الفرنسيون يبدأون تسليم أسلحتهم غير المرخصة إلى الشرطة

الفرنسيون يبدأون تسليم أسلحتهم غير المرخصة إلى الشرطة

الخميس - 7 جمادى الأولى 1444 هـ - 01 ديسمبر 2022 مـ
صناديق أسلحة في مركز للشرطة في ستراسبورغ بشرق فرنسا (أ.ب)

بدأ الفرنسيون الذين يملكون أسلحة غير مرخصة هذا الأسبوع تسليم أسلحتهم في النقاط التي حددتها الشرطة لهذا الغرض في جميع أنحاء البلاد في إطار حملة تهدف إلى جمع الأسلحة النارية غير المرخصة، والتي غالباً ما تكون ميراثاً منسياً في إحدى الخزائن.
وحيازة الأسلحة في فرنسا ليست منتشرة كما هو الحال في الولايات المتحدة على سبيل المثال، كما أن جرائم الأسلحة النارية نادرة الحدوث نسبياً. إلا أن فرنسا حريصة على تقليص عدد الأسلحة النارية غير المرخصة والتي يصل عددها إلى ستة ملايين حسب تقدير السلطات المحلية.
وقال شخص يدعى ليونيل عند تسليم أسلحته إلى نقطة تابعة للشرطة في نيس جنوب فرنسا: «لقد كانت (الأسلحة) ملكا لوالدي ولم أكن أعرف ماذا أفعل بها... أنا لا أحب الأسلحة. وما دام أن هناك طريقة للتخلص منها بطريقة سليمة، فستكون هذه هي اللحظة المناسبة للتخلص من هذه التذكارات».
وبدأ المواطنون تسليم البنادق والمسدسات والذخائر والسكاكين والعبوات الناسفة في 300 نقطة مخصصة لذلك الغرض في جميع أنحاء فرنسا منذ أن بدأت وزارة الداخلية الفرنسية حملتها لجمع الأسلحة غير المرخصة في 25 نوفمبر (تشرين الثاني).
ولن يواجه من يسلمون أسلحتهم أي عقوبات. ويمكنهم إما تسجيل هذه الأسلحة أو تركها لدى الشرطة.
وجرى تسليم 65 ألف سلاح ناري إلى جانب 1.6 مليون رصاصة ومقذوفات أخرى حتى أمس الأربعاء.
وقالت قائدة الشرطة فلورنس جافيلو من إحدى نقاط تسليم الأسلحة بمدنية نيس: «تهدف هذه الحملة إلى مساعدة الفرنسيين على تسليم هذه الأشياء التي تشكل عبئاً على معظمهم... عندما نتحدث معهم نجدهم سعداءً جداً بالتخلص منها».
ومن المقرر أن تنتهي الحملة غداً الجمعة، وسيتم بعد ذلك تسليم تلك الأسلحة إلى المتاحف أو إتلافها.


فرنسا فرنسا اسلحة

اختيارات المحرر

فيديو