السيول تعمّق أزمات مدن غرب ليبيا وتُوقع قتيلين

السيول تعمّق أزمات مدن غرب ليبيا وتُوقع قتيلين

رفع حالة الاستعداد لمواجهة التبعات... وتعليق الدراسة
الثلاثاء - 5 جمادى الأولى 1444 هـ - 29 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16072]
جانب من آثار الأمطار الغزيرة التي ضربت مدن غرب ليبيا (وزارة الداخلية بحكومة الدبيبة)

ضربت موجة من الطقس السيئ مدن غرب ليبيا وشمالها، نتجت منها سيول وأمطار غزيرة تسببت في وفاة مواطنين اثنين، وانهيار طرق وتضرر في البنية التحتية؛ مما عمّق من معاناة المواطنين.

ووسط تحرك واسع للأجهزة المختلفة للتخفيف من تداعيات الآثار الناجمة عن الأمطار، دعت «هيئة السلامة الوطنية» بطرابلس جميع سكان المناطق التي يمر بها «مجرى الوادي» والقريبين منه في مناطق: خلة الفرجان، وعين زارة، وأبو سليم ووادي الربيع، إلى الاستعداد لأي طارئ، واتباع مجموعة من الإجراءات حال خروج السيول عن المجرى.

وأوصت هيئة السلامة، المواطنين، بفصل التيار الكهربائي عن الطابق الأرضي في حال دخول مياه السيل للمنزل، ووضع كل ما هو مهم وثمين من مستندات وأموال بحقيبة ووضعها في مكان مرتفع، بالإضافة إلى تجهيز بعض الأطعمة والمياه الصالحة للشرب ووضعها في مكان مرتفع.

وفي حين تسبب الأمطار الغزيرة، التي وصلت حد السيول في مناطق عدة، بإغلاق كثير من الشوارع والأنفاق؛ ما تسبب في تعطيل الحياة العامة، انقطع التيار الكهربائي والاتصالات عن بعض مدن الجبل الغربي، بسبب تردي الأحوال الجوية، لكن جهود الفنيين بالشركتين عملت على إصلاح الخلل وإعادة الخدمة للمواطنين.

ووجّه عماد الطرابلسي، وزير الداخلية بحكومة «الوحدة» المؤقتة، بتكليف رؤساء هيئات السلامة وأجهزة الأمن بمناطق طرابلس، وجنزور، وتاجوراء، والقره بوللي، والنواحي الأربع، وترهونة، وغريان، رفع درجة الاستعداد وتشكيل فرق طوارئ وإنقاذ، لمواجهة التقلبات الجوية وتقديم المساعدة للمحتاجين.







وعلى مدار ساعات ليل الأحد - الاثنين، انشغلت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن غريان (شمال غربي ليبيا) بالتعاون مع «هيئة السلامة الوطنية»، والجهات الخدمية، و«جهاز الإسعاف والطوارئً»، بالبحث عن مفقودين اثنين، هما: عبد الكريم إعنيبة، وعلي كريو، كانا قد جرفهما السيل، بعد عطب أصاب سيارتهما جراء تساقط الأمطار بتقاطع تيبستي. وقبل فجر الاثنين، أُعلن عن العثور على المفقودين متوفيين نتيجة غرقهما أثناء عبور الوادي بوسط المدنية، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية كافة بإشراف النيابة العامة.

وكلف وزير الداخلية، فرق عمل بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، لمواجهة ما قد يسببه المنخفض الجوي من هطول الغيث النافع بكميات كبيرة؛ ما يتسبب في جريان الأودية وانجراف التربة وتجمع المياه بالطرقات.

كما كلف الوزير، وفقاً لبيان الداخلية، دوريات الشرطة التواجد في مفترقات الطرق الرئيسية والفرعية ومداخل المدن ومخارجها لتنظيم حركة السير، ودعت الوزارة المواطنين بأخذ الحيطة والحذر والانتباه والتقييد بالتعليمات واتباع إجراءات السلامة المرورية.

وفي حين تقدم عبد الحميد الدبيبة، رئيس حكومة «الوحدة» بتعازيه لأسرتي الغريقين، أعلن في مناطق عدة من بينها بلديتا طرابلس وجادو تعليق الدراسة الاثنين. وحذرت مديرية الأمن ببني وليد (شمال غربي ليبيا) المواطنين من سوء الأحوال الجوية على الطريق الرابط بين بني وليد - وترهونة، وسط تسيير دوريات أمنية لتسهيل حركة السير نتيجة الأمطار الغزيرة التي نتج منها سيول بعض الأودية.

ونفت مديرية أمن النواحي الأربع شائعات عن انهيار سد «وادي المجنين»، مشيرة إلى أن هذه الأخبار عارية عن الحقيقة، ومن أمام السد، وقف مدير الأمن نور الدين علي الشتوي، لطمأنة الليبيين، وقال، إنه اطلع على منسوب المياه في السد، واستمع لشروح وافية «عن قدرته الكافية لتخزين المياه، وأن نسبة المياه خلفه تقدر بـ10 في المائة، وأنه في حالة ممتازة».


ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

فيديو