السفير الفرنسي يلتقي سيسيل كولر المحتجزة في إيران

السفير الفرنسي يلتقي سيسيل كولر المحتجزة في إيران

الأحد - 3 جمادى الأولى 1444 هـ - 27 نوفمبر 2022 مـ
سيسيل كولر وشريكها جاك باري (أرشيفية)

تمكن السفير الفرنسي لدى إيران من لقاء «لفترة وجيزة» سيسيل كولر، الفرنسية المحتجزة في إيران منذ 7 مايو (أيار)، حسبما أعلنت لجنة دعمها، في بيان اليوم (الأحد)، مبدية قلقها على حالتها الصحية، جسدياً ونفسياً.

وكتبت لجنة الدعم «أفرجوا عن سيسيل»، في ستراسبورغ: «بعد 200 يوم دون أخبار من سيسيل، تم السماح لها أخيراً بالتواصل مع القنصلية. تمكن السفير الفرنسي لدى إيران، نيكولا روش، من زيارتها والتحدث معها، الأربعاء، 23 نوفمبر (تشرين الثاني)».

وقالت اللجنة إن «الزيارة استغرقت 10 دقائق، وجرت تحت المراقبة، وبالتالي لم تتمكن سيسيل من التحدث بحرية، ولم يكن لديها الوقت الكافي لوصف حياتها اليومية وإخضاعها لمعاينة لكشف وضعها الصحي جسدياً ونفسياً».

وقُبض على سيسيل كولر، وشريكها جاك باري، في مايو، أثناء قيامهما بجولة سياحية في إيران. وتتهمهما طهران بالتجسس.

وبحسب اللجنة الداعمة لسيسيل، فإن هذه المعلمة والنقابية «محتجزة في سجن إوين» شمال إيران.

وقالت اللجنة: «كانت في هذا المعتقل عندما اندلع حريق فيه» في 15 أكتوبر (تشرين الأول).

وأضافت: «لقد أمضت أشهراً عدة في الحبس الانفرادي الذي يعد تعذيباً، ويخالف قواعد ومعايير الأمم المتحدة»، موضحة أن كولر «مسجونة اليوم في زنزانة مع كثير من النساء».

وذكرت اللجنة أنه «حتى يومنا هذا لم يسمح لها بالاستعانة بمحامٍ مستقل ولا الاتصال المباشر بأسرتها»، موضحة أنه بفضل زيارة السفير تمكنت سيسيل كولر لأول مرة «منذ أكثر من 6 أشهر (...) من التحدث إلى شخص خارج السجن».

وفي بيان منفصل، قال تييري موسر محامي اللجنة: «أشكر الخارجية الفرنسية التي تمكنت بصعوبة بالتأكيد، من تنظيم اللقاء بين سفيرنا وسيسيل كولر».

وأضاف: «آمل أن تسمح هذه الزيارة لسيسيل بأن تواجه بشجاعة المحنة الفظيعة التي تمر بها ظلماً منذ أشهر عدة».

وأعلن المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية مسعود ستايشي، الثلاثاء، أن «الجاسوسين الفرنسيين المعتقلين» كولر وشريكها «لا يزالان قيد الاعتقال»، وأن «قضيتهما باتت في مرحلة القرار النهائي» دون تحديد موعد لصدور هذا القرار.


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو