بكين تلوح بـ«تدابير انتقامية» غداة «حادثة مانشستر»

اتهمت لندن بـ«التلاعب السياسي» وبالاصطفاف إلى جانب «انفصاليين عنفيين»

المتظاهر بوب تشان برفقة النائب المحافظ إيان دنكن سميث في لندن في 19 أكتوبر (أ.ب)
المتظاهر بوب تشان برفقة النائب المحافظ إيان دنكن سميث في لندن في 19 أكتوبر (أ.ب)
TT

بكين تلوح بـ«تدابير انتقامية» غداة «حادثة مانشستر»

المتظاهر بوب تشان برفقة النائب المحافظ إيان دنكن سميث في لندن في 19 أكتوبر (أ.ب)
المتظاهر بوب تشان برفقة النائب المحافظ إيان دنكن سميث في لندن في 19 أكتوبر (أ.ب)

حذرت الصين، أمس (الخميس)، من أنها ستتخذ تدابير انتقامية ضد المملكة المتحدة إن لم تبادر لندن إلى ضمان حرية عمل الدبلوماسيين الصينيين في بريطانيا، وذلك بعدما استدعت بكين دبلوماسيين صينيين متهمين بالاعتداء على متظاهر في مانشستر.
وفتحت شرطة منطقة مانشستر الكبرى تحقيقاً جنائياً، بعدما قال المتظاهر من هونغ كونغ بوب تشان إن دبلوماسيين صينيين أخضعوه لمعاملة «همجية» من خلال سحبه إلى داخل مجمعهم الدبلوماسي والاعتداء عليه، خلال تظاهرة مؤيدة لتعزيز الديمقراطية في هونغ كونغ في أكتوبر (تشرين الأول).
من جهته، قال وزير الخارجية البريطاني جيمس كليفرلي إن ستة دبلوماسيين صينيين غادروا المملكة المتحدة بعد أن كانت لندن قد حددت لهم يوم الأربعاء موعداً نهائياً للمغادرة، وإلا التنازل عن الحصانة الدبلوماسية والخضوع للاستجواب لدى الشرطة. ومن بين الدبلوماسيين الستة القنصل العام تشينغ شيوان، أحد أرفع دبلوماسيي الصين في المملكة المتحدة. وأصرت بكين على أن استدعاءه يندرج في إطار «تناوب اعتيادي للموظفين الصينيين».
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية وانغ وينبين إن الصين طالبت المملكة المتحدة بـ«تنفيذ التزاماتها المنصوص عليها في القانون الدولي والاتفاقات القنصلية الثنائية»، و«ضمان عمل البعثات الدبلوماسية والقنصلية الصينية بشكل طبيعي».
كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. وحذر من أن الصين في حال لم يحصل هذا الأمر «سيكون ردها حتمياً وحازماً وقوياً وبتدبير مماثل»، متهماً المملكة المتحدة بممارسة «التلاعب السياسي» وبالاصطفاف إلى جانب «انفصاليين عنفيين».
وفي أكتوبر، استدعى مكتب الخارجية البريطانية القائم بالأعمال الصيني في لندن يانغ شاوغوانغ على خلفية مشاهد نشرت تدعم أقوال تشان الناشط المؤيد لتعزيز الديمقراطية. واتهم ممثلون عن حزب المحافظين في البرلمان تشينغ بأنه كان متواجداً في مكان الواقعة في مانشستر، وبأنه مزق ملصقات خلال التحرك السلمي. ورحبت النائبة أليسيا كيرنز، رئيسة لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان البريطاني، بنبأ استدعاء الدبلوماسيين، وقالت إن هؤلاء «فروا من المملكة المتحدة كالجبناء ما يثبت أنهم مذنبون». وقالت إن «مكتب الخارجية عليه أن يعلن هؤلاء الذين فروا أشخاصاً غير مرغوب بهم، وأن يؤكد أنهم لن يكونوا محل ترحيب في المملكة المتحدة» في المستقبل.


مقالات ذات صلة

زيلينسكي يطلب مساعدة الرئيس الصيني لإعادة أطفال أوكرانيين من روسيا

العالم زيلينسكي يطلب مساعدة الرئيس الصيني لإعادة أطفال أوكرانيين من روسيا

زيلينسكي يطلب مساعدة الرئيس الصيني لإعادة أطفال أوكرانيين من روسيا

أدلى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بمزيد من التصريحات بشأن مكالمة هاتفية جرت أخيراً مع الرئيس الصيني شي جينبينغ، في أول محادثة مباشرة بين الزعيمين منذ الغزو الروسي لأوكرانيا. وقال زيلينسكي في كييف، الجمعة، بعد يومين من الاتصال الهاتفي، إنه خلال المكالمة، تحدث هو وشي عن سلامة الأراضي الأوكرانية ووحدتها «بما في ذلك شبه جزيرة القرم (التي ضمتها روسيا على البحر الأسود)» وميثاق الأمم المتحدة.

«الشرق الأوسط» (كييف)
العالم الصين ترفض اتهامها بتهديد هوية «التيبتيين»

الصين ترفض اتهامها بتهديد هوية «التيبتيين»

تبرأت الصين، اليوم (الجمعة)، من اتهامات وجهها خبراء من الأمم المتحدة بإجبارها مئات الآلاف من التيبتيين على الالتحاق ببرامج «للتدريب المهني» تهدد هويتهم، ويمكن أن تؤدي إلى العمل القسري. وقال خبراء في بيان (الخميس)، إن «مئات الآلاف من التيبتيين تم تحويلهم من حياتهم الريفية التقليدية إلى وظائف تتطلب مهارات منخفضة وذات أجر منخفض منذ عام 2015، في إطار برنامج وُصف بأنه طوعي، لكن مشاركتهم قسرية». واكدت بكين أن «التيبت تتمتع بالاستقرار الاجتماعي والتنمية الاقتصادية والوحدة العرقية وموحّدة دينياً ويعيش الناس (هناك) ويعملون في سلام». وأضافت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية ماو نينغ، أن «المخاوف المز

«الشرق الأوسط» (بكين)
العالم البرلمان الياباني يوافق على اتفاقيتي التعاون الدفاعي مع أستراليا وبريطانيا

البرلمان الياباني يوافق على اتفاقيتي التعاون الدفاعي مع أستراليا وبريطانيا

وافق البرلمان الياباني (دايت)، اليوم (الجمعة)، على اتفاقيتين للتعاون الدفاعي مع أستراليا وبريطانيا، ما يمهّد الطريق أمام سريان مفعولهما بمجرد أن تستكمل كانبيرا ولندن إجراءات الموافقة عليهما، وفق وكالة الأنباء الألمانية. وفي مسعى مستتر للتصدي للصعود العسكري للصين وموقفها العدائي في منطقة المحيطين الهادئ والهندي، سوف تجعل الاتفاقيتان لندن وكانبيرا أول وثاني شريكين لطوكيو في اتفاق الوصول المتبادل، بحسب وكالة كيودو اليابانية للأنباء. ووافق مجلس المستشارين الياباني (مجلس الشيوخ) على الاتفاقيتين التي تحدد قواعد نقل الأفراد والأسلحة والإمدادات بعدما أعطى مجلس النواب الضوء الأخضر لها في وقت سابق العام

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
يوميات الشرق الصين تُدخل «الحرب على كورونا» في كتب التاريخ بالمدارس

