«معرض جدة» يشرع أجنحته لرواد الثقافة

«معرض جدة» يشرع أجنحته لرواد الثقافة

اليوم الثاني لعرس الكتاب في عروس البحر الأحمر
السبت - 16 جمادى الأولى 1444 هـ - 10 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16083]
جانب من معرض جدة للكتاب (تصوير: غازي مهدي)

شهد معرض جدة للكتاب، أمس الجمعة، في يومه الثاني، حضوراً جماهيرياً واسعاً، كما شهدت الفعاليات إقبالاً واسعاً من الجمهور الثقافي.

وافتتح المعرض مساء الخميس بحضور أكثر من 900 دار نشر محلية وعربية ودولية، توزعت عبر 400 جناح، ويقام المعرض في مركز «سوبر دوم» بجدة.

المعرض ينظم للمرة الأولى من هيئة الأدب والنشر والترجمة، ويستمر حتى يوم السبت 17 ديسمبر (كانون الأول) الحالي.

وبدأت أمس الفعاليات الثقافية التي تتضمن أكثر من 100 فعالية ضمن برنامجه الثقافي لهذا العام.

وتتضمن الفعاليات عدداً من الورش الثقافية، والمحاضرات الأدبية والثقافية، والأمسيات الشعرية، كما تتضمن إقامة مؤتمر في مجال النشر الرقمي وآخر في مجال الخيال العلمي.

وحفل برنامج أمس بعدد من الندوات، منها ندوة بعنوان: «القصص القصيرة جداً: في التأليف والنقد»، بمشاركة الدكتورة هيفاء الفريح، والكاتبة والمخرجة السورية مارسيل العيد، والقاص والأديب الأردني محمد عارف مشة. وندوة حوارية بعنوان «جسور اللغة وأسوار الهوية» عن السرد التاريخي وارتباطه بالوجود والهوية الإنسانية والثقافية، بمشاركة الدكتور عبد الرحمن السلمي (محاوراً)، والدكتور مختار الغوث، والدكتور صالح عويد العمري، والدكتور نعمان كدوه، وتركزت الندوة على السرد وخلفياته التاريخية والثقافية.

وندوة حوارية بعنوان «القطاع غير الربحي وآفاق تعزيز الهوية اللغوية» أدارها الدكتور عادل خميس الزهراني، بمشاركة رئيس جامعة التكنولوجيا السعودية الدكتور عبد الله صادق دحلان، والأكاديمي الدكتور أحمد آل مريع، والكاتب والأكاديمي الدكتور محمد حسن المسعودي، وتناولت دور القطاع غير الربحي في تعزيز الهوية والأمن اللغوي.



منصة في معرض جدة للكتاب (تصوير: غازي مهدي)


وفي ورشة عمل عن «التدوين البصري»، أشار الفنان بندر سليمان إلى أن فن التدوين البصري عبارة عن فن سهل يحول الكلمات والأفكار إلى رسوم ورموز سريعة الفهم والاستيعاب باستخدام ورقة وقلم، وحتى دون سابق خبرة بالرسم.

ورشة العمل الثانية كانت عن «صناعة الكاتب»، تناول فيها عبد الله بن عادل الأنصــاري، المهتـم بالكتابة وعوالمها، الأسرار المؤدية إلـــى صناعة كاتب متمكن.

وافتتح المعرض بحضور نخبة من الشخصيات الثقافية والمتحدثين السعوديين والدوليين إلى جانب مجموعة من مختلف أطياف المجتمع.

وأكد الرئيس التنفيذي للهيئة الدكتور محمد حسن علوان، أن «معرض جدة للكتاب سيشكل محطة أدبية تثري المشهد الثقافي السعودي، حيث تسعى الهيئة إلى تمكين صناعة الكتب والنشر وتشجيع التبادل الثقافي، وإثراء تجربة الجمهور، وسيعزز معرض جدة للكتاب دور القراءة أسلوب حياة، فهي توسع المدارك وتفتح الآفاق وترتقي بالفرد إلى فضاءات المعرفة الرحبة، ويوفر المعرض رحلة معرفية متكاملة لزواره في قلب جدة، ويبرز الإرث الأدبي للمبدعين السعوديين»، موضحاً أن معرض جدة استحدث جوائز للاحتفاء بدور النشر المميزة، فضلاً عن مسابقات تفاعلية تحفز الجمهور على المشاركة والحضور والتفكير.

ويصاحب معرض جدة للكتاب برنامج ثقافي يتوزع ما بين الجلسات الحوارية والأمسيات الشعرية، بالإضافة إلى «حديث الكتاب» الذي يجمع القراء بنخبة من المؤلفين والكتاب المحليين والدوليين، وورش العمل، كما يسلط المعرض الضوء على القصص المصورة (الأنمي) وفن المانجا للرسوم اليابانية، عبر تخصيص أجنحة تتضمن العديد من الفعاليات، من أبرزها؛ مقابلة مؤلفي كتب رسوم المانجا، ومسيرة لأشهر أبطال القصص المصورة.

وجهز المعرض منطقة خاصة للطفل تتضمن مسرحاً، وركن حكواتي لرواية القصص، ومنطقة للألعاب، وعروضاً وأنشطة تفاعلية، إضافة إلى عروض الموسيقى التصويرية الشهيرة، وموسيقى أفلام الرسوم المتحركة المفضلة لدى الأطفال، التي يؤديها أبرز الفنانين، إضافة إلى منصات توقيع الكتب التي ستستضيف العديد من الكتاب لتوقيع مؤلفاتهم الجديدة، وركن للمؤلف السعودي الذي يشمل أكثر من 400 عنوان للمؤلفين ذوي النشر الذاتي، وأجنحة للكتب الصوتية، المكتبة الرقمية، الكتب الصامتة، وجلسات ومناطق للقراءة، ومقاهٍ تجمع عشاق الكتب.

ويأتي ثالث المعارض التي نظمتها هيئة الأدب والنشر والترجمة في عام 2022م ضمن مبادرة «معارض الكتاب» التي تسعى من خلالها الهيئة إلى التوسع في إقامة معارض الكتاب بالمملكة، حيث انطلقت بمعرض المدينة المنورة للكتاب في يونيو (حزيران) الماضي، ثم معرض الرياض الدولي للكتاب الذي اُختتم في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، على أن تدشن المبادرة معارضها لعام 2023 بمعرض المنطقة الشرقية للكتاب في شهر مارس المقبل.


السعودية Art

اختيارات المحرر

فيديو