بايدن وماكرون يشيدان بشجاعة المتظاهرين الإيرانيين

بايدن وماكرون يشيدان بشجاعة المتظاهرين الإيرانيين

تعهدا التنسيق لمواجهة «تحدي الصين» ودعم أوكرانيا «طالما تطلب الأمر»
الخميس - 7 جمادى الأولى 1444 هـ - 01 ديسمبر 2022 مـ
الرئيس الأميركي جو بايدن ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال مؤتمر صحافي في واشنطن (أ.ف.ب)

أشاد الرئيسان الأميركي جو بايدن والفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الخميس، بالمتظاهرين الإيرانيين الذين نزلوا إلى الشوارع في الأشهر الأخيرة إثر وفاة الشابة مهسا أميني خلال احتجازها لدى شرطة الأخلاق.

وجاء في بيان مشترك أصدره البيت الأبيض أن الرئيسين «عبرا عن احترامهما للشعب الإيراني، وخصوصاً للنساء والشباب الذين يحتجون بشجاعة لاكتساب حرية ممارسة حقوق الإنسان والحريات الأساسية التي تعهدت إيران نفسها (احترامها) و(لكنها) تنتهكها»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وتعهد الرئيسان الأميركي والفرنسي «تنسيق» رد بلديهما على «التحديات التي تطرحها الصين»، وخصوصاً على صعيد حقوق الإنسان.

وأورد البيان المشترك الذي صدر خلال زيارة الدولة التي يقوم بها ماكرون لواشنطن أن فرنسا والولايات المتحدة ستعملان في المقابل «مع الصين في شأن مواضيع عالمية مهمة مثل التغير المناخي».

وأعلن الرئيسان أن الولايات المتحدة وفرنسا ستواصلان دعم أوكرانيا «طالما تطلب الأمر ذلك». وأورد البيان أن الرئيسين «يجددان تأكيد دعم بلديهما المتواصل لأوكرانيا» ويتعهدان خصوصاً أن يقدما إليها «مساعدة سياسية وأمنية وإنسانية واقتصادية طالما تطلب الأمر ذلك».

وعبّر الرئيسان عن متانة التحالف بين «الدولتين الشقيقتين في الدفاع عن الحرية»، رغم التوتر الناجم عن سياسة دعم الصناعات الأميركية، التي اعتبرتها باريس «عدائية»، حسبما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية.

وأكّد الرئيس الأميركي في تصريح مقتضب: «لا يمكن للولايات المتحدة أن تتمنى أفضل من فرنسا شريكاً تعمل معه»، مشدداً على أنّ التحالف مع فرنسا يبقى «أساسياً».

ومن جهته، قال الرئيس الفرنسي: «مصيرنا المشترك يحتمّ علينا الرد معاً» على التحديات العالمية، مؤكّداً أنّ فرنسا والولايات المتحدة «دولتان شقيقتان في الدفاع عن الحرية»، داعياً إلى تجديد التحالف بينهما.


أميركا أخبار أميركا أخبار الصين حرب أوكرانيا فرنسا

اختيارات المحرر

فيديو