عازف التشيللو ستيبان هاوزر لـ «الشرق الأوسط»: التفاني صنعني

عازف التشيللو ستيبان هاوزر لـ «الشرق الأوسط»: التفاني صنعني

عزف في الإمارات ومصر... وتسلّم «موريكس» في بيروت
الثلاثاء - 12 جمادى الأولى 1444 هـ - 06 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16079]
هاوزر ولوكا يشكلان فرقة «2 تشيللوز»

المرة الأولى التي سمع فيها العازف الكرواتي ستيبان هاوزر صوت آلة التشيللو كان طفلاً. نادته أنغام أغنية «كرنفال الحيوانات (The carnival of the animals)» للمايسترو الفرنسي كامي سان سانز، فوقع في المصيدة. كانت ساحرة، لم تفارق رأسه. علّقته بالتشيللو، فارتاد المعهد لتعلّم العزف. «لم أستطع الانتظار لأعزف بنفسي الجمال الذي شعرتُ به»، يشارك «الشرق الأوسط» عشقاً يُحلّي الحياة.
عرّفه حب التشيللو على مدارس تُعمّق العلاقة بهوى القلب، فيصبح مرتكزاً إلى أسس، قائماً على قواعد. شارك في دورات لتعلّم الموسيقى وورشات عمل وتدريبات منذ الصغر. يذكر: «كانت والدتي تُحضر مدرّسي التشيللو إلى مسقط عائلتي؛ بولا. شكّلت مصدر الإلهام وما أنا عليه. بسببها واصلتُ العزف. راكمتُ كثيراً من التفاني والعمل الجدّي، منه أقطف ثماري اليوم. ساعات التدريب الطويلة وقرار الوصول جعلاني هاوزر».
عزف في دبي ومصر، وقال لبودابست وبراغ انتظراني أنا آتٍ. جولة محمّلة بإيقاعات ترفع حرارة التصفيق. يرى في تلاقي الثقافات الشرقية والغربية فرصة لإعلان الإعجاب بالمشهد الراقي. أي علاقة وُلدت بين الجمهور في تجربتَي الإمارات ومصر؟ يحمّسه السؤال فيجيب: «كان التفاعل رائعاً. يبدو أنّ الجمهور يستمتع حقاً بموسيقاي الكلاسيكية ومعزوفاتي الأخرى. أُصاب بذهول كلما شهدتُ على ردّ الفعل. يشاء كل فنان أن يلقى احتضاناً مشابهاً كالذي لقيته في حفلاتي. كان جمهوراً من العالم، لمحتُ متعة صادقة تتلألأ في عيونهم. حاجتي للمزيد من الموسيقى تمنحني شعوراً عظيماً».
أحبَّ طابع الشرق الأوسط ورأى في المنطقة «تفاعلات إيجابية يُحدثها ناسها»: «اهتممتُ كثيراً بالتجربة الثقافية خلال زيارتي للإمارات ومصر. قدرٌ بديع من الفخر والاحترام يتلقاه المرء من شعوب البلدين. هي حفاوة كبيرة حقاً، تجعل التجربة عميقة الفرادة والخصوصية».
نعيده إلى تعاونه مع إلتون جون، لنسأل: هل الفنانون الكبار يسهّلون على العازف مهمته أم يصعّبونها لأنهم باحثون عن «الكمال»؟ كيف تُعلّم هذه المحطات؟ يصف الجولة مع النجم البريطاني بـ«التجربة المثيرة للغاية»: «حينها، أُخضِعت مهاراتنا وشغفنا والتزاماتنا للاختبار. التحفتْ كل ليلة من الجولة بجمال خاص. عزفنا الموسيقى لمعجبيه ليلة بعد ليلة من دون تعب. لم نتوقف مطلقاً. كان من الملهم جداً التحوّل شهوداً على الدهشة. علّمني الكثير عما يمكن توقّعه خلال الجولات وكيف ينبغي تقديم الموسيقى وبلوغ مرتبة الشغف القصوى حين يتعلق الأمر بالنجاح العالمي».
