عبريني يهدد بالتزام الصمت في قضية اعتداءات بروكسل

عبريني يهدد بالتزام الصمت في قضية اعتداءات بروكسل

قال: «أتعرض منذ 7 سنوات للانتقام»
الأربعاء - 13 جمادى الأولى 1444 هـ - 07 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16080]
المشتبه به محمد عبريني يتحدث إلى محاميته خلال جلسات المحاكمة (أ.ف.ب)

بدأت جلسات محاكمة منفذي الاعتداءات الجهادية التي أودت بحياة 32 شخصاً في عام 2016 في العاصمة البلجيكية، الاثنين، مع احتجاج محمد عبريني، أحد المتهمين الرئيسيين الذي هدد بالتزام الصمت، ما لم يتم تخفيف الظروف الأمنية.

وطلب البلجيكي المغربي المعروف باسم «رجل القبعة» الذي عزف في 22 مارس (آذار) 2016 عن تفجير نفسه في مطار بروكسل، التحدث، عندما أكدت رئيسة المحكمة أن هذه المحاكمة لا ينبغي أن تكون «انتقاماً من الدولة».

قال: «أتعرض منذ 7 سنوات للانتقام»، معتبراً الظروف التي واكبت نقله إلى المحكمة «مزرية»، والتي تمثلت بتفتيش وهو عارٍ ومعصوب العينين، مع «موسيقى شيطانية صاخبة».

وحذَّر هذا الرجل الذي تحدث مطولاً أثناء الإجراءات الفرنسية المتعلقة بـهجمات 13 نوفمبر (تشرين الثاني) من أن «الأمور يجب أن تتغير، وإلا سأبقى صامتاً حتى نهاية المحاكمة».

في صباح 22 مارس 2016، فجّر شخصان نفسيهما في مطار زافينتيم في بروكسل، وآخر بعد ساعة في محطة مترو في العاصمة البلجيكية. وكانت الحصيلة 32 قتيلاً ومئات الجرحى.

نفّذت هذه الهجمات الانتحارية التي تبنّاها تنظيم «داعش» الخلية الجهادية التي كانت وراء اعتداءات 13 نوفمبر 2015 في فرنسا، والتي أدت إلى مقتل 130 شخصاً في باريس وسان دوني.

ويمثُل في هذه القضية المتّهمون التسعة، بمن فيهم الفرنسي صلاح عبد السلام، العنصر الوحيد الباقي على قيد الحياة في مجموعة كوماندوس 13 نوفمبر، والذي اعتُقل في بروكسل قبل 4 أيام من هذه الهجمات. أما المتّهم العاشر أسامة عطار زعيم الخلية، فسيحاكم غيابياً؛ إذ يعتقد أنه قتل في سوريا.

بعد الاحتجاج في سبتمبر (أيلول) على قفص اتهام لا يتوافق مع القانون الأوروبي، ما أدى لتأجيل المحاكمة نحو شهرين، برز اعتراض الدفاع منذ ساعات الاستجواب الأولى على الظروف الأمنية القاسية المفروضة على المتهمين السبعة. وأعلن عن التماس وزارة العدل من أجل تخفيف الإجراءات.

وبعد تعليق الجلسة ظهراً، أصبح الجو أقل توتراً، واستدعت المحكمة لمدة 3 ساعات مئات الأشخاص من جنسيات مختلفة، المطالبين بتعويضات عن الأضرار.

وذكرت محكمة الاستئناف أنه تم إحصاء 957 طرفاً مدنياً قبل بدء الجلسة، وحضر منهم، الاثنين، بضع عشرات فقط، بينهم والدة ساشا وألكسندر بينكزوفسكي اللذين قُتلا في مطار زافينتيم؛ حيث كان من المقرر أن يتوجها إلى نيويورك.

بعد افتتاح الجلسة، تحدثت رئيسة المحكمة، لورانس ماسارت، إلى هيئة المحلفين،

وأوضحت القاضية: «دورنا هو أن نقرر ونحكم. يجب أن نكون محايدين».

على الرغم من وجود «300 استمارة» من المذكرات، فإن الأساس هو الطبيعة الشفوية للجلسات، حسب ماسارت التي أشارت إلى أن «التحقيق كله سيظهر أمامكم».

وأدين بالفعل 6 من المتهمين العشرة في المحاكمة الطويلة التي جرت على خلفية هجمات 13 نوفمبر، وانتهت في يونيو (حزيران) في باريس. وحكم على عبد السلام وعبريني بالسجن مدى الحياة في باريس.

قبل أن يتحدث عبريني، ظهر الاثنين، أثار سلوك أحد الماثلين بجواره في قفص الاتهام، أسامة كريم، بالفعل، شكوكاً حول مشاركة المتهمين.

ورفض هذا الجهادي السويدي من أصل سوري الذي رافق مهاجم مترو بروكسل قبل أن يعود أدراجه، من جديد، الاثنين، الوقوف والإجابة.

ومن المفترض أن يتم استجواب المتهمين بدءاً من 19 ديسمبر (كانون الأول)، بينما من المتوقّع سماع الشهادات الأولى للضحايا في منتصف يناير (كانون الثاني).

بالنسبة لصلاح عبد السلام الذي حُوكم في يونيو في فرنسا بالسجن المؤبد في هجمات 13 نوفمبر، فإنّه يواجه خطر صدور حكم جديد شديد القسوة في بلجيكا.

ويواجه عبد السلام ومحمد عبريني وسفيان العياري وأسامة كريم وغيرهم، باستثناء إبراهيم فريسي، عقوبة السجن مدى الحياة، بتهمة «القتل ومحاولات القتل الإرهابية».

ويحاكم فريسي البلجيكي المغربي بتهمة «المشاركة في أنشطة مجموعة إرهابية» ويواجه عقوبة تصل إلى السجن عشر سنوات.


أوروبا اخبار اوروبا

اختيارات المحرر

فيديو