خلال مبادرات تعاون حصريّة.

وفي الفترة نفسها، تقوم الدار إلى جانب «هارودز» بتنظيم معرض لـ«ديور» يحكي قصة كريستيان ديور مع عيد الميلاد، ويذهب بك في رحلة للتعرف على مراحل تطوير تصاميم الدار على مر السنين.

ومن الضروري حجز بطاقة للالتحاق بمجموعة تضم 20 شخصاً، وتستمر الرحلة التعريفية نحو 15 دقيقة.


من أجواء «وينتر ووندرلاند»

«وينتر ووندرلاند»

ينتظر الكبار قبل الصغار كل عام، افتتاح «وينتر ووندرلاند» الذي يقام في حديقة «هايد بارك»، ابتداء من الثامن عشر من نوفمبر ولغاية الثاني من يناير، وتعد زيارة المكان من أجمل الأشياء التي يمكن أن تقوم بها العائلات، فهناك ألعاب كثيرة تناسب الصغار، بالإضافة إلى أخرى مناسبة جداً للكبار، وهناك من يذهب سنوياً للتمتع بأجواء العيد وسماع الموسيقى الخاصة بالمناسبة وتناول المأكولات من كل مطابخ العالم التي تباع في أكشاك صغيرة، مع تخصيص مساحة خاصة لمحبي الطعام البافاري والسويسري وتناول المشروبات الساخنة.

فكل ما تحتاجه للذهاب إلى «وينتر ووندرلاند» هو معطف سميك وحذاء مريح وقبعة تقيك البرد القاسي فترة المساء وحجز تذكرة على الموقع الرسمي، خمسة جنيهات للشخص الواحد والأطفال دون سن الثانية يدخلون مجاناً.


مهرجان الأنوار في حدائق «كيو»

بدأت عروض الإنارة بالليزر في حدائق «كيو» (Kew) منذ السادس عشر من نوفمبر وتستمر لغاية الثامن من يناير، وهذه الزيارة مهمة جداً، لأن الإنارة وتصميمها لا يمكن وصفهما إلا بالرائع، فيكفي أن تتمشى بين الحدائق على مساحة كبيرة ورؤية الإنارة الساحرة، وتناول مشروب ساخن مع قطعة من حلوى العيد البريطانيا مثل الـ«Mince Pie».

وإذا كنت من هواة الطبيعة وسحر الإنارة، فأنصحك بالتوجه إلى حدائق «هامبستيد» (Hamstead Heath) التي قامت العام الماضي ولأول مرة بتحويل الحدائق المحيطة بـKenwood House إلى واحة حالمة من الإنارة الجميلة والتصاميم المميزة التي يدخل فيها الليزر. تنتشر أكشاك الطعام السريع في ساحة مخصصة للأكل، من الأفضل الحجز المسبق للدخول عبر الموقع الرسمي.


مسرحيات من وحي العيد

المعروف عن لندن أنها عاصمة المسارح، فكل مسرحية فيها تستمر لعشرات السنين، ومن أشهرها فترة الأعياد «فروزن» (Frozen) و«Lion King»، وكلتاهما تعرض في منطقة كوفنت غاردن السياحية الجميلة التي تنتشر في ساحتها المطاعم.

ومن العروضات الفنية الجميلة أيضاً التي تعرض كل عام فترة أعياد الميلاد ورأس السنة «The Nutcracker»، وتعرض هذا العام في مسرح «ذا رويال ألبرت هول» وتستمر ما بين يومي 28 و31 من ديسمبر.


التزلج على حلبات الجليد

تعد هذه الهواية المفضلة لدى الصغار والكبار فترة الأعياد الشتوية، وتعد الحلبة التي تقام سنوياً خارج متحف التاريخ الطبيعي في لندن (Natural History Museum) من الأماكن المفضلة لدى العائلات المقيمة والتي تزور لندن، لأنها قريبة من منطقة نايتسبريدج في وسط المدينة. وتوجد أيضاً حلبة للتزلج في منطقة «كاناري وورف» الواقعة إلى شرق لندن، وأخرى في ساحة «هامبتون كورت»، كما تعد حلبة التزلج في «Somerset House» من أجمل الحلبات، لأنها تقع خارج مبانٍ عريقة قريبة من نهر التيمز، وعلى مسافة قريبة من منطقة كوفنت غاردن السياحية.


أسواق العيد

تنتشر بفترة الأعياد في لندن أسواق عديدة متخصصة ببيع السلع والمأكولات الخاصة بالميلاد ورأس السنة، من أجملها وأشهرها السوق الواقعة على الضفة الغربية من نهر التيمز (South Bank)، وتستمر هذه الأسواق لغاية الثامن من يناير، وهي عبارة عن أكشاك من الخشب بنيت على شكل شاليهات سويسرية تذكرك بالثلوج والجبال، وفيها تباع المأكولات وزينة العيد والإكسسوارات وغيرها من السلع المميزة.

وفي منطقة «غرينيتش»، توجد أيضاً أسواق خاصة بالأعياد، وتبيع هي الأخرى المشروبات والسلع والملابس والقطع الحرفية يدوية الصنع.

«كوفنت غاردن» من المناطق السياحية الأشهر في لندن طيلة أيام السنة وليس فقط فترة الأعياد ما بين أواخر نوفمبر وديسمبر، لأنها تزخر بالمسارح والمطاعم والمقاهي، بالإضافة إلى العروض الفنية في ساحتها، ولكن خلال فترة الأعياد تلبس المنطقة ثوب العيد وتزدان بالأضواء والألوان، وتقام سوق جميل لبيع السلع والمجوهرات.

«بورو ماركت» سوق تفتح أبوابها طيلة أيام السنة، وفترة الأعياد يخصص الكثير من أكشاكه لبيع المأكولات الخاصة بالعيد، وهو يقع على مسافة قريبة من النهر، وزيارته لا بد أن ترافقها رحلة مشي بمحاذاة النهر لرؤية أشهر وأجمل معالم لندن السياحية، من بينها مبنى الشارد الأعلى في البلاد.

«كينغس كروس» (king’s Cross) وميزة السوق أنها مسقوفة، ما يجعل الزيارة أسهل في حال هطول الأمطار. كباقي أسواق العيد، تبيع الأكشاك فيه المأكولات والسلع التجارية المميزة.

«ليستر سكوير» (Leicester Square) ساحة شهيرة جداً في لندن، يأتيها آلاف الزوار يومياً والملايين سنوياً، تتحول إلى واحة عيد جميلة تباع فيها المأكولات على أنغام الموسيقى الحية، وهي قريبة جداً من معالم لندن السياحية مثل «ترافالغر سكوير» و«10 داونينغ ستريت» و«ساعة بيغ بن».


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو