«الأولمبية الدولية»: حضور «الأفغانيات» بألعاب باريس مرتبط بمشاركتهن في بلادهن

«الأولمبية الدولية»: حضور «الأفغانيات» بألعاب باريس مرتبط بمشاركتهن في بلادهن

عبّرت عن قلقها من القيود التي تفرضها حركة «طالبان» على الفتيات ومنعهن من الرياضة
الأربعاء - 13 جمادى الأولى 1444 هـ - 07 ديسمبر 2022 مـ
اللجنة الأولمبية الدولية تنتظر ما ستسفر عنه تحذيراتها لحركة «طالبان» (أ.ف.ب)

حذّرت اللجنة الأولمبية الدولية من أن السيدات والفتيات ينبغي أن يشاركن بأمان في الفعاليات الرياضية في أفغانستان، من أجل السماح بمشاركة الدولة الآسيوية في أولمبياد باريس 2024.
وأكد المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية أنه تساوره «مخاوف حقيقية ويُدين بشدة» القيود التي فرضتها السلطات الأفغانية على السيدات والفتيات اليافعات في أفغانستان، وهي القيود التي تمنعهن من ممارسة الرياضة في البلاد.
وامتنع المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية عن تعليق عضوية اللجنة الأولمبية في جمهورية أفغانستان الإسلامية.
ولكنَّ بيان المجلس التنفيذي أكد أن أفغانستان ينبغي أن تضمن مشاركة الفرق الأفغانية في الفعاليات الدولية التي تضم منافسات للسيدات اللاتي يعشن داخل البلاد وكذلك خارجها، مع ضرورة تمثيل السيدات في الاتحاد الرياضية والإدارات.
وأوضح البيان: «اللجنة الأولمبية الدولية ستواصل مراقبة الوضع ومدى الامتثال لهذه المبادئ».
وكان منظمة «هيومان رايتش ووتش» المعنية بحقوق الإنسان، قد طالبت اللجنة الأولمبية الدولية باستبعاد أفغانستان من المنافسات الدولية، بعد حرمان الآلاف من السيدات والفتيات من حق ممارسة الرياضة منذ استعادة حركة «طالبان» مقاليد الحكم في البلاد.
وانهارت الرياضة النسائية في أفغانستان منذ انتزاع حركة «طالبان» الحكم في أغسطس (آب) 2021.
وعبّر المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية عن «مخاوف جادة» وأدان بقوة القيود على النساء عقب اجتماع في لوزان منحت خلاله الدعم الكامل للحركة الأولمبية والرياضية في أفغانستان.
لكن اللجنة لم تحدد أي مهلة زمنية.
وقالت: «مشاركة الوفد والفريق الأفغاني في ألعاب باريس 2024 يتوقف على التطور المتعلق بمشاركة آمنة للسيدات والفتيات في الرياضة بالبلاد».
وأكدت اللجنة الأولمبية أنها مستمرة في دعم اللاعبات في أفغانستان والمساعدة في الاستعداد للألعاب الأولمبية.


سويسرا أخبار أفغانستان رياضة أولمبياد

اختيارات المحرر

فيديو