انتخابات في ولاية جورجيا تحسم مصير المقعد الأخير في الكونغرس

المرشح الجمهوري هيرشيل والكر خلال تجمع انتخابي السبت (أ.ب)
المرشح الجمهوري هيرشيل والكر خلال تجمع انتخابي السبت (أ.ب)
TT

انتخابات في ولاية جورجيا تحسم مصير المقعد الأخير في الكونغرس

المرشح الجمهوري هيرشيل والكر خلال تجمع انتخابي السبت (أ.ب)
المرشح الجمهوري هيرشيل والكر خلال تجمع انتخابي السبت (أ.ب)

يتوجه الناخبون الأميركيون في ولاية جورجيا إلى صناديق الاقتراع اليوم الثلاثاء لتقرير مصير المقعد الأخير في مجلس الشيوخ، والذي لم تحسمه الانتخابات النصفية في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.
فقد قرر المسؤولون الانتخابيون في الولاية إعادة إجراء الانتخابات بعد فشل المرشحين الجمهوري هيرشيل والكر والديمقراطي رافاييل وورناك بالحصول على أغلبية الخمسين في المائة من الأصوات المطلوبة لانتزاع الفوز في الولاية. وبهذا سُلطت الأضواء على مصير المرشحَين الذي سيعكس إلى حد كبير نفوذ الحزبين في العامين المقبلين، وتأثير كل من الرئيس الحالي جو بايدن والسابق دونالد ترمب على الساحة السياسية.
وبدا إقبال الناخبين واضحاً في الولاية التي حسمت الأغلبية في مجلس الشيوخ في عام 2020 لصالح الديمقراطيين، فقد أدلى أكثر من 1.85 مليون ناخب بصوته حتى الساعة في الانتخابات المبكرة، محطمين الأرقام القياسية في الولاية، كما أفادت شبكة (إن بي سي) بأن 76 ألف ناخب جديد أدلوا بأصواتهم بعد أن امتنعوا عن ذلك في انتخابات نوفمبر.
وتدل هذه الأرقام المهمة على اهتمام الناخب الأميركي المتزايد بتوازن القوى في الكونغرس، وتحديد معالم المرشحين الأبرز للانتخابات الرئاسية.
ورغم أن الأغلبية في مجلس الشيوخ حسمت لصالح الديمقراطيين الذين يتمتعون اليوم بـ50 مقعداً مقابل 49 للجمهوريين، فإنها أغلبية بسيطة أعطت على مدى العامين الماضيين نفوذاً كبيراً لوجوه مثل السيناتور الديمقراطي المعتدل جو مانشين الذي عارض الإدارة أكثر من مرة وعرقل إقرار أجندتها. لهذا ففوزهم بمقعد إضافي سيعطيهم مجالاً أكبر للمراوغة، ويعفيهم من ضرورة الاعتماد على سيناتور واحد في التسويات.
أما بالنسبة للجمهوريين فيعني فوز هيرشيل والكر، أنهم سيحتفظون بالتعادل الذي خيم على مجلس الشيوخ في العامين الماضيين، مع الصوت الحاسم كامالا هاريس نائبة الرئيس الأميركي. لكنه سيعني أيضاً أن زعيم الجمهوريين ميتش مكونيل سيكون عليه التأقلم مع وجه جديد لم يدعمه خلال السباق. فوالكر هو مرشح ترمب بامتياز، وصفه مكونيل أكثر من مرة بغير الأهل للترشح رافضاً تأييده. لهذا سيكون من الصعب عليه رص الصف الجمهوري بوجود وجوه «متمردة» على قاعدة الحزب كوالكر.
وبالنسبة لمكونيل والوجوه التقليدية للحزب يشكل سباق جورجيا امتحاناً فعلياً لنفوذ ترمب على الحزب، فمع محاولات انشقاقهم عنه في تصريحاتهم العلنية، سيكون من الصعب عليهم الاستمرار في هذه السياسة في حال وصول والكر إلى مجلس الشيوخ. وهم تمكنوا حتى الساعة من تحييد ترمب عن المرحلة الثانية من السباق، إذ إن الرئيس السابق، الذي شارك بكثافة في حملات انتخابية داعمة لوالكر في الانتخابات النصفية غاب نهائياً عن ساحة السباق بعد الإعلان عن إعادة الانتخابات في الولاية.
وفي ظل هذا الغياب، تنفس الجمهوريون الصعداء، فترمب الذي أعلن عن ترشحه للرئاسة، لم يتردد في وضع حزبه في مواقف محرجة بعد سلسلة من التصريحات المثيرة للجدل، آخرها عندما طالب بإنهاء العمل بالدستور الأميركي، لإعادته إلى السلطة.
وقد أدت هذه التصريحات إلى استنفار المعسكر الجمهوري الذي استنكرها، فوصفته النائبة الجمهورية المنتقدة له عادة ليز تشيني بـ«عدو الدستور» فيما رفض الداعمون له الدفاع عن هذه التصريحات.
ولعل الغائب عن هذه الانتخابات لديه دلالات أهم من الحاضر فيها، فبالإضافة إلى غياب ترمب، لم يظهر بايدن في ساحة الحملات الانتخابية في جولتها الثانية، بل أرسل الحزب الرئيس السابق باراك أوباما للدفع بفوز ورناك الذي يتقدم بشكل طفيف على والكر في استطلاعات الرأي الأخيرة.


مقالات ذات صلة

الكونغرس الأميركي يُحقّق في «أخلاقيات» المحكمة العليا

الولايات المتحدة​ الكونغرس الأميركي يُحقّق في «أخلاقيات» المحكمة العليا

الكونغرس الأميركي يُحقّق في «أخلاقيات» المحكمة العليا

تواجه المحكمة العليا للولايات المتحدة، التي كانت تعدّ واحدة من أكثر المؤسّسات احتراماً في البلاد، جدلاً كبيراً يرتبط بشكل خاص بأخلاقيات قضاتها التي سينظر فيها مجلس الشيوخ اليوم الثلاثاء. وتدور جلسة الاستماع، في الوقت الذي وصلت فيه شعبية المحكمة العليا، ذات الغالبية المحافظة، إلى أدنى مستوياتها، إذ يرى 58 في المائة من الأميركيين أنّها تؤدي وظيفتها بشكل سيئ. ونظّمت اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ، التي يسيطر عليها الديمقراطيون، جلسة الاستماع هذه، بعد جدل طال قاضيين محافظَين، قبِل أحدهما وهو كلارنس توماس هبة من رجل أعمال. ورفض رئيس المحكمة العليا جون روبرتس، المحافظ أيضاً، الإدلاء بشهادته أمام الك

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الجمود السياسي بين البيت الأبيض والكونغرس يثير ذعر الأسواق المالية

الجمود السياسي بين البيت الأبيض والكونغرس يثير ذعر الأسواق المالية

أعلن رئيس مجلس النواب الأميركي كيفين مكارثي قبول دعوة الرئيس جو بايدن للاجتماع (الثلاثاء) المقبل، لمناقشة سقف الدين الأميركي قبل وقوع كارثة اقتصادية وعجز الحكومة الأميركية عن سداد ديونها بحلول بداية يونيو (حزيران) المقبل. وسيكون اللقاء بين بايدن ومكارثي في التاسع من مايو (أيار) الجاري هو الأول منذ اجتماع فبراير (شباط) الماضي الذي بحث فيه الرجلان سقف الدين دون التوصل إلى توافق. ودعا بايدن إلى لقاء الأسبوع المقبل مع كل من زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر (ديمقراطي من نيويورك)، وزعيم الأقلية في مجلس النواب ميتش ماكونيل (جمهوري من كنتاكي)، وزعيم الأقلية في مجلس النواب حكيم جيفريز (ديمقراطي م

هبة القدسي (واشنطن)
الولايات المتحدة​ شاهد.... مراهق أميركي ينقذ حافلة مدرسية بعد فقدان سائقها الوعي

شاهد.... مراهق أميركي ينقذ حافلة مدرسية بعد فقدان سائقها الوعي

تمكّن تلميذ أميركي يبلغ 13 سنة من إيقاف حافلة مدرسية تقل عشرات التلاميذ بعدما فقد سائقها وعيه. وحصلت الواقعة الأربعاء في ولاية ميشيغان الشمالية، عندما نهض مراهق يدعى ديلون ريفز من مقعده وسيطر على مقود الحافلة بعدما لاحظ أنّ السائق قد أغمي عليه. وتمكّن التلميذ من إيقاف السيارة في منتصف الطريق باستخدامه فرامل اليد، على ما أفاد المسؤول عن المدارس الرسمية في المنطقة روبرت ليفرنوا. وكانت الحافلة تقل نحو 70 تلميذاً من مدرسة «لويس أي كارتر ميدل سكول» في بلدة وارين عندما فقد السائق وعيه، على ما ظهر في مقطع فيديو نشرته السلطات.

يوميات الشرق أول علاج بنبضات الكهرباء لمرضى السكري

أول علاج بنبضات الكهرباء لمرضى السكري

كشفت دراسة أجريت على البشر، ستعرض خلال أسبوع أمراض الجهاز الهضمي بأميركا، خلال الفترة من 6 إلى 9 مايو (أيار) المقبل، عن إمكانية السيطرة على مرض السكري من النوع الثاني، من خلال علاج يعتمد على النبضات الكهربائية سيعلن عنه للمرة الأولى. وتستخدم هذه الطريقة العلاجية، التي نفذها المركز الطبي بجامعة أمستردام بهولندا، المنظار لإرسال نبضات كهربائية مضبوطة، بهدف إحداث تغييرات في بطانة الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة لمرضى السكري من النوع الثاني، وهو ما يساعد على التوقف عن تناول الإنسولين، والاستمرار في التحكم بنسبة السكر في الدم. وتقول سيلين بوش، الباحثة الرئيسية بالدراسة، في تقرير نشره الجمعة الموقع ال

حازم بدر (القاهرة)
آسيا شويغو: روسيا تعزز قواعدها في آسيا الوسطى لمواجهة أميركا

شويغو: روسيا تعزز قواعدها في آسيا الوسطى لمواجهة أميركا

نقلت وكالة الإعلام الروسية الحكومية عن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو قوله، اليوم (الجمعة)، إن موسكو تعزز الجاهزية القتالية في قواعدها العسكرية بآسيا الوسطى لمواجهة ما قال إنها جهود أميركية لتعزيز حضورها في المنطقة. وحسب وكالة «رويترز» للأنباء، تملك موسكو قواعد عسكرية في قرغيزستان وطاجيكستان، لكن الوكالة نقلت عن شويغو قوله إن الولايات المتحدة وحلفاءها يحاولون إرساء بنية تحتية عسكرية في أنحاء المنطقة، وذلك خلال حديثه في اجتماع لوزراء دفاع «منظمة شنغهاي للتعاون» المقام في الهند. وقال شويغو: «تحاول الولايات المتحدة وحلفاؤها، بذريعة المساعدة في مكافحة الإرهاب، استعادة حضورها العسكري في آسيا الوسطى

«الشرق الأوسط» (موسكو)

مُسرِّب «وثائق البنتاغون» يقرّ بذنبه ضمن اتفاق يقضي بسجنه 17 عاماً

الطيار جاك تيكسيرا المتهم بتسريب وثائق سرية من البنتاغون (رويترز)
الطيار جاك تيكسيرا المتهم بتسريب وثائق سرية من البنتاغون (رويترز)
TT

مُسرِّب «وثائق البنتاغون» يقرّ بذنبه ضمن اتفاق يقضي بسجنه 17 عاماً

الطيار جاك تيكسيرا المتهم بتسريب وثائق سرية من البنتاغون (رويترز)
الطيار جاك تيكسيرا المتهم بتسريب وثائق سرية من البنتاغون (رويترز)

أقرّ جاك تيكسيرا، العنصر في سلاح الجو الأميركي المتهم بتسريب وثائق سرية من البنتاغون، بذنبه أمام محكمة فيدرالية أمس (الاثنين)، وذلك عقب إبرامه اتفاقا يقبل بموجبه حكما بالسجن لنحو 17 عاما مقابل إسقاط تهم التجسس ضده.

وبحسب وكالة «الصحافة الفرنسية»، فقد أقر تيكسيرا، الذي ظهر بزي السجن البرتقالي، بالذنب في ست تهم تتعلق بالنقل العمد لمعلومات خاصة بوزارة الدفاع مقابل ألا يواجه، بحسب الاتفاق، أي اتهامات بالتجسس هي الأكثر خطورة.

ومن المتوقع أن يحكم عليه بالسجن لمدة تصل إلى 16 عاما و8 أشهر ودفع غرامة قدرها 50 ألف دولار إضافة إلى تقديمه المساعدة لمسؤولي المخابرات لتقييم مدى تأثير ما قام بتسريبه.

وألقي القبض على تيكسيرا في ماساتشوستس في أبريل (نيسان) بتهمة ارتكاب التسريب الأكثر ضررا لوثائق سرية أميركية خلال عقد، وبعضها يتعلق بالحرب في أوكرانيا.

وكان تيكسيرا في حال عدم توصله إلى اتفاق مع الادعاء العام يواجه عقوبة السجن المؤبد بموجب قانون التجسس.

وعندما سأله القاضي إن كان لديه أي اعتراض على الأدلة، أجاب بالنفي. وردا على سؤال آخر عما إذا كان يعلم بأن الوثائق سرية، أجاب «نعم حضرة القاضي».

وقال مساعد المدعي العام ماثيو أولسن «هذا الإقرار بالذنب يحقق المساءلة وقدرا من إغلاق فصل تسبب بأضرار جسيمة لأمن بلادنا».

ونشر تيكسيرا الوثائق التي تمكن من الاستحواذ عليها وبعضها يعود تاريخها إلى أوائل مارس (آذار) 2023، على منصة التواصل الاجتماعي «ديسكورد».

وظهرت بعض الملفات لاحقا على منصات أخرى، بينها تويتر وفورتشان وتلغرام.

وتضمنت وثائق مسرّبة تفاصيل عن القتلى والمصابين في صفوف القوات الروسية والأوكرانية، وأنشطة وكالات المخابرات الأميركية في موسكو، وتحديثات بشأن المساعدات المقدمة لأوكرانيا، كما أظهرت أن واشنطن تجسست على ما يبدو على حليفتيها إسرائيل وكوريا الجنوبية، وتفاصيل أخرى حساسة.

وهذا أكبر خرق من نوعه منذ قيام إدوارد سنودن بتسريب وثائق وكالة الأمن القومي عام 2013، ما أثار تساؤلات حول قدرة تيكسيرا وغيره من صغار الموظفين على الوصول إلى أسرار رفيعة المستوى.

واعتقل تيكسيرا في عملية أمنية مثيرة في أبريل عام 2023 تم بثها بشكل حي على شبكات التلفزيون.


«العليا» تحكم لترمب بحق خوض «التمهيديات»


الرئيس السابق دونالد ترمب خلال حفل انتخابي في فيرجينا (أرشيفية - أ.ب)
الرئيس السابق دونالد ترمب خلال حفل انتخابي في فيرجينا (أرشيفية - أ.ب)
TT

«العليا» تحكم لترمب بحق خوض «التمهيديات»


الرئيس السابق دونالد ترمب خلال حفل انتخابي في فيرجينا (أرشيفية - أ.ب)
الرئيس السابق دونالد ترمب خلال حفل انتخابي في فيرجينا (أرشيفية - أ.ب)

انحازت المحكمة العليا الأميركية إلى الرئيس السابق دونالد ترمب وأصدرت قراراً تاريخياً، أمس، بإلغاء قرار محكمة كولورادو بحذف اسم ترمب من بطاقة الاقتراع، وإعادة اسمه إلى البطاقة في الولاية التي تُعدّ إحدى الولايات الـ15 التي تصوّت في انتخابات «الثلاثاء الكبير» التمهيدية.

وكانت ولاية كولورادو قد قررت في ديسمبر (كانون الأول) الماضي حذف اسم ترمب من بطاقة الاقتراع؛ استناداً إلى المادة الثالثة من التعديل الرابع عشر للدستور الذي يحظر تقلد موظفين مناصب فيدرالية إذا شاركوا في تمرد، في إشارة إلى دور ترمب في تشجيع مناصريه على مهاجمة مبنى الكابيتول في السادس من يناير (كانون الثاني) 2021 لمنع التصديق على فوز بايدن في انتخابات 2020

وجاء قرار المحكمة بإجماع أصوات القضاة التسعة، وهو ما يمثل انتصاراً كبيراً لترمب ويعزّز حظوظه بشكل كبير قبل ساعات من تصويت «الثلاثاء الكبير» في واحدة من أهم المنافسات الرئاسية للديمقراطيين والجمهوريين.


واشنطن: التسجيل الصوتي لضباط ألمان محاولة روسية لزرع الشقاق بين الغربيين

المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي (أ.ب)
المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي (أ.ب)
TT

واشنطن: التسجيل الصوتي لضباط ألمان محاولة روسية لزرع الشقاق بين الغربيين

المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي (أ.ب)
المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي (أ.ب)

اعتبر البيت الأبيض، الإثنين، أن التسجيل الصوتي المسرّب لضباط ألمان يناقشون الحرب في أوكرنيا هو «محاولة واضحة» لروسيا لزرع الشقاق بين الحلفاء الغربين لكييف.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي «إنها محاولة واضحة للروس لزرع الشقاق وإظهار انقسام وجعل الأمر يبدو وكأن الغرب ليس موحدا».

وكانت رئيسة قناة «آر تي» الروسية مارغاريتا سيمونيان قد نشرت الجمعة تسجيلًا صوتيًا مدته 38 دقيقة قالت إنه يتضمّن محادثات جرت بين ضباط ألمان وهم يبحثون في 19 فلراير (شباط) في قصف شبه جزيرة القرم.

وتضمن التسجيل المتداول أحاديث عن احتمال استخدام القوات الأوكرانية صواريخ ألمانية الصنع من طراز «توروس» وتأثيرها المحتمل، وأخرى عن توجيه الصواريخ نحو أهداف مثل جسر رئيسي فوق مضيق كيرتش الذي يربط البر الرئيسي الروسي بشبه جزيرة القرم التي ضمتها موسكو في العام 2014، بالإضافة إلى استخدام الصواريخ التي قدمتها كلّ من فرنسا وبريطانيا لكييف.

وأكّدت ناطقة باسم وزارة الدفاع الألمانية، السبت، صحة التسجيل وحصول تنصت على محادثة سرية للقوات الجوية.

ويشكل مضمون التسجيل مصدر حرج لألمانيا التي تطالبها كييف منذ فترة طويلة بتزويدها صواريخ «توروس» القادرة على إصابة أهداف على مسافة تصل إلى 500 كيلومتر.

واستدعت موسكو السفير الألماني المعتمد لديها الإثنين، على خلفية التسجيل المسرّب، وأفادت وكالات أنباء روسية بأن السفير ألكسندر غراف لامبسدورف وصل إلى الوزارة صباحا، من دون الإدلاء بأي تصريح للصحافيين، وفق ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.


البيت الأبيض: محادثات غزة مستمرة... ونطالب «حماس» بقبول الشروط المطروحة

جون كيربي المتحدث باسم الأمن القومي بالبيت الأبيض (أ.ف.ب)
جون كيربي المتحدث باسم الأمن القومي بالبيت الأبيض (أ.ف.ب)
TT

البيت الأبيض: محادثات غزة مستمرة... ونطالب «حماس» بقبول الشروط المطروحة

جون كيربي المتحدث باسم الأمن القومي بالبيت الأبيض (أ.ف.ب)
جون كيربي المتحدث باسم الأمن القومي بالبيت الأبيض (أ.ف.ب)

قال البيت الأبيض، اليوم الاثنين، إن وقفاً مؤقتاً لإطلاق النار في غزة ضروري للتوصل إلى اتفاق بشأن الرهائن، وطالب حركة «حماس» بقبول الشروط المطروحة حالياً على الطاولة، بينما تجري محادثات للتوصل إلى هدنة في القاهرة.

وحسب «رويترز»، قال جون كيربي، المتحدث باسم الأمن القومي بالبيت الأبيض، للصحافيين، إن الولايات المتحدة لا يزال يحدوها الأمل في إبرام اتفاق لوقف إطلاق النار مقابل تحرير الرهائن قبل بداية شهر رمضان.

وأضاف أن «حماس» لم توافق بعد على شروط الاتفاق المقترح الذي سيتضمن وقف إطلاق النار لستة أسابيع مقابل إطلاق سراح بعض المرضى وكبار السن والجرحى من الرهائن الذين تحتجزهم الحركة منذ هجومها على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر (تشرين الأول).

وقال كيربي إن الولايات المتحدة ستواصل عمليات الإنزال الجوي للإمدادات الإغاثية لغزة، وتدرس خياراً بحرياً يوفر المزيد من المساعدات. وأشار إلى أن التسليم عبر الشاحنات تباطأ بسبب معارضة بعض أعضاء الحكومة الإسرائيلية. وقال: «تتحمل إسرائيل في هذا الصدد مسؤولية بذل المزيد (من الجهد)».


بايدن يحذّر من أن ترمب لن يقرّ بالهزيمة في انتخابات 2024

صورة تجمع جو بايدن ودونالد ترمب (أ.ب)
صورة تجمع جو بايدن ودونالد ترمب (أ.ب)
TT

بايدن يحذّر من أن ترمب لن يقرّ بالهزيمة في انتخابات 2024

صورة تجمع جو بايدن ودونالد ترمب (أ.ب)
صورة تجمع جو بايدن ودونالد ترمب (أ.ب)

حذّر الرئيس الأميركي جو بايدن من أن سلفه ومنافسه المرجح في انتخابات 2024 دونالد ترمب لن يقرّ بهزيمته في عملية الاقتراع إذا انتهت لصالح الرئيس الديمقراطي.

ونقلت مجلة «ذا نيويوركر» عن بايدن قوله إن «المهزومين الذين يخسرون دوماً ليسوا لبقين»، وذلك في سيرة مطوّلة أعدتها عنه ونُشرت الاثنين.

وأضاف أثناء الحوار الذي أُجري في يناير (كانون الثاني): «أعتقد أنه سيقدم على أي شيء ليحاول الفوز. إذا فزت، وعندما أفوز، أعتقد أنه سيحتج».

ويحظى ترمب (77 عاماً) بأفضلية صريحة لنيل ترشيح الحزب الجمهوري لخوض انتخابات نوفمبر (تشرين الثاني) 2024. وهو يسعى للعودة إلى البيت الأبيض الذي غادره بعد خسارته انتخابات 2020 أمام بايدن.

واحتج ترمب في حينه على النتيجة، مشيراً إلى أن بايدن لم يحقق الفوز.

ويواجه الرئيس السابق تهماً فيدرالية جنائية بالتآمر لقلب نتيجة الانتخابات قبل 4 أعوام، ودوره في هجوم أنصاره على مبنى الكابيتول في 6 يناير 2021.

وفي الحوار مع «ذا نيويوركر»، دافع بايدن (81 عاماً) عن قراره الترشح لولاية رئاسية ثانية، رغم المخاوف بشأن سنّه وقدراته الذهنية.

وقال بايدن: «إذا اعتقدت أنك في الموقع الأفضل لإلحاق الهزيمة بشخص سيغيّر طبيعة الولايات المتحدة في حال فوزه، ماذا كنت لتفعل؟».

ويركز بايدن في الآونة الأخيرة على مهاجمة ترمب والتحذير من خطره على الديمقراطية الأميركية، في وقت تظهر استطلاعات الرأي تقدّم الرئيس السابق، وعدم قدرة بايدن على استثمار النتائج الاقتصادية الإيجابية المحققة خلال ولايته، في استقطاب مزيد من التأييد.

رغم ذلك، عبر بايدن عن ثقته بأدائه الانتخابي، لافتاً إلى أن وسائل الإعلام منحت ترمب الأفضلية، خصوصاً في الانتخابات الرئاسية 2020 والانتخابات النصفية 2022، لكن النتائج صبّت في صالحه وصالح الديمقراطيين.

وأضاف بثقة: «أنا الوحيد الذي ألحق به الهزيمة. وسألحق به الهزيمة مجدداً».


«الثلاثاء الكبير»: ملايين الأميركيين يدلون بأصواتهم

مركز اقتراع في كاليفورنيا الشمالية (أرشيفية - أ.ف.ب)
مركز اقتراع في كاليفورنيا الشمالية (أرشيفية - أ.ف.ب)
TT

«الثلاثاء الكبير»: ملايين الأميركيين يدلون بأصواتهم

مركز اقتراع في كاليفورنيا الشمالية (أرشيفية - أ.ف.ب)
مركز اقتراع في كاليفورنيا الشمالية (أرشيفية - أ.ف.ب)

يتوجه الناخبون الأميركيون، الثلاثاء، إلى صناديق الاقتراع في الانتخابات التمهيدية بـ15 ولاية أميركية، إضافة إلي إقليم ساموا الأميركي، في سباق هو من أهم المنافسات الرئاسية لدى الديمقراطيين والجمهوريين، حيث سيتم منح أكثر من ثلث إجمالي المندوبين المتاحين في كل من الانتخابات التمهيدية الرئاسية للحزبين الجمهوري والديمقراطي.

وعلى الجانب الجمهوري، سيكون على المحك 854 مندوباً من أصل 2429، بينما سيمنح الديمقراطيون 1420 مندوباً. وقد حصل الرئيس السابق دونالد ترمب حتى الآن على 247 مندوباً ويحتاج إلى 968 آخرين للوصول إلى ما يسمى «الرقم السحري» وهو 1215. وفي الجانب الديمقراطي لدى الرئيس جو بايدن حالياً 206 مندوبين ويحتاج إلى 1762 ليصل إلى الرقم السحري البالغ 1968 مندوباً.

الرئيس السابق دونالد ترمب في لقاء انتخابي في ريتشموند بولاية فيرجينا السبت الماضي (أ.ب)

حظوظ ترمب

وقبل ساعات قليلة من بدء الاقتراع، أشارت استطلاعات الرأي إلى أن ترمب هو المرشح المفضل للناخبين في انتخابات الحزب الجمهوري في «الثلاثاء الكبير». وقد ضمن أصوات المندوبين في الانتخابات في كل من ولايات ميسوري وايداهو وميشيغان يوم السبت الماضي، وقبل ذلك فاز في جميع السباقات التمهيدية في نيوهامشير وأيوا وساوث كارولينا.

فيما حققت منافسته نيكي هايلي فوزاً جمهورياً واحداً، مساء الأحد، هو الأول في الانتخابات التمهيدية الرئاسية للحزب في العاصمة واشنطن، وحصلت على 62 بالمائة مقابل 33 بالمائة لصالح ترمب واستحوذت على 19 مندوباً. ورغم هذا الفوز لا تزال فرص هايلي ضئيلة في التغلب على الرئيس ترمب، ومع ذلك أشارت إلى أنها ستبقى في السباق حتى تخرج نتائج انتخابات «الثلاثاء الكبير».

المرشحة الجمهورية نيكي هايلي في تجمع انتخابي في ماساتشوستس السبت الماضي (أ.ف.ب)

ويبدو أن طريق الرئيس ترمب أصبح ممهداً للفوز بترشيح الحزب الجمهوري لخوض سباق الانتخابات الرئاسية مع توقعات بأن يحقق اكتساحاً كبيراً في انتخابات «الثلاثاء الكبير»، بما يؤكد هيمنة الرئيس السابق على كتلة صلبة من مناصريه، ويعزز فكرة مباراة العودة بينه وبين بايدن. وعزز قرار المحكمة العليا، الاثنين، بإبقاء اسمه على بطاقة الاقتراع في ولاية كولوراد حظوظه، وأعطاه الكثير من الزخم في وجه معارضيه.

الجائزة الكبرى كاليفورنيا

الجائزة الكبرى التي يمكن الفوز بها هي كاليفورنيا، حيث يتطلع ترمب لقلب تصويت الولايات التي تصوت تقليدياً لصالح الحزب الديمقراطي والاستحواذ على أصواتها، وضمان جميع المندوبين البالغ عددهم 159 مندوباً إذا فاز بأكثر من 50 بالمائة من الأصوات. وفي تكساس التي لديها ثاني أكبر عدد من المندوبين (150 مندوباً). ويحتاج ترمب إلى جمع 1215 مندوباً على المستوى الوطني لتأمين فوزه بترشيح الحزب.

مناصرو ترمب في كاليفورنيا الأحد الماضي (رويترز)

وسيكون ترمب أمام اختبار تحويل ولايات، مثل كاليفورنيا وماساتشوستس، من اللون الأزرق (للحزب الديمقراطي) إلى اللون الأحمر. ويتوقع فريق الحملة الانتخابية لترمب أن يحصل على «الرقم السحري»، ويضمن الترشيح بحلول 19 مارس (آذار) الحالي، وأكدوا أن استطلاعات الرأي تظهر أن أكثر من 90 بالمائة من الجمهوريين يؤيدون ترمب على بايدن الذي يعاني من انخفاض شعبيته والقلق من قدراته الذهنية والبدنية للقيام بوظيفة الرئيس لمدة أربع سنوات مقبلة.

وتهكم ترمب في تجمع انتخابي، في ريتشموند بولاية فيرجينا يوم السبت، على قدرات الرئيس بايدن، متسائلاً عما إذا كان قادراً على الاستمرار على قيد الحياة لخوض السباق في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، وقال ترمب لمناصريه: «من يعتقد منكم أنه سيصل إلى 5 نوفمبر»، ملوحاً باحتمالات أن يضطر الديمقراطيون إلى اختيار بديل لبايدن.

حظوظ بايدن

يعد من شبه المؤكد أن يحظى بايدن بدعم كبير من الديمقراطيين في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في «الثلاثاء الكبير»، في ظل عدم وجود منافسه حقيقية من منافسه الوحيد وهو النائب دين فيليبس، إلا أن صحيفة «واشنطن بوست» أبدت القلق من ردود فعل غاضبة ضد سياسات الرئيس بايدن فيما يتعلق بحرب إسرائيل ضد غزة، واتجاه الناخبين إلى اتباع خطى الحملة في ولاية ميشيغان والتصويت بـ«غير ملتزم».

الرئيس جو بايدن في لقاء انتخابي في لافيغاس بنيفادا (أرشيفية - رويترز)

وقد انطلقت الحملة من ميشيغان إلى عدد كبير من الولايات التي تشهد انتخابات تمهيدية في «الثلاثاء الكبير»، منها ماساتشوستس ومينيسوتا وكولورادو ونورث كارولينا وتنيسي وفيرمونت وماين وألاباما، وكلها ولايات لديها خانة «غير ملتزم» على بطاقة الاقتراع الأولية. ولا يقتصر الغضب على الجالية العربية والمسلمة وبين شباب الديمقراطيين، بل يمتد أيضاً إلى الناخبين السود الساخطين على الحزب الديمقراطي.

لكن حملة بايدن الانتخابية تؤكد قدرة الرئيس على ضمان ترشيح الحزب الديمقراطي، وتقول إن بايدن في وضع يسمح له بجمع عدد كبير من المندوبين، والرقم السحري لبايدن هو 1968، وهو رقم قد يتغير قليلاً اعتماداً على نتائج ولاية نيوهامشير، وقد يصل الرئيس بايدن إلى هذا الرقم السحري بحلول 19 مارس أيضاً.

وتمتد المنافسة في انتخابات «الثلاثاء الكبير» على شغل المقاعد في مجلسي الشيوخ والنواب، وكذلك في المجالس التشريعية للولايات. كما سيتم إجراء سباقات على المناصب ذات المستوى الأدنى، مثل المدعين العامين والقضاة وأعضاء مجالس المدينة وأعضاء مجالس المدارس. وبمجرد إغلاق صناديق الاقتراع في كل ولاية وإقليم (عادة حوالي الساعة السابعة مساءً بالتوقيت المحلي) ستبدأ النتائج في الظهور.


المحكمة العليا الأميركية تحكم لصالح ترمب

الرئيس السابق دونالد ترمب خلال حفل انتخابي في ريشموند (أرشيفية - أ.ب)
الرئيس السابق دونالد ترمب خلال حفل انتخابي في ريشموند (أرشيفية - أ.ب)
TT

المحكمة العليا الأميركية تحكم لصالح ترمب

الرئيس السابق دونالد ترمب خلال حفل انتخابي في ريشموند (أرشيفية - أ.ب)
الرئيس السابق دونالد ترمب خلال حفل انتخابي في ريشموند (أرشيفية - أ.ب)

في انتصار كبير للرئيس السابق دونالد ترمب، أعلنت المحكمة العليا الأميركية، الاثنين، إلغاء حكم محكمة ولاية كولورادو، الذي قال إنه غير مؤهل للترشح لمنصب الرئاسة مرة أخرى بسبب أفعاله التي أدت إلى هجوم 6 يناير (كانون الثاني) على مبنى الكابيتول.

واعتمدت محكمة كولورادو في قرارها بديسمبر (كانون الأول) الماضي، على بند في التعديل الرابع عشر للدستور، يحظر تقلد موظفين لمناصب فيدرالية إذا شاركوا في تمرد. وقالت المحكمة بكولورادو في ذلك الوقت، إن ترمب لا يمكنه تولي منصب الرئيس مرة أخرى بموجب هذا البند الدستوري.

مبنى المحكمة العليا الأميركية على تلة الكابيتول بواشنطن (أ.ب)

وفي أول رد فعل لترمب على حكم المحكمة، قال عبر منصة «تروث سوشيال»: «هذا فوز كبير لأميركا».

وأثارت القضية كثيراً من النقاشات القانونية الجديدة، بما في ذلك ما إذا كان لفظ التمرد ينطبق على المرشحين لمنصب الرئيس، ومن يحق له أن يقرر ما إذا كان شخص ما قد شارك في تمرد، أم لا. ودفع فريق محامي الرئيس ترمب بأن أحداث «6 يناير» لم تكن تمرداً.

واستمعت المحكمة العليا في مرافعات لمحامي ولاية كولورادو ومحامي ترمب في 8 فبراير (شباط) الماضي، وبدا القضاة مستعدين آنذاك للحكم لصالح ترمب.

وأثارت القضية كثيراً من الجدل القانوني والدستوري والانتخابي، وحذر بعض مراقبي الانتخابات من أن الحكم الذي يتطلب اتخاذ إجراء من الكونغرس لتنفيذ المادة 3 من التعديل الرابع عشر من الدستور، قد يترك الباب مفتوحاً لتجدد القتال حول محاولة استخدام هذا البند لاستبعاد ترمب في حالة فوزه بالانتخابات. وفي أحد السيناريوهات، يمكن للكونغرس، الذي يسيطر عليه الديمقراطيون، أن يحاول رفض التصديق على انتخاب ترمب في 6 يناير 2025، بموجب هذا البند. وبالتالي من الممكن أن تعود القضية بعد ذلك إلى المحكمة، ربما في خضم أزمة دستورية شاملة.

متظاهرون ضد ترمب أمام المحكمة العليا بواشنطن (أرشيفية - أ.ف.ب)

قرار بالإجماع

انحازت المحكمة العليا لصالح ترمب، ورفضت أن تكون للولايات سلطة تقرير من يخوض الانتخابات الرئاسية، وقالت المحكمة في قرارها المؤلف من 20 صفحة، إن سلطة تقرير من يخوض الانتخابات الرئاسية تقع على عاتق الكونغرس الأميركي، وليس الولايات بشكل منفرد. وأوضحت المحكمة العليا أن الرؤساء لا يخضعون لبند التمرد الوارد في التعديل الرابع عشر، لأنهم ليسوا «ضباطاً في حكومة الولايات المتحدة». ولذلك فإن حكم المحكمة العليا في كولورادو لا يمكن أن يستمر. وجاء القرار بالإجماع باتفاق جميع أعضاء المحكمة التسعة.

ووضع هذا الحكم من أعلى سلطة قضائية بالولايات المتحدة، نهاية سريعة لقضية استحوذت على كثير من الاهتمام، وكادت تؤدي إلى تداعيات واسعة على انتخابات 2024.

وجاء قرار المحكمة بمثابة انتصار لترمب وقبل يوم واحد من انتخابات «الثلاثاء الكبير» في 15 ولاية أميركية، من بينها ولاية كولورادو. وبعد قرار المحكمة، سيضمن الرئيس ترمب بقاءه على بطاقة الاقتراع في كولورادو، ومن المرجح أن يؤثر القرار على حالات مماثلة، حيث اتبعت ولايتان أخريان، هما مين وإلينوي، مسار كولورادو.

متظاهرون ضد ترمب أمام المحكمة العليا بواشنطن (أرشيفية - أ.ف.ب)

محاسبة ترمب

يزيل قرار المحكمة العليا أحد السبل أمام محاسبة ترمب على دوره في الطعن بنتائج انتخابات 2020، بما في ذلك حثه أنصاره على أن يسيروا إلى مبنى الكابيتول في 6 يناير 2021، عندما كان الكونغرس على وشك إضفاء الطابع الرسمي على فوز الرئيس جو بايدن.

ويواجه الرئيس السابق اتهامات جنائية حول دوره في تشجيع مناصريه على الهجوم على مبنى الكابيتول، في مسعى لمنع التصديق على نتائج انتخابات عام 2020، ووجهت إلى ترمب اتهامات بالتآمر على الولايات المتحدة وقلب نتيجة الانتخابات.

وفي مواجهة هذه الملاحقات القضائية، تقدم ترمب إلى المحكمة العليا، مطالباً بإقرار أن الرئيس الأميركي بحكم منصبه يتمتع بحصانة رئاسية واسعة. ومن المقرر أن تستمع المحكمة العليا في أبريل (نيسان)، إلى المرافعات الشفوية بشأن مطالبة ترمب بالحصانة الرئاسية.

وقد أيد الجمهوريون، بما في ذلك معارضو ترمب الأساسيون، على نطاق واسع، ادعاءه بأن أي محاولة لطرده من الاقتراع هي شكل من أشكال التدخل الحزبي في الانتخابات. كما أعرب بعض الديمقراطيين، بما في ذلك حاكم ولاية كاليفورنيا جافين نيوسوم، عن عدم ارتياحهم بشأن استخدام بند التعديل الرابع عشر سلاحاً حزبياً.


بالإجماع... المحكمة العليا الأميركية تؤكد حق ترمب في الترشح للانتخابات الرئاسية

المحكمة العليا الأميركية ترفض حكم كولورادو بعدم أهلية ترامب للترشح للانتخابات التمهيدية (أرشيفية - رويترز)
المحكمة العليا الأميركية ترفض حكم كولورادو بعدم أهلية ترامب للترشح للانتخابات التمهيدية (أرشيفية - رويترز)
TT

بالإجماع... المحكمة العليا الأميركية تؤكد حق ترمب في الترشح للانتخابات الرئاسية

المحكمة العليا الأميركية ترفض حكم كولورادو بعدم أهلية ترامب للترشح للانتخابات التمهيدية (أرشيفية - رويترز)
المحكمة العليا الأميركية ترفض حكم كولورادو بعدم أهلية ترامب للترشح للانتخابات التمهيدية (أرشيفية - رويترز)

ألغت المحكمة العليا الأميركية بالإجماع حكم محكمة كولورادو القاضي بعدم أهلية دونالد ترمب للترشح للانتخابات الجمهورية التمهيدية على خلفية تورطه المفترض في الهجوم على الكابيتول في السادس من يناير (كانون الثاني) 2021.
وقالت المحكمة في قرارها "لا يمكن لحكم المحكمة العليا في كولورادو أن يبقى قائمًا. يوافق جميع أعضاء المحكمة التسعة على هذه النتيجة". ورحب ترمب بقرار المحكمة العليا واعتبره "فوزًا كبيرًا" للولايات المتحدة.


60 % من الأميركيين يشكون في قدرات بايدن العقلية

الرئيس الأميركي جو بايدن (أ.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن (أ.ب)
TT

60 % من الأميركيين يشكون في قدرات بايدن العقلية

الرئيس الأميركي جو بايدن (أ.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن (أ.ب)

أظهر استطلاع جديد للرأي أن ما يقرب من ثلثي الأميركيين، يقولون إنهم لم يعودوا واثقين من أن الرئيس جو بايدن يتمتع بالقدرة العقلية التي تمكنه من تولي الرئاسة مرة أخرى.

وشمل الاستطلاع الذي أجرته وكالة «أسوشييتد برس» ومركز «NORC» لأبحاث الشؤون العامة، ألف بالغ أميركي واثنين، وأظهر أن عدداً متزايداً من الأميركيين لم يعودوا يعدُّون بايدن كفؤاً. وحسب «أسوشييتد برس»، فإن 63 في المائة من الذين شملهم الاستطلاع لديهم شكوك حول القدرات العقلية للرئيس، البالغ من العمر 81 عاماً. وشمل ذلك ثلث الديمقراطيين المشاركين في الاستطلاع.

وأظهر الاستطلاع أيضاً أن 38 في المائة فقط من البالغين الأميركيين راضون عن طريقة بايدن في تولي الرئاسة، بينما لم يوافق 61 في المائة على ذلك. وكان الديمقراطيون (74 في المائة) أكثر ميلاً بكثير من المستقلين (20 في المائة) والجمهوريين (6 في المائة) إلى دعم أدائه.

وكان هناك أيضاً استياء واسع النطاق من الطريقة التي يتعامل بها مع مجموعة متنوعة من القضايا، بما في ذلك الاقتصاد والهجرة والسياسة الخارجية.

وأيد ما يقرب من 4 من كل 10 أميركيين تعامل بايدن مع قضايا تغير المناخ والإجهاض والحرب في أوكرانيا، في حين دعم 3 فقط من كل 10 أميركيين طريقة تعامله مع ملفات الهجرة والحرب في غزة.

ويعتقد ما يقرب من 6 من كل 10 أميركيين (57 في المائة) أن الاقتصاد الوطني في وضع أسوأ مما كان عليه قبل تولي بايدن منصبه في عام 2021. ويشعر 69 في المائة من البالغين أن بايدن فشل في الغالب في توحيد البلاد.

صورة مركَّبة لبايدن وترمب (أ.ب)

أما بالنسبة لترمب، فقد أظهر الاستطلاع أن ما يقرب 57 في المائة من البالغين الأميركيين يقولون إنه يفتقر أيضاً إلى القدرة العقلية للعمل رئيساً. ومع ذلك، حصل الرجل البالغ من العمر 77 عاماً على دعم أوسع من الناخبين بشأن قضايا الاقتصاد والهجرة والسياسة الخارجية.

ولفت الاستطلاع إلى أن كثيراً من المشاركين متشائمون للغاية بشأن خياراتهم المحتملة في الانتخابات المقبلة، المنتظر إجراؤها في نوفمبر (تشرين الثاني) والتي سيتنافس فيها -في الأغلب- بايدن وترمب، وذلك بسبب كبر سنهم وقدراتهم العقلية المتدهورة.

وازدادت عثرات بايدن وزلات لسانه بشكل كبير في الفترة الأخيرة، الأمر الذي أثار قلق الناخبين والمواطنين بشأن حالته الذهنية والبدنية.

والشهر الماضي، أصدر المحقق الخاص روبرت هور تقريراً أوصى فيه بعدم توجيه اتهامات جنائية للرئيس، بعد تحقيقات على مدى أشهر عدة حول سوء تعامله مع الوثائق السرية التي عُثِر عليها في مكتبه بواشنطن، وفي مرأب منزله في ويلمنغتون بولاية ديلاوير، وتضمنت الوثائق معلومات حول السياسة العسكرية والخارجية المتعلقة بأفغانستان؛ حيث قال هور إنه سيكون من الصعب إقناع هيئة محلفين بضرورة إدانة بايدن بارتكاب جناية خطيرة تتطلب حالة عقلية متعمدة؛ مشيراً إلى أنه رجل مُسن وذاكرته ضعيفة.

وأشار هور إلى أنه خلال استجوابه لم يتمكن بايدن من تذكر بعض التفاصيل الأساسية، مثل الفترة التي كان يشغل فيها منصب نائب الرئيس. وأشار المحقق الخاص في تقريره إلى أن بايدن لم يتذكر متى توفي ابنه بو، وبدت ذاكرته ضبابية حينما تطرق إلى الوضع في أفغانستان.

ورداً على ذلك، دافع الرئيس الأميركي بشدة عن قدراته الذهنية، مندداً –بغضب- بالادعاءات الواردة في تقرير هور، وقال إنه «الشخص الأكثر تأهيلاً في هذا البلد لتولي منصب الرئيس، وإن عليه أن يكمل العمل الذي يقوم به».


أنصار ترمب يستعينون بالذكاء الاصطناعي لاستهداف الناخبين السود

الصورة التي شاركها مارك كاي على حسابه على «فيسبوك»
الصورة التي شاركها مارك كاي على حسابه على «فيسبوك»
TT

أنصار ترمب يستعينون بالذكاء الاصطناعي لاستهداف الناخبين السود

الصورة التي شاركها مارك كاي على حسابه على «فيسبوك»
الصورة التي شاركها مارك كاي على حسابه على «فيسبوك»

قال تقرير صحافي إن أنصار الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب قاموا بإنشاء ومشاركة صور مزيفة نُفِّذت بواسطة الذكاء الاصطناعي تستهدف الناخبين السود لتشجيعهم على التصويت لصالح الحزب الجمهوري.

