إنشاء أكبر محطة للطاقة الشمسية بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا في السعودية

إنشاء أكبر محطة للطاقة الشمسية بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا في السعودية

«بديل» و«أكوا باور» توقعان الاتفاقية لإنتاج 2.060 ميجاواط في مكة المكرمة
الأربعاء - 6 جمادى الأولى 1444 هـ - 30 نوفمبر 2022 مـ
من المتوقع أن يجري تشغيل المشروع على مراحل ينتهي آخرها في الربع الأخير من عام 2025 (الشرق الأوسط)

وقّعت «بديل»، إحدى الشركات المملوكة بالكامل لـ«صندوق الاستثمارات العامة»، وشركة «أكوا باور»، اتفاقية لإنشاء أكبر محطة للطاقة الشمسية على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المملكة، بقدرة إنتاجية تبلغ 2.060 ميجاواط، وذلك في الشعيبة بمنطقة مكة المكرمة، ومن المتوقع أن يجري تشغيل المشروع على مراحل؛ ينتهي آخِرها في الربع الأخير من عام 2025.
ووفقاً للاتفاقية، ستكون ملكية المشروع مشتركة بين شركتي «بديل» و«أكوا باور»؛ بواقع 50% لكل منهما، وذلك بتأسيس شركة مشتركة خاصة بتطوير المشروع تحت مسمى شركة «الشعيبة الثانية للطاقة الكهربائية».
وفي السياق نفسه، أعلنت شركة «الشعيبة الثانية للطاقة الكهربائية إبرامها اتفاقيات شراء الطاقة للمحطة مع الشركة السعودية لشراء الطاقة، حيث من المخطط للمشروع أن يسهم في تحقيق مستهدفات المملكة في قطاع الطاقة المتجددة، باعتبار المحطة مشروعاً ضخماً في مجال الطاقة المستدامة، الذي من شأنه أن يسهم بشكل محوريّ وفاعل في تحقيق مستهدفات «رؤية المملكة 2030».
وقال يزيد الحميّد، نائب المحافظ، ورئيس الإدارة العامة لاستثمارات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في «صندوق الاستثمارات العامة»: «يمثل المشروع خطوة مهمة ضمن برنامج الطاقة المتجددة لصندوق الاستثمارات العامة، والذي يتضمن تطوير 70 % من قدرة توليد الطاقة المتجددة في المملكة بحلول عام 2030 بما ينسجم مع أهداف رؤية المملكة الطموح. ويعدّ قطاع المرافق الخدمية والطاقة المتجددة أحد القطاعات الاستراتيجية التي يركز الصندوق عليها في إطلاق قدرات القطاعات غير النفطية الواعدة لتعزيز جهود المملكة في تنويع مصادر الدخل».
من جانبه، قال محمد أبونيان، رئيس مجلس إدارة شركة «أكوا باور»: «بتوجيهات من قيادتنا الرشيدة ووزارة الطاقة، تمضي المملكة قدماً في تنفيذ خططها الطموح والرامية إلى تنويع مزيج الطاقة من خلال التوجّه نحو مصادر الطاقة المتجددة. وإنه لمن بالغ سعادتنا أن نتعاون مع بديل والشركة السعودية لشراء الطاقة، لتنفيذ هذا المشروع البارز والذي سيكون بمثابة مشروع مرجعي جديد لتنمية الطاقة المستدامة على مستوى المنطقة. وتُعدّ الطاقة الشمسية، اليوم، من الركائز الأساسية لتحقيق أفضل النتائج الاقتصادية والبيئية والاجتماعية، حيث نواصل تأكيد التزامنا بتطوير المحتوى المحلي في مجالات التكنولوجيا وسلاسل التوريد وتنمية المواهب والاستفادة القصوى من الإمكانات المحلية».
وستقوم «بديل» و«أكوا باور» ببناء وامتلاك وتشغيل محطة الشعيبة الثانية وبيع الكهرباء من خلالها للشركة السعودية لشراء الطاقة. وعند إنجازها بالكامل، سوف تسهم هذه المحطة في تزويد 350 ألف وحدة سكنية بالكهرباء.
وتعدّ محطة الشعيبة الثانية هي المحطة السادسة لتوليد الطاقة الشمسية والتابعة لـ«أكوا باور» في المملكة، في الوقت الذي تضم فيه محفظة مشروعات «أكوا باور» محلياً 13 محطة لتوليد الكهرباء وتحلية المياه وإنتاج الهيدروجين الأخضر. وتعمل «بديل» و«أكوا باور» كذلك على تطوير مشروع سدير للطاقة الشمسية بقدرة إنتاجية تبلغ 1500 ميجاواط، والذي يعدّ حجر الأساس لالتزام «صندوق الاستثمارات العامة» لتطوير مشروعات الطاقة المتجددة.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

فيديو