دمشق تحاول بـ«إجراءات إسعافية» احتواء اضطرابات السويداء

دمشق تحاول بـ«إجراءات إسعافية» احتواء اضطرابات السويداء

الثلاثاء - 12 جمادى الأولى 1444 هـ - 06 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16079]
سوري يبيع المازوت (الديزل) على الطريق بمدينة الرقة السورية خلال نوفمبر (أ.ف.ب)

لم تخيب وزارة التجارة الداخلية توقعات السوريين حول اشتداد أزمة المحروقات التي أدت إلى شلّ الحركة في مناطق سيطرة النظام، فقد رفعت، يوم الاثنين، أسعار مادتي المازوت والبنزين المبيعتين للفعاليات الاقتصادية، ليصبح سعر لتر المازوت 5400 ليرة سورية (نحو دولار أميركي واحد)، ولتر البنزين 4900 ليرة سورية.

وقالت مصادر أهلية في دمشق لـ«الشرق الأوسط»: «حفظنا هذا السيناريو كلما اشتدت أزمة البنزين وتم تخفيض المخصصات، نعلم مسبقاً أنه سيتم رفع أسعار المحروقات، وعادةً يحدث ذلك بداية موسمي الصيف والشتاء مع ازدياد الطلب على مواد الطاقة اللازمة للتبريد والتدفئة».

يذكر أن سعر البنزين في السوق السوداء وصل إلى 20 ألف ليرة للتر الواحد جراء الأزمة الحادة، حيث يعاني السوريون في مناطق سيطرة النظام من أزمة محروقات غير مسبوقة لخمسة أيام متواصلة، تسببت في حالة شلل شبه تام مع ارتفاع كبير في أجور النقل والمواصلات. وضرب الركود معظم الأسواق، فيما انفجرت الأوضاع في مدينة السويداء لتشهد اضطرابات عنيفة أسفرت عن حرق مبنى المحافظة ومقتل مدنيين من المحتجين وإصابة نحو 20 شخصاً آخرين.

وقالت المصادر الأهلية إن الحكومة في دمشق سارعت إلى احتواء الموقف عبر حزمة إجراءات إسعافية بتقديم دعم مالي وخدمي للمحافظة بقيمة 17 مليار ليرة سورية، وبدء توزيع مازوت التدفئة (50 لتراً للعائلة)، وتخصيص الزراعة بمواد نفطية شهرية، وتقليص ساعات تقنين الكهرباء، وإعفاء أصحاب الأعمال الصغيرة من الضرائب ضمن شروط معينة.






ورغم عودة الهدوء إلى مدينة السويداء، فإن المصادر توقعت عودة الاضطرابات إذا استمرت حالة الشلل التي تضرب البلاد مع ارتفاع الأسعار، وقالت: «العائلة من 4 أفراد باتت تتطلب في الحد الأدنى للمعيشة مبلغ مليوني ليرة شهرياً، فيما لا يتجاوز الدخل في أحسن حالاته 500 ألف ليرة، ورفع الحكومة أسعار المازوت للصناعيين يعني رفع سعر تكلفة إنتاج المواد المحلية».

وتابعت أن سعر الصرف واصل ارتفاعه لتصل قيمة الدولار الأميركي الواحد إلى 5800 ليرة سورية، أمس (الاثنين)، وكان قد ارتفع خلال شهر نحو 700 ليرة سورية، وذلك أمام عجز حكومي واضح عن كبح الانهيار السريع للعملة المحلية، فيما سجل الذهب في السوق المحلية في سوريا، ارتفاعاً غير مسبوق، وصل معه سعر الغرام الواحد إلى نحو 18 ألف ليرة خلال الأيام الخمسة الأخيرة.

ووفق نشرة «الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات بدمشق»، أمس، بلغ سعر مبيع غرام الذهب من عيار 21 قيراطاً، 290 ألف ليرة، وسعر شرائه 289 ألفاً و500 ليرة سورية.


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو