«رمسيس وذهب الفراعنة» يحط رحاله في باريس

«رمسيس وذهب الفراعنة» يحط رحاله في باريس

بعد جولة شملت مدينتين أميركيتين
الثلاثاء - 5 جمادى الأولى 1444 هـ - 29 نوفمبر 2022 مـ
جانب من كنوز رمسيس الثاني (موقع متحف دي يونغ بسان فرانسيسكو)

يستعد معرض «رمسيس وذهب الفراعنة» لمغادرة الولايات المتحدة الأميركية، حيث يحط رحاله في العاصمة الفرنسية باريس، في ثالث محطات جولاته الخارجية التي شملت مدينتي هيوستن وسان فرانسيسكو الأميركيتين.
وفي إطار الاستعداد للمعرض المقرر افتتاحه في 7 أبريل (نيسان) المقبل، تفقد وفد أثري مصري، قاعة «لافيليت الكبرى» في باريس، «للوقوف على سير الأعمال بها، ومدى جاهزيتها لاستقبال المعرض في محطته الثالثة»، حسب بيان صحافي، أشار إلى أن «الوفد عقد لقاءات مع ممثلي الشركة المنظمة تناولت استعراض الإجراءات التأمينية والاحترازية المطبقة في القاعة، ووسائل الأمان والحماية المدنية لضمان سلامة القطع الأثرية».
وأوضح الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار في مصر، في بيان صحافي الاثنين، أن «المعارض الخارجية هي وسيلة للترويج للمنتج السياحي الثقافي المصري»، لافتاً إلى أن قاعة «(لافيليت الكبرى)، سبق أن استضافت معرضاً لكنوز الفرعون الذهبي توت عنخ آمون، خلال الفترة من مارس (آذار) إلى سبتمبر (أيلول) عام 2019، وحقق العرض نجاحاً كبيراً باستقبال ما يقرب من مليون و400 ألف زائر محطماً الأرقام القياسية في تاريخ تنظيم الفعاليات الثقافية في فرنسا».
واستغلت قاعة «لافيليت الكبرى» نجاح معرض توت عنخ آمون السابق في الدعاية للمعرض الجديد، وتصدرت صورة رمسيس الثاني، الصفحة الرئيسية لموقع القاعة على الإنترنت، مصحوبة بعبارة «بعد توت عنخ آمون، ندعوك للغوص في قلب مملكة رمسيس، واحد من أعظم البنائين في مصر القديمة، تعالى واكتشف أسرار أكثر من 180 قطعة أثرية لم تغادر مصر من قبل»، مشيرة إلى أن «القطع الأثرية التي يتجاوز عمرها 3000 سنة، تضم مجوهرات، وأقنعة ملكية، وأثاثاً من مقابر تانيس التي لم تمس من قبل»، إضافة إلى «جولة افتراضية لمعبد أبوسمبل، ومقبرة نفرتاري».
وهذه هي المحطة الثالثة لمعرض «رمسيس وذهب الفراعنة»، ضمن جولة خارجية تتضمن أربع مدن، بدأت في نوفمبر (تشرين الثاني) عام 2021 بمتحف هيوستن للعلوم الطبيعية، ثم انتقل لمعرض إلى متحف «دي يونغ» بمدينة سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة الأميركية، ومن المقرر أن ينهي المعرض جولته الخارجية في مدينة سيدني الأسترالية، بعد انتهاء مدة عرضه في باريس، التي ستستمر حتى سبتمبر 2023.
ويضم المعرض نحو 181 قطعة أثرية من مقتنيات المتحف المصري بالتحرير، تعود لعصر الملك رمسيس الثاني، إضافة إلى بعض القطع الأثرية من مكتشفات البعثة المصرية بمنطقة «البوباسطيون» بسقارة في الجيزة، ويدمج المعرض بين الكنوز الأثرية، والتكنولوجيا عبر مقاطع فيديو مصورة تحكي تاريخ الملك رمسيس الثاني، والمعارك الحربية التي قادها، على رأسها معركة قادش، إلى جانب جولات افتراضية تصطحب الزوار إلى مناطق أثرية مصرية.
ويستمر عرض كنوز رمسيس الثاني في متحف «دي يونغ» في سان فرانسيسكو، حتى فبراير (شباط) المقبل، وأشار موقع متحف «دي يونغ» إلى أن «رمسيس الثاني، المعروف برمسيس العظيم، يعد واحداً من أكثر ملوك مصر شهرة وقوة، في العصر الذهبي للمملكة المصرية، حكم مصر لمدة 67 عاماً خلال عصر الأسرة الـ19، وأنشأ معابد ضخمة ومسلات، ووسع الإمبراطورية المصرية».


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو