الأمم المتحدة تدعو السلطات الصينية إلى احترام حق التظاهر السلمي

تجمّع لطلاب في حرم جامعة تسينغوا ببكين (أ.ب)
تجمّع لطلاب في حرم جامعة تسينغوا ببكين (أ.ب)
TT

الأمم المتحدة تدعو السلطات الصينية إلى احترام حق التظاهر السلمي

تجمّع لطلاب في حرم جامعة تسينغوا ببكين (أ.ب)
تجمّع لطلاب في حرم جامعة تسينغوا ببكين (أ.ب)

دعت المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، الاثنين، السلطات الصينية إلى عدم «الاحتجاز التعسفي» للمتظاهرين الذين يحتجون سلميا على القيود الصحية ومن أجل مزيد من الحريات.
وقال الناطق باسم المفوضية جيريمي لورانس «ندعو السلطات إلى الرد على الاحتجاجات وفقًا لقوانين ومعايير حقوق الإنسان الدولية... لا يجوز احتجاز أي شخص بشكل تعسفي بسبب تعبيره عن آرائه سلمياً». واشار إلى أن «السماح بنقاش واسع داخل المجتمع - وخاصة مع الشباب - يمكن أن يساعد في تشكيل السياسات العامة وضمان فهمها بشكل أفضل، وأكثر فاعلية في نهاية المطاف».
ونزل مئات الأشخاص إلى الشوارع في مدن كبرى في الصين الأحد، في احتجاج نادر ضد السلطات بسبب سياسة «صفر كوفيد».
إلا أن الاحتجاجات كشفت أيضا مطالبات بمزيد من الحريات السياسية تشمل تنحّي الرئيس شي جينبينغ الذي أعيد اختياره لولاية ثالثة غير مسبوقة على رأس البلاد.
وأثار حريق حصد أرواحا في أورومتشي عاصمة مقاطعة شينجيانغ في شمال غرب البلاد، غضب الكثير من الصينيين وحمّل بعضهم القيود الصحية الصارمة مسؤولية عرقلة عمل فرق الإطفاء والاغاثة.
ودعت المفوضية السامية إلى «إظهار الشفافية للرد على اهتمامات الشعب واستخلاص الدروس من هذه المأساة». كما ذكّرت بأن «القيود التي تفرضها السلطات يجب أن تكون ضرورية ومتوافقة» مع آراء العلماء والكادر الطبي.
وقال لورانس «يجب أن يكون لأي تدبير تقييدي مدة محددة، ويتعين وجود ضمانات وآليات تسمح للأشخاص بالتعبير عن مخاوفهم وطلب تعويض»، وفق ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

الشرطة توقف أحد المحتجين في شنغهاي (أ.ب)


مقالات ذات صلة

زيلينسكي يطلب مساعدة الرئيس الصيني لإعادة أطفال أوكرانيين من روسيا

العالم زيلينسكي يطلب مساعدة الرئيس الصيني لإعادة أطفال أوكرانيين من روسيا

زيلينسكي يطلب مساعدة الرئيس الصيني لإعادة أطفال أوكرانيين من روسيا

أدلى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بمزيد من التصريحات بشأن مكالمة هاتفية جرت أخيراً مع الرئيس الصيني شي جينبينغ، في أول محادثة مباشرة بين الزعيمين منذ الغزو الروسي لأوكرانيا. وقال زيلينسكي في كييف، الجمعة، بعد يومين من الاتصال الهاتفي، إنه خلال المكالمة، تحدث هو وشي عن سلامة الأراضي الأوكرانية ووحدتها «بما في ذلك شبه جزيرة القرم (التي ضمتها روسيا على البحر الأسود)» وميثاق الأمم المتحدة.

«الشرق الأوسط» (كييف)
العالم الصين ترفض اتهامها بتهديد هوية «التيبتيين»

الصين ترفض اتهامها بتهديد هوية «التيبتيين»

تبرأت الصين، اليوم (الجمعة)، من اتهامات وجهها خبراء من الأمم المتحدة بإجبارها مئات الآلاف من التيبتيين على الالتحاق ببرامج «للتدريب المهني» تهدد هويتهم، ويمكن أن تؤدي إلى العمل القسري. وقال خبراء في بيان (الخميس)، إن «مئات الآلاف من التيبتيين تم تحويلهم من حياتهم الريفية التقليدية إلى وظائف تتطلب مهارات منخفضة وذات أجر منخفض منذ عام 2015، في إطار برنامج وُصف بأنه طوعي، لكن مشاركتهم قسرية». واكدت بكين أن «التيبت تتمتع بالاستقرار الاجتماعي والتنمية الاقتصادية والوحدة العرقية وموحّدة دينياً ويعيش الناس (هناك) ويعملون في سلام». وأضافت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية ماو نينغ، أن «المخاوف المز

«الشرق الأوسط» (بكين)
العالم البرلمان الياباني يوافق على اتفاقيتي التعاون الدفاعي مع أستراليا وبريطانيا

البرلمان الياباني يوافق على اتفاقيتي التعاون الدفاعي مع أستراليا وبريطانيا

وافق البرلمان الياباني (دايت)، اليوم (الجمعة)، على اتفاقيتين للتعاون الدفاعي مع أستراليا وبريطانيا، ما يمهّد الطريق أمام سريان مفعولهما بمجرد أن تستكمل كانبيرا ولندن إجراءات الموافقة عليهما، وفق وكالة الأنباء الألمانية. وفي مسعى مستتر للتصدي للصعود العسكري للصين وموقفها العدائي في منطقة المحيطين الهادئ والهندي، سوف تجعل الاتفاقيتان لندن وكانبيرا أول وثاني شريكين لطوكيو في اتفاق الوصول المتبادل، بحسب وكالة كيودو اليابانية للأنباء. ووافق مجلس المستشارين الياباني (مجلس الشيوخ) على الاتفاقيتين التي تحدد قواعد نقل الأفراد والأسلحة والإمدادات بعدما أعطى مجلس النواب الضوء الأخضر لها في وقت سابق العام

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
يوميات الشرق الصين تُدخل «الحرب على كورونا» في كتب التاريخ بالمدارس

الصين تُدخل «الحرب على كورونا» في كتب التاريخ بالمدارس

أثار كتاب التاريخ لتلاميذ المدارس الصينيين الذي يذكر استجابة البلاد لوباء «كورونا» لأول مرة نقاشاً على الإنترنت، وفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي). يتساءل البعض عما إذا كان الوصف ضمن الكتاب الذي يتناول محاربة البلاد للفيروس صحيحاً وموضوعياً. أعلن قادة الحزب الشيوعي الصيني «انتصاراً حاسماً» على الفيروس في وقت سابق من هذا العام. كما اتُهمت الدولة بعدم الشفافية في مشاركة بيانات فيروس «كورونا». بدأ مقطع فيديو قصير يُظهر فقرة من كتاب التاريخ المدرسي لطلاب الصف الثامن على «دويين»، النسخة المحلية الصينية من «تيك توك»، ينتشر منذ يوم الأربعاء. تم تحميله بواسطة مستخدم يبدو أنه مدرس تاريخ، ويوضح

«الشرق الأوسط» (بكين)
العالم تقرير: القوات البحرية الأوروبية تحجم عن عبور مضيق تايوان

تقرير: القوات البحرية الأوروبية تحجم عن عبور مضيق تايوان

شجّع مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، (الأحد) أساطيل الاتحاد الأوروبي على «القيام بدوريات» في المضيق الذي يفصل تايوان عن الصين. في أوروبا، تغامر فقط البحرية الفرنسية والبحرية الملكية بعبور المضيق بانتظام، بينما تحجم الدول الأوروبية الأخرى عن ذلك، وفق تقرير نشرته أمس (الخميس) صحيفة «لوفيغارو» الفرنسية. ففي مقال له نُشر في صحيفة «لوجورنال دو ديمانش» الفرنسية، حث رئيس دبلوماسية الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، أوروبا على أن تكون أكثر «حضوراً في هذا الملف الذي يهمنا على الأصعدة الاقتصادية والتجارية والتكنولوجية».

«الشرق الأوسط» (بيروت)

تركيا والنيجر تتفقان على تعزيز التعاون في الطاقة والدفاع

وزير الخارجية التركي هاكان فيدان (رويترز)
وزير الخارجية التركي هاكان فيدان (رويترز)
TT

تركيا والنيجر تتفقان على تعزيز التعاون في الطاقة والدفاع

وزير الخارجية التركي هاكان فيدان (رويترز)
وزير الخارجية التركي هاكان فيدان (رويترز)

اتفقت تركيا والنيجر على تعزيز التعاون في مجالات الطاقة والتعدين والمخابرات والدفاع، بعد أن طلبت الدولة الواقعة في غرب أفريقيا من العسكريين الغربيين المغادرة، وأنهت عقود التعدين لدول غربية كثيرة، وفقاً لوكالة «رويترز».

وزار عاصمة النيجر نيامي، أمس (الأربعاء)، وزير الخارجية التركي هاكان فيدان، ووزير الدفاع يشار غولر، ووزير الطاقة والموارد الطبيعية ألب أرسلان بيرقدار، ورئيس وكالة المخابرات التركية إبراهيم كالين.

وإلى جانب لقاء الوزراء نظراءهم، اجتمع الوفد التركي بزعيم النيجر الجنرال عبد الرحمن تياني الذي تولى السلطة في يوليو (تموز)، العام الماضي، بعد أن أطاح المجلس العسكري الذي يقوده بالرئيس محمد بازوم وغيّر ولاءات البلاد.

وطرد المجلس العسكري القوات الفرنسية، وأمر الولايات المتحدة بسحب أفرادها العسكريين من البلاد. كما أنهى اتفاقيات أمنية مع الاتحاد الأوروبي.

وتأتي زيارة الوزراء الأتراك لنيامي بعد شهرين من اجتماع رئيس وزراء النيجر علي محمد الأمين زين مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في أنقرة.

وقال فيدان للصحافيين بعد المحادثات بين الجانبين، إن المسؤولين من البلدين ناقشوا، (الأربعاء)، تطوير التعاون في مجال المخابرات الدفاعية.

وأفاد مسؤول بوزارة الدفاع التركية، اليوم، إن غولر ناقش سبل تعزيز التعاون بين تركيا والنيجر في مجال الدفاع والتدريب العسكري.

وأوضحت وزارة الطاقة التركية، أمس، أن البلدين وقّعا إعلان نوايا لدعم وتشجيع الشركات التركية على تطوير حقول النفط والغاز الطبيعي في النيجر.

ولدى النيجر خامات اليورانيوم الأعلى جودة في أفريقيا، وهي سابع أكبر منتج لليورانيوم في العالم.

لكن مصدراً دبلوماسياً تركياً قال إن أنقرة لا تسعى لشراء اليورانيوم من النيجر لاستخدامه في أول محطة للطاقة النووية تقيمها شركة «روساتوم» الروسية في أكويو بمنطقة البحر المتوسط ​​في تركيا.