تباين مصري إزاء هدم مقابر رموز أدبية وسياسية بغرض التطوير

تباين مصري إزاء هدم مقابر رموز أدبية وسياسية بغرض التطوير

قرار إزالة ضريح يحيى حقي هو الأحدث
الأربعاء - 6 جمادى الأولى 1444 هـ - 30 نوفمبر 2022 مـ
صورة لمقبرة طه حسين وعليها كلمة «إزالة» تثير جدلاً في مصر (مواقع التواصل الاجتماعي)

بين الحين والآخر تنشغل الأوساط الثقافية المصرية بقضايا تتعلق بهدم مقابر لرموز أدبية وسياسية بغرض التطوير، في ظل تباين واضح للآراء بين الرغبة في الحفاظ على التراث، والسعي للاهتمام بمناطق «تخلفت» لسنوات عن ركب التطوير.
وكانت آخر موجة جدل، ما أثارته الكاتبة نهى يحيى حقي، قبل أيام، بإعلانها «تلقي إنذار بإزالة مقبرة والدها التي تقع خلف مسجد السيدة نفيسة، بغرض استكمال أعمال تطوير المنطقة». جاء ذلك بعد أقل من شهرين من جدل سابق بسبب قرار بإزالة مقبرة عميد الأدب العربي، طه حسين، انتهى بالتراجع عن القرار.
وتبايُن المواقف إزاء هدم مقابر الرموز التاريخية، ليس وليد اليوم. فقد أثيرت هذه القضية عام 2014، بعد الإعلان عن هدم في مقابر الغفير. ثم تأججت الأزمة مرة أخرى عام 2020، عقب انتشار مقاطع مصورة على مواقع التواصل الاجتماعي لجرافات تقوم بإزالة مقابر في جبانة المماليك بغرض تدشين محور الفردوس، (أحد مشروعات تطوير المحاور الحديثة).
ووصلت حملة الاعتراض إلى المسؤولين، ليردّ رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية بوزارة السياحة والآثار، أسامة طلعت، ببيان ينفي فيه ما تم تداوله، لتتجدد القصة مع نهاية العام الماضي، بعد أنباء عن تطوير منطقة الإمام الشافعي، بوسط القاهرة، بغرض «تسهيل محاور السير في المنطقة»، ما تطلب إزالة المقابر الموجودة هناك، ومن بينها مقبرة الملكة فريدة، زوجة الملك فاروق الأولى، وكذلك، بعض مقابر الأسرة العلوية.
من جانبها، ترى الدكتورة سهير حواس، أستاذ العمارة والتصميم العمراني بقسم الهندسة المعمارية بجامعة القاهرة، أن إزالة مقابر رموز مصر «تثير كثيراً من التساؤلات حول جدوى خطة التطوير وتداعيات إزالة مناطق تعد رسميًا بين تراث القاهرة»، وتقول لـ«الشرق الأوسط» إنه «في الوقت التي ندعم فيه مشروعا باسم (عاش هنا) لتكريم الرموز المصرية، تتجه بعض القرارات الرسمية، لإزالة مقابر تُعدّ مزارات تاريخية، وعلامات تراثية علينا حمايتها». وتضيف أنّ «القاهرة مدينة لها قيمة تراثية عالمية. ففي نهاية سبعينات القرن الماضي وضعت اليونسكو خريطة تحدد معالم القاهرة التاريخية، ما يعكس القيمة العالمية للمدينة».
وتشير أستاذ العمارة إلى أن هذه المقابر لها رمزية تسهم في تربية النشء. وتقول إن «يحيى حقي أو طه حسين أو غيرهم من الرموز، هم جزء من تكوين وجدان الأجيال القادمة، لاسيما وأن كتاباتهم ما زالت حية، فكيف نربي الطفل المصري على قيم إزالة الرموز بدلاً من تكريمها؟!».
حالة الجدل والغضب على خلفية هدم مقابر الشخصيات البارزة وتغيير الملامح التراثية للقاهرة، دفعت الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، للتعليق في سبتمبر (أيلول) الماضي، بقوله إنه «لا يمكن المساس بمقابر الشخصيات التي نقدرها ونحترمها، كذلك، المناطق الأثرية، التي تحمل دلالات تاريخية، بينما نعالج الأمر باستبدال الطرق بالكباري». وأضاف أنه «لن يسمح لأحد بتشويه الجهود التي تقوم بها الدولة بهدف التطوير».
من جانبها تقترح حواس حلاً أطلقت عليه تسمية «الأزمة الضبابية»، يهدف إلى الوصول إلى التوافق بين التطوير وحماية التراث. وتوضح أنه «كمهتمين بالتراث وبتاريخ مصر المعماري، لا نعرف خطة تطوير القاهرة بشكل واضح ومُعلن»، مؤكدة أنه «لا خلاف على أهمية التطوير، ولكن لا بد من التواصل مع المهتمين بالتراث، وخلق حالة من التوافق، تسمح بتطوير الطرق ولا تتعارض مع القيم التراثية المتأصلة في قلب القاهرة».


مصر أخبار مصر ثقافة الشعوب تاريخ منوعات آثار

اختيارات المحرر

فيديو