تركيا تؤكد استمرار عملياتها في سوريا... رغم الاعتراض الأميركي

تركيا تؤكد استمرار عملياتها في سوريا... رغم الاعتراض الأميركي

«قسد» أوقفت التنسيق مع التحالف الدولي... وروسيا تأمل في لقاء إردوغان والأسد
الجمعة - 8 جمادى الأولى 1444 هـ - 02 ديسمبر 2022 مـ
دورية أميركية في الرميلان (أ.ف.ب)

أكدت تركيا أنها ستواصل القيام بكل ما هو ضروري لمكافحة الإرهاب والهجمات التي تستهدف أمنها وشعبها سواء داخل حدودها أو خارجها، داعية حلفاءها إلى وقف دعم «الإرهابيين» في شمال سوريا. في الوقت ذاته، أعلنت «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) وقف التنسيق مع التحالف الدولي في الحرب على «داعش» بسبب التصعيد التركي وتهديد أنقرة بالقيام بهجوم بري على مواقعها في شمال سوريا. في المقابل، أعلنت موسكو أنها تسعى لعقد لقاء بين الرئيس التركي رجب طيب إردوغان والرئيس السوري بشار الأسد.

وقال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، في تصريحات الجمعة: «متى وأينما كان من الضروري القيام بمكافحة الإرهاب، عندما يحين المكان والزمان، فإن القوات المسلحة التركية ستواصل القيام بمهامها وستفعل ما فعلته حتى الآن». وأضاف أكار: «حذرنا الدول الحليفة من الاستمرار في دعم التنظيمات الإرهابية (في إشارة إلى حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية، التي تشكل أكبر مكونات قسد)، بزعم التحالف معها في محاربة تنظيم داعش الإرهابي، وطالبنا بضرورة إبعادهم عن حدودنا».

وتابع الوزير التركي أنه في المحادثات الأخيرة مع «الحلفاء»، في إشارة إلى الولايات المتحدة التي تدعم «قسد» في إطار الحرب على «داعش»، تم توجيه التحذيرات والتذكير اللازم لهم بشأن عدم دعم تلك التنظيمات. وأشار إلى أن «مواقف من يعتبرون تنظيم داعش الإرهابي خطراً وهم على بعد آلاف الكيلومترات، ويحاولون عرقلة إجراءاتنا الضرورية ضد التنظيمات الإرهابية التي تستهدف مناطقنا المدنية، بما في ذلك المدارس، وتقتل مواطنينا الأبرياء... هذه المحاولات غير مقبولة». وأكد أن تركيا هي الدولة الوحيدة من بين الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي (ناتو) التي تحارب «داعش» في الميدان.

وعن التصريحات الأميركية بشأن العملية البرية المحتملة لتركيا ضد مواقع «قسد» في شمال سوريا، قال أكار: «لقد طلبوا منا إعادة تقييم العملية، وبدورنا أوضحنا حساسياتنا وطلبنا الوفاء بالوعود. وشددنا على أنه ينبغي عليهم فهمنا».

وقال وزير الدفاع التركي أيضاً في تصريحات في ولاية جنق قلعة بغرب البلاد، الجمعة: «تتواصل عملية المخلب - السيف بنجاح كبير... ونتيجة لذلك، تم تحييد 491 إرهابياً». وستهدف هذه العملية «وحدات حماية الشعب» الكردية، السورية، و«حزب العمال الكردستاني» في تركيا.

وكان أكار قد صرح، الخميس، بأن واشنطن «طلبت إعادة تقييم العملية العسكرية البرية المحتملة ضد الإرهاب شمال سوريا، وأن تركيا طلبت في المقابل الوفاء بالتعهدات المقدمة لها». وجاء ذلك بعد أن قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن وزير الدفاع لويد أوستن أبلغ نظيره التركي، في اتصال هاتفي، ليل الأربعاء - الخميس، «معارضة واشنطن القوية» لعملية عسكرية تركية جديدة في سوريا، معبراً عن قلقه «من تصاعد التوتر في المنطقة». في المقابل، ذكرت وزارة الدفاع التركية، في بيان، أن أكار أبلغ أوستن بأن تركيا تقوم بعمليات مكافحة الإرهاب من أجل ضمان أمن شعبها وحدودها، في إطار حقوقها في الدفاع عن النفس النابعة من المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة، وأن الهدف الوحيد للعمليات العسكرية التركية هم الإرهابيون، وأن إلحاق الأذى بقوات التحالف أو المدنيين أمر غير وارد على الإطلاق.

والتقى أكار المبعوث الأميركي الخاص السابق إلى سوريا، جيمس جيفري، في العاصمة أنقرة الخميس، وناقشا التطورات في سوريا. وقال أكار عقب اللقاء إن «تركيا حذرت الدول المتحالفة معها من دعم حزب العمال الكردستاني أو حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي وذراعه العسكرية، وحدات حماية الشعب الكردية، لأي سبب من الأسباب، بما في ذلك ذريعة محاربة تنظيم داعش الإرهابي».

* إصرار تركي

وأعادت تركيا التأكيد على تمسكها بالعملية العسكرية في شمال سوريا. وشدد مجلس الأمن القومي التركي على أن أنقرة ستتخذ الخطوات اللازمة لعدم السماح بوجود نشاط لأي تنظيم إرهابي في المنطقة. وذكر بيان، صدر ليل الخميس - الجمعة، عقب اجتماع المجلس برئاسة الرئيس رجب طيب إردوغان، أن المجلس تلقى إحاطة بشأن العمليات «المستمرة بحزم وإصرار ونجاح داخل البلاد وخارجها ضد جميع التهديدات والمخاطر ضد الوحدة الوطنية والبلاد على رأسها التنظيمات الإرهابية (العمال الكردستاني، حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري ووحدات حماية الشعب الكردية)، وناقش التدابير الإضافية الممكنة بهذا الصدد».

وأكد المجلس أن العمليات المنفذة على امتداد الحدود الجنوبية للبلاد في إطار المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة بهدف ضمان أمن البلاد «هدفها الوحيد التنظيمات الإرهابية». وأضاف البيان: «تم التأكيد بخصوص عدم السماح بوجود أي تنظيم إرهابي يستهدف حدودنا ومدننا ومواطنينا وقوات أمننا في المنطقة، وأنه سيتم اتخاذ الخطوات اللازمة لتحقيق ذلك، وأن القوات التركية تولي أهمية لمبدأ العمل بإخلاص تام للقانون الوطني والدولي وحقوق الإنسان والضمير، في حربها البطولية ضد الإرهاب».

وشدد البيان على أن تركيا «لن تتسامح، بأي شكل من الأشكال، مع استهداف قوات أمنها من قبل الجهات التي تلجأ للكذب والافتراء لإراحة التنظيم الإرهابي الانفصالي (العمال الكردستاني – الوحدات الكردية)، الذي يتلقى ضربات قاسية».

* ضربات مستمرة

في غضون ذلك، أعلنت وزارة الدفاع التركية مقتل 5 من عناصر «الوحدات» الكردية في شمال سوريا. وأكدت الوزارة، في بيان الجمعة، استمرار القوات المسلحة التركية في مكافحة «الإرهابيين» بكل حزم، لافتة إلى مقتل 5 إرهابيين من «وحدات حماية الشعب» تم رصدهم من قبل القوات التركية شمال سوريا.

في الوقت ذاته، ذكرت وكالة «الأناضول» أن جهاز المخابرات التركي تمكن من تحييد (قتل) قيادي في تنظيم «الوحدات» الكردية يدعى «محمد ناصر» في عملية في سوريا. ونقلت الوكالة عن مصادر أمنية، الجمعة، أن الإرهابي محمد ناصر، الذي كان يستخدم الاسم الحركي «كمال بير»، هو أحد قياديي «الوحدات» الكردية في منطقة تل تمر بمحافظة الحسكة، شمال شرقي سوريا. وأشارت إلى أن «الإرهابي» من أبناء المنطقة ولعب دوراً كبيراً في الهجمات على منطقة عملية «نبع السلام» التي تسيطر عليها القوات التركية بالتعاون مع «الجيش الوطني السوري» (موالٍ لتركيا)، وأنه كان خبيراً في مجال الصواريخ، ولعب دوراً فاعلاً في التخطيط لـ«عمليات تخريبية»، كما شارك مع العناصر التابعة له في تنفيذها، وأن المخابرات التركية وضعته على قائمة الأهداف وقامت بتحييده (قتله) عبر عملية في سوريا.

* قسد والتحالف الدولي

إلى ذلك، أعلنت «قوات سوريا الديمقراطية» وقف جميع أوجه التنسيق والعمليات المشتركة لمكافحة الإرهاب مع التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة، وكذلك جميع العمليات الخاصة المشتركة التي كان يجري تنفيذها بانتظام، بحسب ما أبلغ المتحدث باسم قسد، آرام حنا، وكالة «رويترز» الجمعة. وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، باتريك رايدر، أكد في وقت سابق أن العمليات ضد تنظيم «داعش» لم تتوقف.

والأسبوع الماضي، طالب قائد «قسد»، مظلوم عبدي، بـ«رسالة أقوى» من واشنطن بعد رؤية تعزيزات تركية غير مسبوقة على الحدود، ولفت إلى وقف الدوريات المشتركة مع التحالف الدولي بسبب انشغال قواته بمواجهة التصعيد التركي.

* موقف روسي

في الأثناء، قال المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ودول أفريقيا نائب وزير الخارجية، ميخائيل بوغدانوف، إن بلاده لا تفرض وساطة على أنقرة ودمشق، لكنها مستعدة لعقد لقاء بين الرئيسين التركي رجب طيب إردوغان والسوري بشار الأسد. ونقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية عن بوغدانوف، الجمعة، قوله: «نحن دائماً نعبر عن استعدادنا، لكن حتى الآن لم يتم القيام بأي عمل ملموس على المستوى السياسي... حتى الآن لا توجد مثل هذه الخطط». وأضاف أن «كل شيء يعتمد على رغبات الأطراف، لكننا لا نفرض شيئاً على أحد... إذا طُلبت منا الوساطة وكان لشركائنا، في أنقرة ودمشق، مثل هذه المصلحة، فسنرد بالطبع بالإيجاب».

وفي وقت سابق، حذر الكرملين تركيا من زعزعة الاستقرار في شمال سوريا عبر غاراتها الجوية، مؤكداً أن ذلك «قد يأتي بنتائج عكسية ويزيد تعقيد الوضع الأمني»، وذلك في تعليق على عملية «المخلب - السيف» التي أطلقتها تركيا في 19 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي بعد هجوم إرهابي وقع في شارع الاستقلال بمنطقة تقسيم في إسطنبول في 13 من الشهر ذاته، أوقع 6 قتلى و81 مصاباً ونسبته السلطات إلى «حزب العمال الكردستاني» و«وحدات حماية الشعب» الكردية.

ولا ترغب روسيا في قيام تركيا بعملية برية جديدة في شمال سوريا، وعززت وجودها العسكري في مناطق سيطرة «قسد» والنظام في شمال وشمال شرقي سوريا، وتحاول إقناع «قسد» بالانسحاب العسكري وقبول إحلال قوات النظام في مواقعها قرب الحدود التركية لمنع العملية المحتملة.


تركيا أخبار أميركا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

فيديو