الصين تُدخل «الحرب على كورونا» في كتب التاريخ بالمدارس

أثار كتاب التاريخ لتلاميذ المدارس الصينيين الذي يذكر استجابة البلاد لوباء «كورونا» لأول مرة نقاشاً على الإنترنت، وفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي). يتساءل البعض عما إذا كان الوصف ضمن الكتاب الذي يتناول محاربة البلاد للفيروس صحيحاً وموضوعياً. أعلن قادة الحزب الشيوعي الصيني «انتصاراً حاسماً» على الفيروس في وقت سابق من هذا العام. كما اتُهمت الدولة بعدم الشفافية في مشاركة بيانات فيروس «كورونا». بدأ مقطع فيديو قصير يُظهر فقرة من كتاب التاريخ المدرسي لطلاب الصف الثامن على «دويين»، النسخة المحلية الصينية من «تيك توك»، ينتشر منذ يوم الأربعاء. تم تحميله بواسطة مستخدم يبدو أنه مدرس تاريخ، ويوضح

«الشرق الأوسط» (بكين)
العالم تقرير: القوات البحرية الأوروبية تحجم عن عبور مضيق تايوان

تقرير: القوات البحرية الأوروبية تحجم عن عبور مضيق تايوان

شجّع مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، (الأحد) أساطيل الاتحاد الأوروبي على «القيام بدوريات» في المضيق الذي يفصل تايوان عن الصين. في أوروبا، تغامر فقط البحرية الفرنسية والبحرية الملكية بعبور المضيق بانتظام، بينما تحجم الدول الأوروبية الأخرى عن ذلك، وفق تقرير نشرته أمس (الخميس) صحيفة «لوفيغارو» الفرنسية. ففي مقال له نُشر في صحيفة «لوجورنال دو ديمانش» الفرنسية، حث رئيس دبلوماسية الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، أوروبا على أن تكون أكثر «حضوراً في هذا الملف الذي يهمنا على الأصعدة الاقتصادية والتجارية والتكنولوجية».

«الشرق الأوسط» (بيروت)

سفينتان حربيتان روسيتان غادرتا العاصمة الكوبية هافانا

مشاة من البحرية الروسية فوق الغواصة النووية الروسية كازان (يمين)، وهي جزء من مفرزة البحرية الروسية التي تزور كوبا، يراقبون سفينة HMCS Margaret Brooke الكندية، عند وصولها إلى ميناء هافانا في 14 يونيو 2024 (أ.ف.ب)
مشاة من البحرية الروسية فوق الغواصة النووية الروسية كازان (يمين)، وهي جزء من مفرزة البحرية الروسية التي تزور كوبا، يراقبون سفينة HMCS Margaret Brooke الكندية، عند وصولها إلى ميناء هافانا في 14 يونيو 2024 (أ.ف.ب)
TT

سفينتان حربيتان روسيتان غادرتا العاصمة الكوبية هافانا

مشاة من البحرية الروسية فوق الغواصة النووية الروسية كازان (يمين)، وهي جزء من مفرزة البحرية الروسية التي تزور كوبا، يراقبون سفينة HMCS Margaret Brooke الكندية، عند وصولها إلى ميناء هافانا في 14 يونيو 2024 (أ.ف.ب)
مشاة من البحرية الروسية فوق الغواصة النووية الروسية كازان (يمين)، وهي جزء من مفرزة البحرية الروسية التي تزور كوبا، يراقبون سفينة HMCS Margaret Brooke الكندية، عند وصولها إلى ميناء هافانا في 14 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

ذكرت وكالة الإعلام الروسية نقلا عن مراسلها أن سفينتين حربيتين روسيتين غادرتا العاصمة الكوبية هافانا، اليوم الاثنين، طبقا للخطة المقررة، حسبما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء.

وكانت سفينة حربية روسية وغواصة تعمل بالطاقة النووية قد وصلتا إلى مرفأ في هافانا الأسبوع الماضي، وهو توقف قالت الولايات المتحدة وكوبا إنه لا يشكل تهديداً، وإن كان نُظر له على نطاق واسع على أنه استعراض للقوة الروسية وسط استمرار تصاعد التوتر بسبب حرب أوكرانيا.