هل تزيد مصر من إجراءات «الاحتراز» لمواجهة «جدري القردة»؟

عقب الإعلان عن إصابة جديدة

الدكتور خالد عبد الغفار وزير الصحة المصري خلال زيارة سابقة لأحد المستشفيات (وزارة الصحة المصرية)
الدكتور خالد عبد الغفار وزير الصحة المصري خلال زيارة سابقة لأحد المستشفيات (وزارة الصحة المصرية)
TT

هل تزيد مصر من إجراءات «الاحتراز» لمواجهة «جدري القردة»؟

الدكتور خالد عبد الغفار وزير الصحة المصري خلال زيارة سابقة لأحد المستشفيات (وزارة الصحة المصرية)
الدكتور خالد عبد الغفار وزير الصحة المصري خلال زيارة سابقة لأحد المستشفيات (وزارة الصحة المصرية)

عقب إعلان وزارة الصحة والسكان المصرية عن إيجابية حالة إصابة جديدة بفيروس «جدري القردة (Mpox)» لشخص يبلغ من العمر 39 عاماً، واتخاذ الإجراءات الوقائية تجاه المصاب ومُخالطيه، ونقله لتلقّي العلاج بأحد المستشفيات التابعة للوزارة، أثيرت تساؤلات حول هل تزيد مصر من الإجراءات الاحترازية لمكافحة الفيروس، والتوعية بطرق الإصابة به.
قال الدكتور أمير عادل نخلة، استشاري الحالات الحرجة والرعاية المركزة، عضو الكلية الملكية البريطانية للأمراض الباطنة، لـ«الشرق الأوسط»، إن «(جدري القردة) لا ينتقل من شخص لآخر، لكنه يظهر بين الحيوانات، حيث ينتقل فيما بينها، ويمكن أن يصاب به الأفراد المخالطون لها، وإذا أردنا محاصرته فلا بد من أن تتركز التوعية على إجراءات احترازية بين المتعاملين في مثل هذه الظروف، والمقصود هنا حدائق الحيوانات مثلاً».
وحول الاضطرار للتعامل مع الحيوانات، دعا نخلة إلى إجراءات احترازية أساسها «ارتداء الأقنعة واستخدام المطهرات»، وذكر أنه «لا توجد ضرورة لعزل الأشخاص المصابين ولا المخالطين لهم في المستشفيات؛ لأن الفيروس المسبِّب للمرض غير مُعدٍ ولا ينتقل بين التجمعات البشرية، مثل (كوفيد-19)، الذي يعمل على الجهاز التنفسي، وينتقل من خلاله، لذا فهو غير منتشر مثل (كورونا)».
كانت وزارة الصحة المصرية، عقب اكتشاف إيجابية الإصابة، قد أكدت، في بيان لها، ليل الخميس، أن «الحالة الصحية للمصاب مستقرة». وذكرت أن «اكتشاف الحالة يأتي في إطار رفع درجة الاستعداد والجاهزية للأمراض المستجدّة، ودقة نظام الترصد القومي للأمراض المُعدية ذات الأهمية الوبائية».
وفي وقت سابق، أعلنت منظمة الصحة العالمية تغيير اسم فيروس «جدري القردة»؛ لإزالة التأثير النفسي عن المصابين. وقالت منظمة الصحة العالمية إنها ستبدأ استخدام مصطلح جديد مفضل، وهو «امبوكس» بوصفه مرادفاً لـ«جدري القردة». وحثّت الآخرين على أن يحذوا حذوها بعد تلقي شكاوى من أن الاسم الحالي للمرض يشير لـ«نوع من العنصرية».
وأكدت، في بيان لها، أن كلا الاسمين سيجري استخدامهما في وقت واحد لمدة عام، بعدها سوف يجري التخلص من اسم «مرض جدري القردة».


مقالات ذات صلة

هل يحد «الحوار الوطني» من «قلق» المصريين بشأن الأوضاع السياسية والاقتصادية؟

شمال افريقيا هل يحد «الحوار الوطني» من «قلق» المصريين بشأن الأوضاع السياسية والاقتصادية؟

هل يحد «الحوار الوطني» من «قلق» المصريين بشأن الأوضاع السياسية والاقتصادية؟

حفلت الجلسة الافتتاحية لـ«الحوار الوطني»، الذي دعا إليه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قبل أكثر من عام، برسائل سياسية حملتها كلمات المتحدثين، ومشاركات أحزاب سياسية وشخصيات معارضة كانت قد توارت عن المشهد السياسي المصري طيلة السنوات الماضية. وأكد مشاركون في «الحوار الوطني» ومراقبون تحدثوا لـ«الشرق الأوسط»، أهمية انطلاق جلسات الحوار، في ظل «قلق مجتمعي حول مستقبل الاقتصاد، وبخاصة مع ارتفاع معدلات التضخم وتسببه في أعباء معيشية متصاعدة»، مؤكدين أن توضيح الحقائق بشفافية كاملة، وتعزيز التواصل بين مؤسسات الدولة والمواطنين «يمثل ضرورة لاحتواء قلق الرأي العام، ودفعه لتقبل الإجراءات الحكومية لمعالجة الأز

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا السيسي يبحث انعكاسات التطورات الإقليمية على الأمن القومي المصري

السيسي يبحث انعكاسات التطورات الإقليمية على الأمن القومي المصري

عقد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اجتماعاً، أمس (الخميس)، مع كبار قادة القوات المسلحة في مقر القيادة الاستراتيجية بالعاصمة الإدارية الجديدة، لمتابعة دور الجيش في حماية الحدود، وبحث انعكاسات التطورات الإقليمية على الأمن القومي للبلاد. وقال المستشار أحمد فهمي، المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، في إفادة رسمية، إن «الاجتماع تطرق إلى تطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية، وانعكاساتها على الأمن القومي في ظل الظروف والتحديات الحالية بالمنطقة». وقُبيل الاجتماع تفقد الرئيس المصري الأكاديمية العسكرية المصرية، وعدداً من المنشآت في مقر القيادة الاستراتيجية بالعاصمة الإدارية. وأوضح المتحدث ب

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا مصر: ظاهرة «المقاتلين الأجانب» تهدد أمن واستقرار الدول

مصر: ظاهرة «المقاتلين الأجانب» تهدد أمن واستقرار الدول

قالت مصر إن «استمرار ظاهرة (المقاتلين الأجانب) يهدد أمن واستقرار الدول». وأكدت أن «نشاط التنظيمات (الإرهابية) في أفريقيا أدى لتهديد السلم المجتمعي».

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا حادث تصادم بمصر يجدد الحديث عن مخاطر «السرعة الزائدة»

حادث تصادم بمصر يجدد الحديث عن مخاطر «السرعة الزائدة»

جدد حادث تصادم في مصر الحديث بشأن مخاطر «السرعة الزائدة» التي تتسبب في وقوع حوادث سير، لا سيما على الطرق السريعة في البلاد. وأعلنت وزارة الصحة المصرية، (الخميس)، مصرع 17 شخصاً وإصابة 29 آخرين، جراء حادث سير على طريق الخارجة - أسيوط (جنوب القاهرة).

منى أبو النصر (القاهرة)
شمال افريقيا مصريون يساهمون في إغاثة النازحين من السودان

مصريون يساهمون في إغاثة النازحين من السودان

بعد 3 أيام عصيبة أمضتها المسنة السودانية زينب عمر، في معبر «أشكيت» من دون مياه نظيفة أو وجبات مُشبعة، فوجئت لدى وصولها إلى معبر «قسطل» المصري بوجود متطوعين مصريين يقدمون مياهاً وعصائر ووجبات جافة مكونة من «علب فول وتونة وحلاوة وجبن بجانب أكياس الشيبسي»، قبل الدخول إلى المكاتب المصرية وإنهاء إجراءات الدخول المكونة من عدة مراحل؛ من بينها «التفتيش، والجمارك، والجوازات، والحجر الصحي، والكشف الطبي»، والتي تستغرق عادة نحو 3 ساعات. ويسعى المتطوعون المصريون لتخفيف مُعاناة النازحين من السودان وخصوصاً أبناء الخرطوم الفارين من الحرب والسيدات والأطفال والمسنات، بالتعاون مع جمعيات ومؤسسات أهلية مصرية، على


الخرطوم وطهران تتبادلان السفراء بعد قطيعة 8 سنوات


البرهان خلال تسلمه أوراق اعتماد السفير الإيراني (موقع مجلس السيادة)
البرهان خلال تسلمه أوراق اعتماد السفير الإيراني (موقع مجلس السيادة)
TT

الخرطوم وطهران تتبادلان السفراء بعد قطيعة 8 سنوات


البرهان خلال تسلمه أوراق اعتماد السفير الإيراني (موقع مجلس السيادة)
البرهان خلال تسلمه أوراق اعتماد السفير الإيراني (موقع مجلس السيادة)

أعاد السودان، أمس، علاقاته الدبلوماسية مع إيران، بعد قطيعة 8 سنوات بدأت في يونيو (حزيران) 2016.

وتسلَّم رئيس «مجلس السيادة» السوداني، قائد الجيش عبد الفتاح البرهان، في مدينة بورتسودان (العاصمة المؤقتة)، أوراق اعتماد حسن شاه، سفيراً ومفوّضاً فوق العادة لإيران، لدى السودان، وودّع البرهان، في المقابل، عبد العزيز حسن صالح، سفيراً لبلاده في طهران.

وقال وكيل وزارة الخارجية السودانية، حسين الأمين، إن الأمر «يُعدّ إيذاناً ببدء مرحلة جديدة في مسيرة العلاقات الثنائية بين البلدين». بدوره، أشار السفير الإيراني إلى أن بلاده «تدعم السيادة الوطنية وسلامة الأراضي السودانية».

وربط مراقبون قرار البرهان إعادة العلاقات برغبته في الحصول على دعم إيراني في الحرب ضد قوات «الدعم السريع».