وبحسب شبكة «بي بي سي» البريطانية، فقد اكتُشفت العشرات من الصور المزيفة التي تصور السود على أنهم يدعمون الرئيس السابق.

لكن لا يوجد دليل يربط هذه الصور بشكل مباشر بحملة ترمب.

وقالت «بي بي سي» إن الصور جرى إنشاؤها ومشاركتها من قبل مواطنين أميركيين، لا من قبل جهات أجنبية.

ومن بين أولئك المواطنين، مارك كاي الذي يعمل في برنامج إذاعي محافظ في فلوريدا، وفريق العمل بالبرنامج.

وقام كاي وفريقه بإنشاء صورة مزيفة لترمب وهو يبتسم أثناء وقوفه حول مجموعة من السود في إحدى الحفلات. وقد قاموا بمشاركة الصورة على «فيسبوك»، حيث لدى كاي أكثر من مليون متابع.

وتبدو الصورة حقيقية عند النظر إليها في البداية، لكن عند الفحص الدقيق سيلاحظ الأشخاص أن بشرة ترمب والمواطنين السود لامعة جداً بشكل غير طبيعي، وأن هناك أصابع مفقودة في أيدي عدد من أولئك المواطنين، وهي بعض العلامات الواضحة على أن الصور أنشئت بواسطة الذكاء الاصطناعي.

وكان كاي قد شارك مقالاً عن دعم الناخبين السود لترمب، وأرفق به هذه الصورة، ما أعطى الانطباع بأن هؤلاء الأشخاص يؤيدون ترشح الرئيس السابق للبيت الأبيض.

وفي التعليقات على «فيسبوك»، بدا أن كثيراً من المستخدمين يعتقدون أن صورة الذكاء الاصطناعي كانت حقيقية.

إلا أن كاي قال إنه «لم يدعِ أن الصورة حقيقية».

وأضاف قائلاً: «أنا لم أقل للمواطنين الأميركيين (انظروا، لقد كان دونالد ترمب محاطاً بكل هؤلاء الناخبين الأميركيين من أصل أفريقي. انظروا كم يحبونه!). لم أفعل ذلك».

وتابع: «إذا قام أي شخص بالتصويت بطريقة أو بأخرى بسبب صورة واحدة رآها على (فيسبوك)، فهذه مشكلة هذا الشخص، وليست مشكلة المنشور نفسه».

وأظهرت صورة مزيفة انتشرت على نطاق واسع بمواقع التواصل ترمب وهو يجلس بجوار مواطنين سود في الرواق الخارجي لأحد البيوت.

ونُشرت هذه الصورة في الأصل من خلال حساب ساخر ينشئ صوراً للرئيس السابق باستمرار، لكنها لم تحظ باهتمام واسع النطاق إلا عندما أعيد نشرها مع تعليق جديد يدعي كذباً أن ترمب أوقف موكبه للتحدث مع أولئك الأشخاص والتقاط الصورة معهم.

صورة مزيفة انتشرت على نطاق واسع بمواقع التواصل تظهر ترمب وهو يجلس بجوار مواطنين سود في الرواق الخارجي لأحد البيوت

وقالت «بي بي سي» إن نشر الصورة بالتعليق الكاذب جاء من قبل شخص يدعى شاغي، وهو مؤيد شديد لترمب ويعيش في ميشيغان.

وقال شاغي في رسائل أرسلها إلى «بي بي سي» على وسائل التواصل الاجتماعي: «لقد اجتذب المنشور الآلاف من المتابعين الرائعين وذوي القلوب الطيبة».

وقد حصد المنشور أكثر من 1.3 مليون مشاهدة، وفقاً لموقع التواصل الاجتماعي «إكس».

وعلق كليف أولبرايت، المؤسس المشارك لمجموعة «Black Voters Matter»، وهي مجموعة تشجع السود على التصويت، على هذه الوقائع بقوله: «إن الصور التي جرى التلاعب بها تهدف لإظهار شعبية ترمب في مجتمع السود. يبدو أن هناك عودة لتكتيكات التضليل التي تستهدف مجتمع السود، كما حدث في انتخابات 2020».

وتعمق هذه الصور المزيفة المخاوف المنتشرة بالفعل بشأن احتمالية تأثير الذكاء الاصطناعي على الانتخابات الرئاسية الأميركية المزمع إجراؤها في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

وشهدت الولايات المتحدة في الفترة الأخيرة كثيراً من الأحداث المتعلقة بهذا الأمر، أبرزها اتصالات هاتفية مزورة استُخدِم فيها صوت الرئيس جو بايدن، وفيديو جرى إنتاجه بواسطة الذكاء الاصطناعي يظهر والد دونالد ترمب الراحل كأنه ينتقده وينصحه بعدم المشاركة في الانتخابات.

ففي شهر يناير (كانون الثاني) الماضي، أعلن المدعي العام في نيوهامبشير فتح تحقيق في محاولة لقمع ناخبين عبر اتّصال هاتفي آلي ينتحل صوت بايدن للحض على ما يبدو على عدم التصويت في الانتخابات التمهيدية في الولاية. ويسمع في الاتّصال الهاتفي صوت أشبه بصوت الرئيس الديمقراطي يتوجّه إلى الناخبين بالقول: «من الأهمية بمكان أن تحفظوا أصواتكم لانتخابات نوفمبر».

ونتيجة هذه الواقعة؛ قررت الهيئة الناظمة لقطاع الاتصالات في الولايات المتحدة حظر المكالمات الآلية التي تُستخدَم فيها أصوات مولّدة بواسطة برامج الذكاء الاصطناعي.

والشهر الماضي، أنتج ونشر «مشروع لينكولن»، وهو منظمة سياسية جرى تشكيلها في أواخر عام 2019 بواسطة عدد من قادة الحزب الجمهوري الأميركي البارزين الحاليين والسابقين، بهدف منع إعادة انتخاب ترمب، مقطع فيديو جرى إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي يظهر فريد ترمب، والد الرئيس السابق الذي توفي في عام 1999، كأنه ينتقد نجله ويهينه.

وأظهر الفيديو فريد وهو يقول لترمب: «دوني، كنت أعلم دائماً أنك ستفسد الأمر. لقد كنت دائماً أحمق».

والأسبوع الماضي، قالت شركة «ميتا» المالكة لـ«فيسبوك» و«إنستغرام» إنها ستشكل فريقاً للتصدي لمحتوى الذكاء الاصطناعي المخادع والمضلل المتعلق بالانتخابات المقبلة في المملكة المتحدة والولايات المتحدة.

وأشارت الشركة إلى أنها تشعر بالقلق إزاء كيفية استخدام الذكاء الاصطناعي لخداع الناخبين.