وصفة الطبيب الأطرش

وصفة الطبيب الأطرش

الثلاثاء - 5 جمادى الأولى 1444 هـ - 29 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16072]

في تلك الأيام كان طبيب بلدتنا الصغيرة «أيس» يعاني من صمم؛ يقال إنه خفيف أو جزئي، ولا يعتبره هو نقصاً، بل امتيازاً يفاخر به؛ قائلاً: «الصمم يلازم عادة الأطباء النطاسيين في العالم، بل الفلاسفة والحكماء العظام، ويذكر لنا أسماء أجنبية، لا ندري إن كانت لأطباء أو فلاسفة أو لأشباح، أو لأكاذيب! أكان يسمع جيداً ويدعي الصمم الخفيف، تاركاً لنفسه مساحة للوحي والإلهام والتلاعب بأحوالنا؟ لا ندري! ولكن ثمة من يقول إن وجوده بيننا نعمة إلهية كبرى! فما كنا نعرف قبله غير وصفات البدائيين والدجالين والمشعوذين وأدعياء الكرامات والمعجزات الدينية والدراويش والحلاقين أحياناً! الذين أرسلوا أكثر من نصف أطفال بلدتنا التي استبدلت بالسعادة الطيبة، ليكونوا طيوراً في الجنة! كان هذا الطبيب كلما سمع عن استياء الناس منه يهددنا بأنه سيطلب نقله إلى بلدة أخرى ويحرمنا من حكمته الباهرة، ولمساته الشافية، ومن أين للحكومة طبيب ترسله ليحل محله في بلدتنا البعيدة عن العاصمة مئات الكيلومترات؟ لكننا صرنا نسمي طبيبنا هذا بالطبيب السميع العليم، جرياً على عادة لدينا بأن نسمي صاحب العاهة بنقيضها تأدباً وتهذيباً ولياقة! وكنا نقول في سرنا ما ابتلينا بطبيبنا الأطرش إلا لمعاصٍ أو موبقات ارتكبها أسلافنا، وإن الآتي سيكون وبالاً وكوارث! فنلوذ بالصمت كي ننسى جراحنا! وبينما تسببت وصفاته المختلة أو الخاطئة بموت الكثيرين أيضاً خاصة من الأطفال والحوامل والمسنين، لم أمت أنا ربما لحكمة ما؛ لكنني عانيت منه كثيراً، وقد عجبت لذلك، وأنا الرجل المسن كثير العلل والأمراض، والمحشو بنزوات وشهوات لا تتناسب وعمري! ولكن لا مناص لي من التردد على المستوصف الحكومي الذي هو طبيبه ومديره ومعه ممرضة حسناء، كان وجهها الصبوح ونظراتها الفاتنة عزاءنا. وممرض ثرثار مرهف السمع يزيد بصخبه الأمور سوءاً، كنت إذا شكوت لهذا الطبيب من صداع يلازمني؛ وصف لي دواءً للبواسير فتهتاج لتحرشي بها، وتعاقبني بقسوة. وإذا شكوت له ضعف بصري أعطاني دواءً لأنفي، أصابه بحساسية جعلتني دائماً كالمزكوم، وإذا شكوت له آلام ظهري أعطاني دواءً لسلس البول، فاقمه كثيراً، وإذا شكوت له من وجع في القلب أعطاني دواءً يصيبني بالإسهال لأيام عديدة! وفي كل مرة أعاتبه، أو ألومه يتعلل أن صوتي كان خافتاً، وإنني أتصنع التهذيب في الكلام والنطق!
مصيبتي معه أنه قبل فترة أصاب في وصفته الطبية، وليته ظل أطرش كعادته! كنت على موعد مع حبيبتي التي فارقتها منذ أيام شبابي، ربما قبل خمسين عاماً أو أكثر، وقد احترت بماذا ألقاها في خلوتنا المنتظرة التي اتفقنا عليها كعجوزين نريد أن نقطف آخر زهرة من غصن العمر الذي فطنَّا فجأة إلى يباسه وقرب انكساره.
استبعدت أن أطلب منه دواءً يمنحني القوة على صعود السرير، وقد صار بالنسبة لي أعلى من جبل، وأبعد من غيمة بددتها الريح! ثم هو سيخيب أملي، وقد يصف لي دواءً يطرد الغازات، كيف سيكون هواؤنا معاً؟ وما نريده عطور حدائقنا القديمة التي طالما اختلسنا النظرات فيها حين كانت بلدتنا الصغيرة بستاناً نطلق أرواحنا فيه مع الطيور؛ قبل أن تعرف هذا الطبيب غريب الأطوار! طلبت منه دواء يرطب عيني الجافتين، وأخفيت عليه غايتي طبعاً. كنت في الحقيقة أريد دموعاً! إذ لا يليق بمن يلتقي حبيباً قديماً حتى لو كان هاجراً، ألا يحمل معه دمعة أو دمعتين يلقيها لها كأثمن لؤلؤتين! ورغم خشيتي أن يكون دواءه مهيجاً لحصى الكلى القريب من وجع الحب أو الفراق لكنني جازفت ورحت أصرخ بأذنه بما أريد. دهشت كثيراً! فما إن تناولت حبة واحدة من دوائه حتى راحت دموعي تتدفق كالسيل وقد أزال صخور الوادي! جلست منتظراً حبيبتي التي طال فراقها، متذكراً وجهها الفاتن، ببهائه القديم وقد استعصى على رياح الزمن الوعر الطويل، ولم يترك عليه غضونه ومصائبه، وها هي الساعات والأيام والسنين تمر دون أن تطل، حتى صرت أظن أن موعدها كان وهماً، وحلماً من الأحلام، أو أنه أحد التأثيرات الجانبية لأدوية طبيبنا الأطرش، وقد أثرت على قواي العقلية! ما زادني حيرة كيف أنه سمعني هذه المرة، وأعطاني دواءً لا تتوقف معه دموعي لحظة، بل تزداد حرقة وتدفقاً على مر الأيام، حتى صرت أخشى أن أصاب بالعمى أو الجنون!


Art

اختيارات المحرر

فيديو