لا ينسى الدرس الأهم: «الموسيقى والعروض الضخمة تتطلب مستوى عالياً من التفاني، يفصل بين الفنانين الجيدين والعظماء. تجربتي مع إلتون علّمتني كيفية توظيف عشقي للتشيللو وتحويله إلى طاقة تتوجّه نحو الموسيقى، ليلة تلو أخرى، لأمنحها مزيداً من الحب».
ولكن، بين الأداء ضمن مجموعة والأداء المنفرد، أي فوارق، وهل تتفاوت المتعة؟ أيهما يفضّل هاوزر؛ الغناء ضمن سرب وإبهار الآخرين بتناغم المجموعة، أم العزف بمفرده فيخطف كل الأنظار؟
يميل إلى الأداء الجماعي. فالعزف مع صديقه القديم لوكا يختلف عن عزفه منفرداً. يشكلان معاً فرقة «2Cellos»، فتتصاعد بتكاملهما روح المتعة. يُنصف «اللحظة المبهجة»: «العزف مع فنان مثل لوكا يمنح العرض وَقعاً خاصاً. هناك دائماً سحر في الأداء. أما حين أؤدي على انفراد، فأحرص على زجّ جمهوري في حالة لا تُنسى».
ننبش علاقته بالقلق بالسؤال عن كيفية وصول أغنيات ألبومه إلى اكتمالها؟ كيف يختارها وما معياره؟ يختصر شخصيته الفنية: «أحرص على التأكد من أنّ الأغاني التي أنتقيها هي التي ستتصدّر ضمن نوعها. وألتفت أيضاً إلى ما يريده الجمهور مني وما يحلو له سماعه. هذه معاييري لصناعة الموسيقى، وهي ليست سهلة على الإطلاق. الأصعب هو عدم إيجاد الوقت الكافي من أجل أغنيات شعبية تحظى بجماهيرية عريضة، فلا أعزفها ولا أصوّرها. إقصاؤها هو الجانب الأشد ألماً».
لهاوزر مؤسسة تهيّئ الموهوبين فنياً، يشرح الهدف منها: «تُمكّن (مؤسسة هاوزر للموسيقى) فنانين موهوبين لا يحظون بفرص. نموّلهم ونُخضعهم لدورات تتيح تطوّرهم وصقل إمكاناتهم، ونقدّم لهم منحاً. لقد اتّخذنا دوراً دولياً لمساعدة المحرومين على تحقيق أحلامهم الموسيقية».
يتكلّم بحب عن بيروت التي سلّمته جائزة «الموريكس دور»: «إنها مدينة مدهشة! تنبض بالحياة، مع طعام رائع وأشخاص طيّبين». يعلن فرحته بزيارة لبنان للمرة الأولى وسعادته الدائمة بتسلّم الجوائز المرموقة بصرف النظر عن المسافة من «الوطن».
لنتحدث عن الأحلام. ما أحلام هاوزر وطموحاته؟ أيشعر أنه بالانتشار والجوائز والجولات العالمية ينال مراده، أم إنه يطارد أحلاماً مؤجلة؟ الحلم الكبير يتحقق: «العزف على التشيللو أمام الجمهور، الوصول إلى العروض العالمية، وتعليم الآخرين شيئاً لم يعرفوه عن هذه الآلة والموسيقى التي أعزفها. على مرّ السنوات، أنجزتُ حلمي، سواء (2Cellos) أو هاوزر. من الرائع رؤية جمهور متنوع يستمتع بموسيقاي».
وأحلام المستقبل؟ «لا أستطيع البوح بها؛ لأنني ببساطة لا أعرفها! لدي العديد من المشروعات كالموسيقى الأصلية الجديدة، الجولة العالمية المنفردة الأولى لي، مقاطع فيديو مثيرة، وأكثر من ذلك بكثير».


موسيقى

اختيارات المحرر

فيديو