مهرجان شرم الشيخ يحتفل بمئوية المسرح الكويتي

مهرجان شرم الشيخ يحتفل بمئوية المسرح الكويتي

انطلق عام 1922 بعرض «إسلام عمر»
الأحد - 3 جمادى الأولى 1444 هـ - 27 نوفمبر 2022 مـ
ندوة الاحتفاء بالمسرح الكويتي (مهرجان شرم الشيخ للمسرح الشبابي)

احتفل مهرجان شرم الشيخ الدولي للمسرح الشبابي، بمرور مائة عام على نشأة المسرح الكويتي، وذلك ضمن فعاليات الدورة السابعة من المهرجان التي تقام بمحافظة جنوب سيناء.
وبدأ المسرح الكويتي عروضه عام 1922 بالعرض المسرحي «إسلام عمر»، وهي مسرحية من فصل واحد. وتحدث الباحث والناقد الكويتي علي حيدر عن نشأة المسرح الكويتي خلال ندوة تم عقدها ضمن فعاليات المهرجان قائلاً: «المسرح الكويتي واحد من أهم وأقدم المسارح العربية، كما أنه كان سبباً من أسباب ازدهار وانتشار المسرح الخليجي. فالانطلاقة الحقيقية للمسرح الكويتي كانت عام 1922 على يد المدرسة الأحمدية التي كان يتزعمها عبد العزيز الرشيد، الذي قام بتأليف أول عرض مسرحي قصير بمناسبة افتتاح المدرسة. وفي العام نفسه، مع وصول البعثات الدراسية الفلسطينية، ظهر أول عرض مسرحي من فصل واحد، وهو عرض (إسلام عمر) الذي نحتفل بمرور 100 عام على عرضه على يد محمد محمود نجم».
وأشار حيدر إلى أن أمراء دولة الكويت كان لهم دور فعال في ازدهار المسرح، موضحاً أنّ «المسرح الكويتي شهد مع نهاية ثلاثينات القرن الماضي، نقلة كبرى، حينما قام الأمير الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح بتمثيل بطولة مسرحية (فتح مصر) بحضور والده الشيخ الأحمد الجابر الصباح بصحبة المعتمد البريطاني آنذاك».
شدد الباحث الكويتي، على أن الفنان المصري الراحل زكي طليمات كان له دور فعال في ازدهار المسرح الكويتي، لافتاً إلى أنه «لم يكن رائداً مسرحياً في مصر فحسب، بل في الكويت أيضاً. فهو من أسس المسرح الوطني بالكويت، وأنشأ فرقة المسرح العربي. وبينما كان المسرح الشعبي يخاطب الجمهور الكويتي بلغته وعاداته وتقاليده ومجريات حياته القائمة، فإن فرقة المسرح العربي أعادت إحياء أمجاد العروبة مسرحياً».
فيما عددت الدكتورة سكينة مراد، أستاذة النقد والأدب المسرحي بالمعهد العالي للفنون المسرحية الكويتي، المؤسسات التي أسهمت في ازدهار وانتشار المسرح الكويتي، قائلة: «من أهمها المجلس الوطني للثقافة والفنون الذي أسهم في تنظيم المهرجانات الفنية الخاصة بالتمثيل والإخراج والكتابة. وكذلك المجلس الوطني الذي ترجم نصوصاً عالمية. بالإضافة إلى المعهد العالي للفنون، والذي يُعد أول مؤسسة تهتم بدراسة الفنون في منطقة الخليج، وكان سبباً في إمداد الساحة الفنية الخليجية بالكوادر الفنية الشبابية. وأخيراً، الهيئة العامة للشباب، والتي جاءت للتأكيد على مبادرة الشيخ صباح الأحمد بوضع الثقة في أجيال الشباب، وذلك تحت قيادة المخرج عبد الله عبد الرسول».
ويرى الناقد المصري محمود عبد الناصر، أن الكتابة المسرحية الكويتية، تطورت كثيراً في السنوات الأخيرة، قائلاً لـ«الشرق الأوسط»: «الكتابة المسرحية الخليجية في الفترة الأخيرة تطورت بشكل كبير، مقارنة بباقي الدول العربية، وذلك بسبب وجود أسماء جيدة في الكتابة، منهم فاطمة العامر، وسامي بلال وتغريد الداود». ولفت إلى أن «الجيل الجديد استطاع التمرد على كل المعوقات التي كانت تقابل الأجيال القديمة، وتطرق لمجالات لم يكن القدامى قادرين على تقديمها».


مصر الكويت الخليج العربي العالم العربي الشرق الأوسط مسرح أخبار الكويت أخبار مصر اخبار الخليج مهرجان

اختيارات المحرر

فيديو