متى يجب أن يغيب طفلك المريض عن المدرسة؟

متى يجب أن يغيب طفلك المريض عن المدرسة؟

الخميس - 7 جمادى الأولى 1444 هـ - 01 ديسمبر 2022 مـ
كثير من الأطفال قضوا سنوات بعيدين عن الاختلاط الجماعي للحماية من «كورونا» (رويترز)

يمكن لأعراض عدة مثل العطس أو السعال أن تدق ناقوس الخطر هذه الأيام لدى العائلات التي لديها أطفال صغار.

قالت والدة لطفلين، فيكي ليون، إن الولدين (4 أعوام، وعامين) يمكنهما في بعض الأحيان الذهاب لمدة شهر أو شهرين دون التقاط أي فيروس من الحضانة، ثمّ يأتي وقت يبدو فيه أن الأسرة تكافح فيروساً كل أسبوعين.

قضى الكثير من الأطفال سنوات بعيدين عن الاختلاط الجماعي للحماية من «كورونا»، والآن أصبحت أنظمة الرعاية الصحية مثقلة بحالات فيروس الجهاز التنفسي RSV –أي الفيروس المخلوي التنفسي- والذي يمكن أن يسبب سيلان الأنف، وانخفاض الشهية، والسعال، والعطس، والحمى، وفقاً لشبكة «سي إن إن».

ولطالما كانت العدوى الفيروسية شائعة. تقول المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن جميع الأطفال تقريباً يصابون بفيروس RSV في مرحلة ما قبل بلوغهم الثانية من العمر. وقال الدكتور ويليام شافنر، الأستاذ بقسم الأمراض المعدية في كلية الطب بجامعة «فاندربيلت» في ناشفيل بولاية تينيسي، إن المناعة ضد العدوى تتضاءل بمرور الوقت، مما يؤدي إلى إصابة الناس بعدوى متعددة في حياتهم.

قالت المحللة الطبية في «سي إن إن» الدكتورة ليانا وين، إن التحدي الذي يواجه الصحة العامة هذا العام هو أنه بينما ظل الكثير من الأطفال في المنزل للحماية من «كورونا»، فقد تم عزلهم أيضاً بسبب RSV، مما يعني أن المزيد منهم يعانون من العدوى الأولى -وبالتالي الأكثر خطورة- الآن.

قال شافنر، وهو أيضاً المدير الطبي للمؤسسة الوطنية للأمراض المعدية، إن عدوى RSV غالباً ما تكون خفيفة ولكنها قد تكون مصدر قلق للأطفال الصغار وأولئك الذين يعانون من حالات كامنة وكبار السن.

فيما يلي كيفية تقييم وقت إبقاء طفلك في المنزل بعيداً عن المدرسة، وفقاً للخبراء.



* هل الأمر عبارة عن نزلة برد أم إنفلونزا أم «كورونا» أم RSV؟

قال شافنر إنه بين نزلات البرد والإنفلونزا والتهاب الحلق وRSV و«كورونا»، هناك الكثير من الإصابات التي تنتشر هذا الشتاء، ويمكن أن تبدو متشابهة كثيراً من حيث الأعراض. وأضاف أنه حتى الأطباء الأذكياء قد يواجهون صعوبة في التمييز بينهم.

ومع ذلك، فإن أطباء الأطفال متمرسون ومجهزون بشكل جيد لعلاج التهابات الجهاز التنفسي العلوي، حتى لو لم يكن من الممكن التمييز الدقيق بين الفيروسات، كما قالت وين.

وأوضحت أنه مهما كان نوع الفيروس أو البكتيريا الذي يثير الزكام أو الصداع أو التهاب الحلق في منزلك، فمن المحتمل أن يُحدث عمر طفلك وأعراضه وحالته الصحية فرقاً في كيفية تصرفك مع الأمر.


* هل يجب أن تُبقي طفلك في المنزل؟

من الناحية المثالية، سيرغب اختصاصيو الصحة العامة في ذلك، أي عدم إرسال أي طفل تظهر عليه الأعراض إلى المدرسة أو الرعاية النهارية، حيث يمكن أن ينشروا العدوى. لكن -خصوصاً للآباء أو مقدمي الرعاية الذين يحتاجون إلى العمل– هذه ليست دائماً النصيحة الأكثر عملية.

هناك اختبارات منزلية قد تشير إلى ما إذا كان الطفل مصاباً بعدوى «كورونا». ولكن بالنسبة للفيروسات الأخرى مثل الزكام، قد لا تكون هناك طريقة جيدة لمعرفة ذلك على وجه اليقين.

وأوضحت وين إن بعض الأعراض التي قد تشير حقاً إلى أن الوقت قد حان لإبقاء طفلك في المنزل بعيداً عن المدرسة، تشمل ارتفاع درجة الحرارة والقيء والإسهال وصعوبة الأكل وقلة النوم أو مشكلات التنفس.

دونا مازيك، ممرضة مسجلة ومديرة تنفيذية للرابطة الوطنية لممرضات المدارس، قسّمت الأمر إلى اعتبارين أساسيين: هل يعاني الطفل من الحمى؟ وهل هو مريض لدرجة تمنعه من الانخراط في التعلم بشكل كامل؟

وقالت إنه يجب على العائلات أيضاً التحقق من إرشادات مدرستهم، والتي يمكن أن تتكلم حول متى يحتاج الطفل إلى البقاء في المنزل بعيداً عن المدرسة، بينما تعتمد مدارس أخرى بشكل أكبر على حكم الوالدين.

تابعت وين: «عندما تكون في شك، استشر المدرسة أو ضع خطة مع طبيب أطفال».

وبالنسبة للأطفال المعرضين لخطر أكبر بسبب حالات طبية أخرى، استشر طبيب الأطفال قبل أن يمرض طفلك حتى تعرف ما الذي تبحث عنه، وفقاً للتقرير.



* متى يحين الوقت لإعادتهم؟

مرة أخرى، قد تكون للمدارس سياسات مختلفة، ومن المهم التحقق من المعلومات المكتوبة.

توضح وين: «بشكل عام، ستطلب المدارس أن يكون الطفل خالياً من الحمى دون استخدام الأدوية الخافضة للحرارة» قبل العودة إلى الفصل الدراسي.

وأشارت إلى أنه بالنسبة للأطفال المصابين بالربو أو الحساسية، قد لا يكون من المعقول إبقاؤهم خارج المدرسة متى ظهرت عليهم أعراض السعال، إذ يمكن لذلك أن يبقيهم خارج الصف لنصف العام.

وقد تستمر بعض الأعراض، مثل السعال، مع زوال العدوى وتعافي الطفل. وقالت مازيك إنه في هذه الحالات، قد يكون من المناسب إعادة الطفل إلى الصفوف، مؤكدة أنه من المهم التحقق من إرشادات المدرسة.


أميركا أخبار أميركا الأطفال الصحة الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو