«السّير الشعبية في المسرح العربي»... جدل الخطاب والهوية

«السّير الشعبية في المسرح العربي»... جدل الخطاب والهوية

عنترة بن شداد الأكثر استلهاماً في لحظات النصر والهزيمة
الثلاثاء - 12 جمادى الأولى 1444 هـ - 06 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16079]

عن «دار بتانة» بالقاهرة، صدر حديثاً كتاب «تجليات السير الشعبية في المسرح العربي» للناقد والكاتب المصري الدكتور عبد الكريم الحجراوي، وهو دراسة في استراتيجيات وتحولات الخطاب في المسرحيات العربية المستلهمة من السير الشعبية، باعتبارها رافداً شعبياً مهماً من روافد نهضة المسرح العربي، وخلق اتجاه عربي خاص في المسرح.
يقع الكتاب في 664 صفحة، ويوضح كيفية توظيف الكُتاب للسير الشعبية في النصوص المسرحية العربية، وتقديم رؤاهم الفكرية والاجتماعية من خلالها، ويرصد الخصائص المشتركة لهذه المسرحيات، والعلاقة بينها وبين الأزمات السياسية، ومدى تأثير السياق الاجتماعي في بنية المسرحية المقتبسة من السير الشعبية.
وعبر فصول الكتاب تتوالى الإجابات عن هذه التساؤلات، مستخدماً المنهج التداولي لدراسة استراتيجيات وتحولات الخطاب في المسرحيات العربية المستلهمة من السير الشعبية، حيث يرصد الكاتب كيف عبّر المبدع العربي مسرحياً عن الصدمات التي مر بها من خلال السير الشعبية، باستخدامها بوصفها خطاباً مضمراً وقناعاً يعبر به عما يجيش في نفسه من أفكار سياسية واجتماعية تسعى السلطة إلى كبْتها ومنعها.
ولفت الكِتاب إلى أن كُتاب المسرح العربي اعتمدوا على استدعاء أبطال السير الشعبية كي يستنجدوا بهم ضد الواقع الاجتماعي الفعلي المثبط المعيش، متكئين عليهم للتحريض والثورة ضد هذا الواقع المهزوم. واعتمدت الدراسة في عملية اختيار النصوص على عدة معايير؛ منها الزمانية وهي الفترة المحددة بين عامي 1967م و2011م، باعتبارهما حدثين فارقين في تاريخ الوطن العربي اجتماعياً وسياسياً وثقافياً، فقد دفعت نكسة يونيو (حزيران) 67، عدداً من الكُتاب إلى استلهام السير الشعبية وأبطالها في المسرح، وإسقاطها على الواقع، مثلما فعل ألفريد فرج في مسرحيته «الزير سالم» عام 1967، وكذلك «عنترة في المرايا المكسرة» للمغربي عبد الكريم برشيد في عام 1970م وغيرهما من المؤلفين.
ويؤكد المؤلف أن «الظروف السياسية دفعت الوجدان الشعبي العربي، ومن بينه المبدعون، إلى استلهام سير أبطالهم الشعبيين للاستنجاد والاهتداء بهم في واقعهم المرير، فكل هؤلاء الأبطال الشعبيين وُلدت بطولتهم من رحم المعاناة».
في هذا الإطار، يشير الكتاب إلى كلمات المغربي عبد الكريم برشيد حول أسباب تأليفه نصه، قائلًا: «بعد النكسة كتبتُ مسرحية (عنترة في المرايا المكسرة)، واستحضرت شخصية عنترة بن شداد. عنترة قوي؛ ولكن في زمن الانكسارات، يُطلب منه كما يُطلب من الشعب أن يدافع عن وطنه، وهو المهزوم من طرف وطنه، فكيف للمهزوم أن يفعل؟!».
ويلفت المؤلف إلى أن اختياره عام 2011 نهاية الدراسة؛ لأنه عام فارق في تاريخ الشعوب العربية، فقد شهدت بدايته ما يُعرَف بـ«ثورات الربيع العربي»، مما جعله يؤسس لحقبة جديدة في التاريخ تختلف عما قبلها، ويوضح أن داخل هذه الحقبة الزمانية (1967- 2011)، جرت عملية الاختيار بين نصوص مسرحية وصل عددها إلى أكثر من 135 نصاً مسرحياً من أصل 237 نصاً رصدتها الدراسة، متنوعة بين البلدان العربية المختلفة، ما بين مصر، وفلسطين، وسوريا، ولبنان، والأردن، واليمن، والعراق، والمملكة العربية السعودية، والكويت، والجزائر، وتونس، والمغرب، وليبيا، ودولة الإمارات، وسلطنة عمان، وقطر، والبحرين».
ويبّين الكِتاب أن سيرة عنترة بن شداد كانت أكثر السير العربية استلهامًا، تلتها السيرة الهلالية، ثم الزير سالم، وسيف بن ذي يزن، والظاهر بيبرس، وبصورة أقل علي الزيبق، وحمزة البهلوان، وفيروز شاه، والأميرة ذات الهمة.
وأوضح المؤلف الدور الذي لعبه المحيط الجغرافي في اهتمام الدول العربية بسيرة دون أخرى في الاعتماد عليها على خشبات المسرح، فكُتاب بلاد الشام «لبنان، سوريا، فلسطين، الأردن» كانوا أكثر اهتماماً بسيرة «الزير سالم» من أية سيرة أخرى، خصوصاً الكُتاب اللبنانيين. ويرجع سبب اهتمامهم بهذه السيرة إلى أن أحداثها تدور في بلاد الشام. وبرز اهتمام كُتاب تونس بالسيرة الهلالية، ولا سيما شخصية «الجازية»؛ لأن الكثير من أحداث السيرة الأصلية تدور في تونس، وانصبّ تركيز كُتاب اليمن على سيرة سيف بن ذي يزن بسبب الأصول التاريخية اليمنية لبطل السيرة.
وأشار الحجراوي إلى أن المسرحيات المتحولة عن السير الشعبية ركزت بشكل مباشر على قضية الانعزال بين الهوية الحاكمة في الدول العربية والهوية الاجتماعية الشعبية، كما عالجت مشكلات أخرى مرتبطة بصور مختلفة من الهوية مثل الهوية الجندرية والهوية العِرقية والدينية، وكذلك الهوية اللغوية.


العالم العربي Art

اختيارات المحرر

فيديو