طوابير حجز سيارات فاخرة تستدعي «سجال الطبقية» مجدداً بمصر

طوابير حجز سيارات فاخرة تستدعي «سجال الطبقية» مجدداً بمصر

بعد تزاحم مئات المواطنين على صالات عرضها بالقاهرة
الأحد - 10 جمادى الأولى 1444 هـ - 04 ديسمبر 2022 مـ
صور متداولة لعشرات الأشخاص يتزاحمون في طوابير أمام صالتي عرض إحدى ماركات السيارات العالمية الفاخرة في القاهرة

تساؤلات عديدة أثارتها صور نشرتها مواقع إخبارية، وتداولتها مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، تظهر عشرات الأشخاص يتزاحمون في طوابير أمام صالتي عرض إحدى ماركات السيارات العالمية الفاخرة في القاهرة، وذلك في أول أيام فتح باب حجز تلك السيارات.

وطرحت المجموعة الألمانية العالمية «بي إم دبليو» بعد أيام من عودتها إلى السوق المصرية، بعد غياب دام سنوات عدة، عبر وكيلها الجديد في مصر، السيارة الجديدة بأسعار تتراوح بين 995 ألف جنيه مصري و6 ملايين و650 ألف جنيه (الدولار يعادل 24.5 جنيه مصري)، وهو سعر مرتفع للغاية في سوق السيارات المصرية، مقارنة بأسعار السيارات الأخرى.

وهو ما أثار حالة من الجدل عكستها نقاشات مواقع التواصل الاجتماعي، وتساؤلات عن هوية المتزاحمين لشراء الطرازات الجديدة، وطبيعة أعمالهم وطبقاتهم الاجتماعية، التي تمكنهم من شراء تلك السيارات مرتفعة الثمن، وذلك في بلد ترتفع فيه نسبة الفقر.
https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=pfbid02Hxc56tAsAsvujWZQV5oH22B7v9PpDHgGmfDL5bUS79DCFxs2eV3sBM22QedbaVojl&id=1608220170&__tn__=-R

وبحسب أحدث تقارير الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر، فإن نسبة الفقر في البلاد انخفضت إلى 29.7 في المائة عام 2019 - 2020، وذلك من واقع بيانات بحث الدخل والإنفاق والاستهلاك.
https://www.facebook.com/hazem.moustafa.73/posts/pfbid0zYQrACsZkddfVA5w5aZ6NoDpq1SdejSRqixGc7fonFojyLUotywuVPh17Ac416hkl

وذكّرت مشاهد الطوابير بمشاهد أخرى مماثلة شهدتها مصر، منها تزاحم مئات الأشخاص بداية الصيف الماضي على حجز فيلات بالساحل الشمالي، التي طرحتها إحدى شركات التطوير العقاري العربية بالقرب من مدينة العلمين (شمال غربي مصر)، حيث طُرحت 300 وحدة متنوعة بين شقق مصيفية وفيلات، تتراوح أسعار الوحدات المتنوعة بين 20 مليون جنيه للوحدة، وتتجاوز 115 مليون جنيه بالنسبة لبعض الفيلات، وهو ما أثار جدلاً وسجالاً وقتها حول الطبقية، ومصدر ثراء الحاجزين.

وهو ما تكرر أيضاً العام الماضي مع فتح باب التقدم لحجز وحدات إحدى المدن الجديدة في شرق القاهرة بالقرب من العاصمة الإدارية الجديدة، حيث شهد مقر الحجز على شراء الوحدات السكنية إقبالاً كثيفاً من المواطنين بالتزامن مع بدء تلقي طلبات التقديم.

الدكتور سعيد صادق، أستاذ الاجتماع السياسي، يوضح أن تلك الحالة هي انعكاس للصراع الطبقي في مصر، والذي يُترجَم من خلال العبارة الشهيرة، التي تُردد بكثرة أخيراً، «إحنا شعب وأنتم شعب»، التي تعكس أن هناك فجوة بين الأغنياء والفقراء». على حد تعبيره.


ويضيف صادق لـ«الشرق الأوسط»: «هذه الطبقية تُحدث حالة من عدم الارتياح، وتثير مشكلات كثيرة، وبالتالي عندما يرى ذوو الدخل المحدود والمتوسط مشاهد الطوابير المتراصة لشراء السيارات الفارهة أو الفيلات الفاخرة من جانب أصحاب الدخول المرتفعة، تخرج تعبيرات عديدة معترضة على ذلك، ومُطالبة بالمساواة الاجتماعية، وهو ما نراه في مواقع التواصل الاجتماعي، والتي تعكس عدم الراحة لهذه المشاهد، وتحدث المقارنات بين الأوضاع الاقتصادية، وكيف أن هناك مواطنين يتباهون بما يمتلكون وآخرين تثقلهم الأعباء الاقتصادية، وهذا الصراع ليس فقط في المظاهر المادية، بل نراه أيضاً في الثقافة والتعليم والخدمات الطبية وغيرها».

ويلفت أستاذ علم الاجتماع إلى أن «زيادة مظاهر الصراع الطبقي ستؤدي إلى زيادة معدلات الجريمة بأنواعها، والانتحار في المجتمع، ويميل بعض أفراده إلى العنف وسيلةً للحصول على حقوقه من وجه نظره»، مطالباً وسائل الإعلام بـ«عدم التركيز على مظاهر الرفاهية، التي تثير الطبقية في ظل الأعباء الاقتصادية الراهنة».


مصر أخبار مصر إقتصاد مصر منوعات

اختيارات المحرر

فيديو