دراستان تحذران: حقن الستيرويد تفاقم التهاب مفاصل الركبة

دراستان تحذران: حقن الستيرويد تفاقم التهاب مفاصل الركبة

الثلاثاء - 5 جمادى الأولى 1444 هـ - 29 نوفمبر 2022 مـ

أظهرت دراستان جديدتان أن حقن الستيرويد تؤدي إلى تفاقم التهاب مفاصل الركبة؛ حيث وجدت الدراستان أن حقن الكورتيكوستيرويد المستخدمة بشكل شائع لتخفيف آلام التهاب مفاصل الركبة ارتبطت بتطور المرض. وتم تقديم نتائج الدراستين اليوم في الاجتماع السنوي لجمعية الطب الإشعاعي لأميركا الشمالية (RSNA).
ويعد مرض الفصال العظمي هو الشكل الأكثر شيوعًا لالتهاب المفاصل، حيث يصيب 32.5 مليون بالغ في الولايات المتحدة.
ويعتبر التهاب مفاصل الركبة حالة مزمنة وتنكسية؛ إذ يقدر حدوثها بحوالى 800000 مريض كل عام. فيما يسعى أكثر من 10 % من مرضى التهاب مفاصل الركبة إلى علاج غير جراحي لتسكين الآلام من خلال حقن الكورتيكوستيرويد أو حمض الهيالورونيك.
واختار الباحثون في كلتا الدراستين مجموعات من «مبادرة هشاشة العظام» (دراسة رصدية متعددة المراكز وطولية لما يقرب من 5000 مشارك يعانون من التهاب مفاصل الركبة في عامها الرابع عشر من المتابعة).
شمل الباحثون في جامعة كاليفورنيا بسان فرانسيسكو في الدراسة الأولى 210 مشاركين بمبادرة هشاشة العظام، تلقى 70 منهم حقنًا داخل المفصل، ومجموعة مراقبة مكونة من 140 شخصًا لم يتلقوا الحقن خلال فترة عامين. ومن بين 70 مريضا تلقوا الحقن، تم حقن 44 بالكورتيكوستيرويدات، و26 تم حقنهم بحمض الهيالورونيك. وتمت مطابقة مجموعات العلاج والمراقبة حسب العمر والجنس ومؤشر كتلة الجسم ودرجات الألم والنشاط البدني وشدة المرض. كما تم إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي على جميع المرضى في وقت الحقن وقبله بعامين وبعده. بالاضافة الى ذلك تم تقييم فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي باستخدام درجة التصوير بالرنين المغناطيسي لكامل الأعضاء (وهو نظام تصنيف لهشاشة العظام في الركبة الذي يركز على الغضروف المفصلي وآفات نخاع العظام والغضاريف وانصباب المفاصل والأربطة).
وفي النهاية حدد الباحثون تطور هشاشة العظام من خلال مقارنة نتائج التصوير من عمليات المسح الأولية وفحوصات المتابعة لمدة عامين، وذلك وفق ما نشر موقع «ميديكال إكسبريس» الطبي المتخصص.
وفي ذلك يقول الدكتور أوباسانا أوبدهياي بهارادواج زميل باحث بقسم الأشعة في جامعة كاليفورنيا بسان فرانسيسكو «أظهر التحليل الإحصائي أن حقن الركبة بالكورتيكوستيرويد ارتبطت بشكل كبير بالتقدم العام لهشاشة العظام في الركبة؛ وتحديداً في الغضروف الجانبي والغضروف الإنسي. لم تكن حقن الركبة بحمض الهيالورونيك مرتبطة بشكل كبير بتطور التهاب المفاصل في الركبة. ومقارنة بالمجموعة الضابطة أظهرت المجموعة التي تلقت حقن الهيالورونيك انخفاضًا بتطور التهاب المفاصل، وتحديداً في آفات نخاع العظم». مضيفا «في حين تم الإبلاغ عن أن كلا من حقن الكورتيكوستيرويد وحمض الهيالورونيك يساعدان في تخفيف الآلام العرضية لهشاشة العظام في الركبة، تظهر نتائجنا بشكل قاطع أن الكورتيكوستيرويدات مرتبطة بتطور كبير بالتهاب مفاصل الركبة لمدة تصل إلى عامين بعد الحقن ويجب إعطاؤها بحذر». مشددا «قد يتباطأ تقدم التهاب مفاصل الركبة ويخفف من الآثار طويلة المدى مع توفير الراحة».
وفي الدراسة الثانية، نظر باحثون بكلية الطب في شيكاغو بجامعة روزاليند فرانكلين للطب والعلوم الحالات والضوابط مقارنة بتقدم التهاب المفاصل العظمي في المرضى الذين تلقوا حقن الكورتيكوستيرويدات وحمض الهيالورونيك.
وفي هذا الاطار، يقول الباحث طالب الطب آزاد دربندي «في حين أن هذه الحقن توفر لبعض المرضى تخفيف الآلام على المدى القصير، فإن تأثير الحقن على تطور المرض غير معروف».
واختار فريق دربندي مجموعة من 150 مريضًا لديهم خصائص أساسية مماثلة من قاعدة بيانات «مبادرة هشاشة العظام» بما في ذلك 50 مريضًا تلقوا حقن كورتيكوستيرويد، و 50 مريضًا تلقوا حقن حمض الهيالورونيك، و 50 مريضًا لم يتم حقنهم خلال فترة زمنية مدتها 36 شهرًا. وتمت مطابقة المجموعات حسب الجنس ومؤشر كتلة الجسم ونتائج الأشعة السينية. إذ خضع المرضى للتصوير بالأشعة السينية للركبة في الأساس وبعد ذلك بعامين قام الباحثون بتحليل التصوير بالأشعة السينية، بما في ذلك تضييق مساحة المفصل وتشكيل النتوءات العظمية وسماكة العظام حول الغضروف.
ومقارنة بالمرضى الذين تلقوا حقنة من حمض الهيالورونيك أو لم يتلقوا أي علاج على الإطلاق، فإن المرضى الذين تم حقنهم بالكورتيكوستيرويدات كان لديهم تطور أكبر بكثير بالتهاب المفاصل، بما في ذلك تضييق مساحة المفصل الإنسي (وهي السمة المميزة للمرض).
وفي توضيح أكثر لهذا الأمر يقول دربندي «على الرغم من أن نتائج التصوير لجميع المرضى كانت متشابهة في الأساس، إلا أن السمات المميزة لهشاشة العظام كانت أسوأ بعد عامين في المرضى الذين تلقوا حقن كورتيكوستيرويد مقارنة بالمرضى الذين تلقوا حقن حمض الهيالورونيك أو لم يتلقوا أي علاج على الإطلاق... حيث تشير النتائج إلى أن حقن حمض الهيالورونيك يجب أن يتم استكشافها بشكل أكبر لإدارة أعراض التهاب مفاصل الركبة، وأنه يجب استخدام حقن الستيرويد بمزيد من الحذر».
ويضيف الدكتور أوبادياي «أن معرفة الآثار طويلة المدى لهذه الحقن سيساعد مرضى هشاشة العظام والأطباء على اتخاذ قرارات أكثر استنارة لإدارة المرض والألم الذي يسببه».


المملكة المتحدة الصحة

اختيارات المحرر

فيديو