21 وزير خارجية سابقاً يدعون لطرد إيران من اللجنة الأممية لوضع المرأة

في رسالة إلى رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة

المرأة الإيرانية ضحية النظام... ورأس الحربة في مواجهته
المرأة الإيرانية ضحية النظام... ورأس الحربة في مواجهته
TT

21 وزير خارجية سابقاً يدعون لطرد إيران من اللجنة الأممية لوضع المرأة

المرأة الإيرانية ضحية النظام... ورأس الحربة في مواجهته
المرأة الإيرانية ضحية النظام... ورأس الحربة في مواجهته

ناشدت مجموعة من وزراء الخارجية السابقين، الأعضاء في «منتدى أسبن» الوزاري، الذين التقوا ما بين 10 و12 ديسمبر (كانون الأول) الحالي، في العاصمة التشيكية براغ، الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، التصويت بـ«نعم»، على القرار الذي يجري النظر فيه، في «المجلس الاقتصادي والاجتماعي» التابع للأمم المتحدة (ECOSOC)، لطرد إيران من «لجنة وضع المرأة»، بصفتها الهيئة الحكومية الدولية الرئيسية في العالم المكرسة حصرياً لتعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، مشيرين إلى أن اللجنة تلعب دوراً حيوياً في تعزيز الأمن والازدهار والحرية على الصعيد العالمي.
جاء ذلك في رسالة وجهها 21 وزيراً سابقاً للخارجية، ينتمون لدول مختلفة من العالم، إلى رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، كسابا كوروسي، بعد أن أجروا مشاورات عاجلة حول التهديدات التي تواجه حرية الإنسان على مستوى العالم. و«منتدى اسبن الوزاري» أسسته وزيرة الخارجية الأميركية الراحلة، مادلين أولبرايت، ويتوقع أن تخلفها على رأسه وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون.
وقال وزراء الخارجية السابقون في رسالتهم: «اتفقنا على أن القمع الممنهج الذي يمارسه النظام الإيراني ضد النساء وضد المتظاهرين السلميين الذين يرفعون أصواتهم من أجل حقوق المرأة، هو من بين التحديات الأكثر إلحاحاً». وأضافوا: «لدى الأمم المتحدة، هذا الأسبوع، فرصة للتضامن مع النساء الإيرانيات مع التمسك بمبادئها التأسيسية».
وأوضح وزراء المنتدى أنه «مع تعرّض حقوق المرأة للاعتداء في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك أفغانستان، لم تكن اللجنة أكثر أهمية من أي وقت مضى. لكنها تخاطر بالتعرض للتقويض المميت، بسبب وجود نظام قمعي يعارض بشكل أساسي مهمة اللجنة».
وأشارت الرسالة إلى أن «تحالفاً واسعاً من النساء والمواطنين الإيرانيين يقودون، بدعم من منظمات المجتمع المدني، حملة من أجل طرد إيران من عضوية اللجنة». وخلصت، مُخاطِبةً رئيس الجمعية العامة بالقول: «إذا كان بإمكانك مشاركة هذه الرسالة، ومخاوفنا مع جميع الدول الأعضاء اليوم، قبل التصويت الخميس في الجمعية العامة، فسيكون ذلك موضع تقدير كبير». وزادت الرسالة: «نحن نحثك والدول الأعضاء على الاستجابة لدعواتهم للعمل من خلال الوقوف بحزم إلى جانب حقوق الإنسان عند الإدلاء بالأصوات».
والوزراء السابقون الموقعون على الرسالة هم: ماريا يوجينيا بريزويلا دي أفيلا (السلفادور)، ولويد أكسوورثي (كندا)، ومحمد بن عيسى (المغرب)، وهيلاري رودهام كلينتون (الولايات المتحدة)، وإريك ديريك (بلجيكا)، وألكسندر داونر (أستراليا)، ويوشكا فيشر (ألمانيا)، وخايمي جاما (البرتغال)، ومارينا كاليوراند (إستونيا)، وكيونغ - وها كانغ (كوريا الجنوبية)، وتسيبي ليفني (إسرائيل)، وسوزانا مالكورا (الأرجنتين)، ودونالد ماكينون (نيوزيلندا)، وفيديريكا موغيريني (إيطاليا)، وكلوديا رويز ماسيو (المكسيك)، وآنا بالاسيو (إسبانيا)، وليدي بولفير (لوكسمبورغ)، ومالكولم ريفكيند (المملكة المتحدة)، وجوزياس فان آرتسن (هولندا)، وكنوت فوليبيك (النرويج)، ومارجوت والستروم (السويد).
وسبق أن عقد «منتدى اسبن الوزاري» اجتماعين له في مدينة مراكش المغربية في عامي 2009 و2018.



حملة جديدة ضد السوريين بدعوى «التأثير السلبي» على غازي عنتاب

غازي عنتاب ثاني كبرى الولايات التركية احتضاناً للسوريين (متداولة)
غازي عنتاب ثاني كبرى الولايات التركية احتضاناً للسوريين (متداولة)
TT

حملة جديدة ضد السوريين بدعوى «التأثير السلبي» على غازي عنتاب

غازي عنتاب ثاني كبرى الولايات التركية احتضاناً للسوريين (متداولة)
غازي عنتاب ثاني كبرى الولايات التركية احتضاناً للسوريين (متداولة)

يتعرض السوريون في تركيا لحملة جديدة، لا سيما في المدن التي تقطنها كتلة كبيرة منهم، بدعوى التأثير سلباً على التركيبة السكانية وفرص العمل والتعليم والعلاج.

وفي أحدث موجة من المطالبات بترحيل السوريين ووضع ضوابط شديدة لبقائهم أو حصولهم على فرص العمل والتعليم، حذر رئيس بلدية بولو من حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة، تانجو أوزجان، على حسابه في «إكس»، من أن وجود اللاجئين السوريين بأعداد كبيرة في غازي عنتاب يمكن أن يتكرر في جميع ولايات تركيا خلال 3 إلى 5 سنوات، إذا استمر الوضع على ما هو عليه.

وقبل ذلك بساعات، نشر النائب عن حزب الشعب الجمهوري عضو لجنة الشؤون الداخلية بالبرلمان التركي، مليح ميريتش، على حسابه في «إكس» مقطع فيديو يصور الوضع الحالي في غازي عنتاب بسبب وجود السوريين بأعداد كبيرة.

وأرفق أوزجان، المعروف بعدائه للاجئين السوريين والمطالب بفرض قيود عليهم في ولاية بولو وتحميلهم مصاريف أعلى من الأتراك، مقطع الفيديو الذي شاركه النائب، معلقاً: «لقد حولوا هذه المدينة الجميلة إلى ما هي عليه الآن. لن تروا مثل هذا المنظر في بولو أبداً».

رئيس بلدية بولو تانجو أوزجان طالب بإجراءات تمييزية على السوريين في الولاية (إكس)

ووصف الإجراءات التي اتخذها تجاه اللاجئين في بولو بـ«المبررة»، قائلاً: «رغم الثمن الكبير الذي دفعته، فقد رأيت اليوم مرة أخرى مدى صحة كفاحي بشأن اللاجئين».

وكانت 41 منظمة غير حكومية في مدينة غازي عنتاب التي يقطنها نحو 463 ألف سوري، وتحتل المرتبة الثانية بعد إسطنبول من حيث عدد السوريين القاطنين بالمدن التركية، قد حذرت، الثلاثاء، من أن الوضع بالمدينة وصل إلى مستويات مثيرة للقلق.

وأشار بيان مشترك لتلك المنظمات، عقب اجتماع لممثليها مع ممثلي الغرف التجارية وأصحاب الأعمال، إلى أن الحياة الاجتماعية والتجارية تأثرت سلباً بسبب أعداد السوريين الخاضعين للحماية المؤقتة في المدينة، ما تسبب في انزعاج كبير لدى السكان الأتراك.

مطعم سوري في غازي عنتاب (إكس)

وذكر البيان أن تدفق المهاجرين السوريين إلى المدينة وصل إلى مستويات مثيرة للقلق، وأن الحياة أصبحت لا تطاق بالنسبة للمواطنين، لا سيما أن السوريين يعيشون بثقافتهم الخاصة، ولا يحققون الاندماج في المجتمع، ولا يمكنهم أن يكونوا في وئام مع البيئة، سواء في الطريق أو في وسائل النقل العام، أو الحدائق أو المنازل أو مناطق العمل.

أضاف البيان، الذي حمل عنوان «تغيير التركيبة السكانية وتأثيراتها في مدينتنا»، أن السوريين يواصلون ثقافتهم وعاداتهم الخاصة كما هي، ويضيقون المساحة المعيشية لنا نحن أهل غازي عنتاب، ضارباً المثل بأن هناك سوريين تخرجوا في كلية الحقوق ويمارس بعضهم ممن حصل على الجنسية التركية العمل دون أن يعرف اللغة التركية.

ولفت البيان إلى أن هناك العديد من الشركات وصغار التجار والورش التي تعمل بشكل غير مسجل، ولا يدفعون الضرائب، ولا أقساط الضمان الاجتماعي والصحي، وليس لديهم التراخيص، ولا يحققون اشتراطات السلامة والصحة المهنية، وهذا الوضع يسبب منافسة غير عادلة.

معبر باب الهوى على الحدود السورية - التركية فبراير 2023 عبر منه سوريون كانوا يقيمون في مناطق الزلزال في تركيا (إ.ب.أ)

وأوضح أن هناك مشكلة تتعلق بالعمالة السورية، حيث يعمل السوريون بأجور أقل من الحد الأدنى للأجور، ويحصل غالبيتهم على مساعدات مخصصة للخاضعين للحماية المؤقتة، كما أن هذا الوضع دفع الكثير من الأتراك إلى الامتناع عن العمل وتحميل الدولة أعباء إضافية، في ظل وجود 18.5 مليون تركي يحصلون على إعانة بطالة.

ودعا البيان الحكومة التركية والمنظمات الدولية المسؤولة عن اللاجئين، إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة وتقديم الحلول المناسبة، بما في ذلك الميزانية المخصصة للنظام الصحي والتعليم وتنظيم النسل.

إحصائيات رسمية

وفي أحدث الإحصائيات الرسمية، كشفت وزارة الداخلية التركية عن إجمالي عدد السوريين الذين عادوا من تركيا إلى بلادهم منذ بداية استضافتهم في تركيا عقب اندلاع الحرب السورية عام 2011، حيث بلغ أكثر من 650 ألف شخص.

وقال وزير الداخلية التركي، علي يرلي كايا، خلال لقاء مع ممثلي وسائل الإعلام التركية، الأسبوع الماضي، إن 103 آلاف و45 سورياً عادوا إلى بلادهم طوعاً خلال العام الماضي، وإن العدد الإجمالي للعائدين في الفترة ما بين 2016 و2024 بلغ 658 ألفاً و463 سورياً.

وأضاف أن هناك 3 ملايين و114 ألفاً و99 سورياً يخضعون للحماية المؤقتة، كما أن هناك مليوناً و125 ألفاً و623 شخصاً يحملون تصاريح إقامة.