لماذا ابتهج مصريون بقرار حل «شرطة الأخلاق» في إيران؟

لماذا ابتهج مصريون بقرار حل «شرطة الأخلاق» في إيران؟

عدوها «مكاسب» لنساء العالم وانتصاراً لـ«التنوير»
الاثنين - 11 جمادى الأولى 1444 هـ - 05 ديسمبر 2022 مـ
صورة من إحدى المظاهرات التي عمت العالم دعماً للاحتجاجات الإيرانية، في 22 أكتوبر (تشرين الأول) 2022 (أ.ب)

أثار قرار السلطات الإيرانية حل «شرطة الأخلاق» ردود فعل واسعة بين الكثير من المصريين، واستقبل بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي الخبر بـ«أجواء احتفالية»، فيما عدته ناشطات نسويات «مكسباً» لنساء العالم، و«انتصاراً لمفاهيم التنوير»، وهو ما يطرح السؤال: لماذا ابتهج مصريون بقرار حل شرطة الأخلاق في إيران؟
وأعلنت السلطات الإيرانية أمس (الأحد)، حل «شرطة الأخلاق» التي اتهمت بالتسبب بوفاة الشابة الكردية مهسا أميني، أثناء احتجازها لديه بدعوى سوء ارتداء الحجاب، في 16 سبتمبر (أيلول) الماضي في طهران، ما تسبب باندلاع احتجاجات شعبية ما زالت مستمرة.
وتناقل روادٌ على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر الخبر بفرحة. وكتبت الناشطة لمياء لطفي، مديرة البرامج بمؤسسة «المرأة الجديدة» عبر صفحتها الشخصية على «فيسبوك»: «تم حل شرطة الأخلاق في إيران، لروح مهسا أميني السلام، والمجد لكل ست ناضلت ضد شرطة الأخلاق في إيران، وفي كل نظام يطارد النساء في الشوارع لفرض زي معين عليهن».
وكانت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وبريطانيا أعلنت فرض عقوبات على «شرطة الأخلاق» الإيرانية على خلفية وفاة أميني. ويُعد هذا الجهاز وافداً جديداً على قوات الشرطة التي تتولى تنفيذ خطة «دورية الإرشاد» منذ سنوات طويلة لفرض قواعد صارمة تتعلق بالحجاب الإلزامي للنساء. كما يوجه الجهاز إنذارات للرجال بسبب قصات الشعر أو حتى الملابس العصرية.
ووصف الدكتور شريف يونس أستاذ التاريخ الحديث في جامعة حلوان، قرار حل «شرطة الأخلاق»، بأنه «انتصار للاحتجاجات الشعبية». وكتب عبر صفحته الشخصية على «فيسبوك»: «سلطات إيران من المرشد فما تحت، قعدوا (استمروا) ثلاثة أشهر يأكدون لنا ويحلفون أن كل الاحتجاجات على مقتل مهسا أميني مؤامرة بتديرها أميركا (تديرها الولايات المتحدة)، وأدى الضغط الشعبي لحل شرطة الأخلاق الطاهرة العفيفة». فيما كتبت الناشطة الحقوقية زيزي خير: «السلام لروحك يا مهسا أميني، المجد لشعوركن المقصوصة فتيات ونساء إيران».
وأرجع الدكتور محمد محسن أبو النور، رئيس «المنتدى العربي لتحليل السياسات الإيرانية»، فرحة كثير من المصريين بقرار حل «شرطة الأخلاق» في إيران، إلى «التعاطف المصري الشعبي مع مطالب الإيرانيين واحتجاجاتهم». وقال أبو النور لـ«الشرق الأوسط»، إن «هناك تقارباً بين الشعبين المصري والإيراني جعل الكثير من المصريين يفرحون بقرار حل شرطة الأخلاق. وتوجد حالة تعاطف مع الشابة الكردية مهسا أميني التي لقيت حتفها. كما هناك أيضاً، لدى الشارع المصري، شعورٌ بأن النظام الإيراني وميليشياته، يتسببون بأضرار للدول العربية».
وأشار أبو النور إلى أن «جزءاً من فرحة المصريين يمكن تفسيره بأنه إجراءٌ عقابيٌّ ضد النظام الإيراني. كما أن الضمير الشعبي المصري يتعاطف دائماً مع القضايا النسوية، ويرفض السلوكيات المتطرفة الموجهة ضد النساء بشكل عام».
وكانت «دورية الإرشاد» من القضايا الاجتماعية الساخنة التي أثارت مخاوف الإيرانيين على مدى العقدين الماضيين. وتعود فكرة «دورية الإرشاد» إلى فترة الرئيس الإصلاحي الأسبق محمد خاتمي، قبل أن تصبح سارية في فترة الرئيس المحافظ الأسبق، محمود أحمدي نجاد.
وأكد أبو النور، أن «قرار حل (شرطة الأخلاق) أعلنه المدعي العام الإيراني محمد جعفر منتظري، رغم أن السلطة القضائية ليست لها علاقة بالقضية، إذ إن (شرطة الأخلاق) تابعة للمجلس الأعلى للثورة الثقافية الذي يتبع رئيس الجمهورية مباشرة، لكن يبدو أن المدعي العام أراد بإعلان القرار تخفيف الضغط على السلطة القضائية نتيجة الاحتجاجات الشعبية».


ايران مصر حقوق الإنسان في ايران التوترات إيران المرأة حقوق الإنسان أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو