مناطق المعارضة السورية تستقبل الهاربين من وضع محافظات النظام

مناطق المعارضة السورية تستقبل الهاربين من وضع محافظات النظام

بسبب أزمة معيشية غير مسبوقة منذ اندلاع الحرب
الجمعة - 15 جمادى الأولى 1444 هـ - 09 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16082]
سورية تستخدم أغصان شجرة لإشعال مدفأة، في دمشق، في 30 نوفمبر الماضي (رويترز)

تشهد مناطق المعارضة في شمال غربي سوريا، خلال الآونة الأخيرة، تدفق مئات المواطنين والعوائل من مناطق النظام بشكل يومي، بالرغم من مخاطر الموت أو الاعتقال؛ هرباً من الأزمة الاقتصادية والمعيشية التي لم يسبق لها مثيل منذ اندلاع الحرب في سوريا قبل 11 عاماً، وأزمة الوقود الخانقة وغلاء أسعار السلع إلى مستوى قياسي، وتوقف الكثير من الخدمات والمرافق في المناطق التي يحكمها النظام السوري.
ولجأ أكثر من 200 عائلة سورية وأكثر من 300 شاب من مناطق مختلفة في سوريا خاضعة لسيطرة النظام السوري، إلى مدن عفرين والباب وإعزاز ومحافظة إدلب الخاضعة لسيطرة المعارضة، شمال غربي سوريا، على مدار اليومين الماضيين، كانوا قد فرّوا جميعاً من مناطق النظام السوري على دفعات من خلال طرق تهريب للبشر مقابل مبالغ مالية؛ بدافع البحث عن لقمة العيش والدواء وحليب الأطفال، بعد تدهور الوضع الاقتصادي والمعيشي بشكل مفاجئ في مناطق النظام وشلل شبه تام للحياة، وفق روايات عدد من الفارّين.
وتحدّث أبو محسن (52 عاماً)، الذي لجأ وعائلته قبل أيام من ريف حمص الشمالي وسط سوريا، إلى أحد أقاربه في مدينة عفرين، قائلاً: «إن خيار الفرار من مناطق النظام السوري الآن هو القرار الصائب لكل إنسان سوري عاقل، وخصوصاً بعدما دخلت تلك المناطق نفق الفقر والجوع والغلاء الفاحش لكل السلع الغذائية وانعدام الثقة بحكومة النظام في إنقاذ الاقتصاد وتوفير مستلزمات المواطنين الضرورية كالوقود والخبز والدواء وحليب الأطفال وتوفير فرص العمل للسوريين، وعلاوة على ذلك وقوع المواطن بين مطرقة الفقر وسندان الهيمنة من قِبل سلطات أمن النظام على رقاب الشعب وأصحاب المنشآت التجارية والاقتصادية وسلب إتاوات شهرية».
ويضيف أبو محسن: «عشنا مدة شهر قبل مغادرتنا منطقتنا لم نتذوق فيه طعم الخبز بسبب نفاده في الأسواق بعد توقف الأفران عن إنتاجه بسبب شح الوقود، واعتمدنا، خلال ذلك، على البرغل (المنقوع) والحشائش التي توفرها لنا حدائق منازلنا، قبل أن نتواصل مع أقاربنا في مدينة عفرين، وتأمينهم لنا مبلغ مليون ليرة سورية لندفعه لأحد الشخصيات المقرَّبة من الأجهزة الأمنية، مقابل تسهيل عبورنا الطرق التي تنتشر فيها الدوريات الأمنية ضمن مناطق النظام في حمص وحلب، وتأمين الوصول إلى خطوط التماس ومناطق المعارضة في عفرين، وكذلك عشرات الأُسر».
وبعد رحلة استغرقت أسبوعاً كاملاً محفوفة بالمخاطر، هرباً من الجوع، وصل ياسين (47 عاماً) وعائلته قبل أمس، من مدينة دوما في ريف دمشق إلى منطقة الباب شمال حلب، وأقام مع أسرة أخيه الذي هُجّر قبل أعوام من منطقته، وهو بصدد البحث عن فرصة عمل يؤمِّن من خلالها قُوت أطفاله.
وقال ياسين: «الهروب من الموت جوعاً أو مرضاً إلى أي مكان آخر خارج مناطق النظام، بغض النظر عن الثمن لبلوغ ذلك، بات هدفاً رئيسياً في رأس أي مواطن سوري يعيش في تلك المناطق، بعد تدهور المعيشة وصعوبة الحياة، ولجأت إلى مناطق المعارضة، وإن كانت الحال فيها ليست بأفضل بكثير من مناطق النظام، إلا أنه يمكن للمواطن أن يحصل فيها على فرصة عمل يؤمِّن من خلالها الحد الأدنى من مستلزمات أسرته الحياتية من طعام وخبز ودواء، وأيضاً المنظمات الإنسانية التي تقدم للنازحين كميات من الغذاء والألبسة».
وأوضح أنه «منذ ما يقارب الشهر بدأت الأوضاع الاقتصادية والمعيشية، تزامناً مع بدء شح المحروقات، التدهور تدريجياً في العاصمة دمشق والمناطق المحيطة بها، واشتداد الخناق على المواطنين، وكانت البداية في توقف حركة النقل التدريجية بسبب نفاد المحروقات في المحطات وتشكل الازدحامات البشرية في المواقف وجراجات النقل، وأعقبها التوقف التدريجي للأفران عن إنتاج الخبز، فضلاً عن انقطاع الكهرباء أكثر من 22 ساعة في اليوم، الأمر الذي فاقم من معاناة المواطنين، وخصوصاً الموظفين والطلاب والعمال، وحوّل حياتهم إلى جحيم، فبات تأمين ربطة الخبز هو الهم الأكبر للعائلة، أما أجور النقل فارتفعت إلى مستوى غير مسبوق، إذ وصلت أجرة الراكب الواحد من مركز العاصمة دمشق أو مكان العمل فيها إلى أية منطقة بمحيطها، إلى ما يقارب 10 آلاف ليرة سورية، وبالطبع هذا المبلغ يصعب على العامل دفعه، الأمر الذي يدفعه بالنهاية إلى العودة لمنزله مشياً على الأقدام ووصوله إلى المنزل في ساعة متأخرة مساءً».
أيهم الشهابي وهو ناشط بريف حلب، يقول: «تشهد مناطق المعارضة منذ سنوات لجوء مواطنين من مناطق النظام السوري في حلب وحمص وحماة ودمشق، بدوافع مختلفة؛ إما بقصد لمّ الشمل مع أقارب لهم فرّقهم النظام بعمليات التهجير القسري قبل سنوات، وإما بقصد البحث عن حياة آمنة والعيش الكريم، إلا أن المنطقة منذ ما يقارب الأسبوع شهدت موجة لجوء مرتفعة عن السابق لمئات العائلات السورية والمواطنين، فرّوا من مناطق مختلفة في سوريا إلى مناطق المعارضة، وجُلُّهم تحدثوا عن الأوضاع الإنسانية الكارثية التي عاشوها مؤخراً مع الأزمة الاقتصادية التي تشهدها مناطق النظام السوري وتدهور الحياة فيها إلى مستوى لا مثيل له منذ اندلاع الحرب السورية قبل 11 عاماً تقريباً».
ويضيف: «إضافة إلى العائلات التي تلجأ إلى مناطق المعارضة في شمال غربي سوريا، هناك مئات الشباب السوريين يفرّون أيضاً من مناطق النظام السوري؛ هرباً من سوقهم إلى الخدمة الإلزامية في صفوف قواته العسكرية، وبعضهم يطمح إلى الهجرة عبر تركيا إلى أوروبا، لبدء حياة جديدة».
وأوضح أن «وصول العائلات من مناطق النظام السوري إلى مناطق المعارضة مكلِّف مادياً، وقد تصل تكلفة عبور العائلة الواحدة إلى ما يقارب 4 آلاف دولار أميركي، تذهب للمهرّبين وذوي النفوذ في مؤسسات النظام الأمنية والعسكرية لتأمين عبورهم إلى مناطق المعارضة بأمان من دون تعرضهم للاعتقال على أيدي عناصر النظام في الحواجز المنتشرة على الطرق الرئيسية والفرعية».


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو