أخبار توقيف منة شلبي بين اختراق الخصوصية وحرية المعلومات

أخبار توقيف منة شلبي بين اختراق الخصوصية وحرية المعلومات

النيابة العامة أخلت سبيلها على ذمة القضية
السبت - 2 جمادى الأولى 1444 هـ - 26 نوفمبر 2022 مـ
منة شلبي (حسابها على فيسبوك)

ضجت المواقع الإخبارية المصرية والعربية، الجمعة، بسيل من الأخبار عن واقعة توقيف الفنانة المصرية منة شلبي، بتهمة «الاشتباه في حيازة مواد مخدرة»، ونشر كثير من هذه الوسائل صوراً لـ«المضبوطات»، وجواز سفر الفنانة المصرية، ما دفع نقابة الممثلين مع كثير من المتابعين إلى الإعلان عن دعمهم للفنانة، وانتقاد «خرق خصوصيتها، واستباق البيانات والتحقيقات الرسمية».
ومع إخلاء النيابة العامة المصرية لسبيل منة شلبي على ذمة القضية، ثار جدل واسع في مصر حول اختراق خصوصية المشاهير والفنانين من جهة، وبين حرية المعلومات من جهة أخرى.
وأعربت نقابة الممثلين المصريين، في بيان لها مساء الجمعة، عن «أسفها من تداول أخبار عن منة شلبي تستبق تحقيقات النيابة العامة»؛ معتبرة ما حدث «خرقاً لكل الضمانات التي كفلها القانون لأي شخص طبيعي يقف أمام القضاء»، مشيرة إلى أن «الأمر وصل إلى حد نشر أوراق رسمية خاصة بالفنانة منة شلبي، تنطوي على بياناتها الشخصية».
ويرى خبراء إعلام، من بينهم الدكتور أحمد عصمت، خبير تكنولوجيا الإعلام والتحول الرقمي، أن طريقة تناول مثل هذه القضايا «مهمة جداً»، ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «عندما يكون الأمر رهن تحقيقات النيابة، فإنه يجب عدم ذكر اسم بطل الواقعة، والاكتفاء بالإشارة إلى الأحرف الأولى من اسمه، وهذا حدث بالضبط في حالة مشابهة بالجمارك المصرية منذ يومين، وكانت الإشارة لاسمه دون تصريح، وهو ما تكرر لاحقاً في حالة منة شلبي، حينما أعلنت الجمارك عما كان بحوزتها».
ويؤكد عصمت أن «منع تداول الأخبار ليس من حق أحد، ويجب أن يتم السماح بوصول الصحافيين للمعلومات؛ لكن تناول الموضوع يجب أن يتم من دون استخدام صور أو تشويه أصحابها، أو استخدام الاسم كاملاً، وهذه هي (ألف باء) أخلاقيات الإعلام التي يجب الالتزام بها»، على حد تعبيره.
وأشار إلى أنه «يوجد اختلاف كبير بين تناول الأخبار بشكل مجرد من الاتهامات، وبين التشهير بأصحابها، وهو الأمر الذي يعد مرفوضاً بالطبع».
وفي الوقت الذي أعلنت فيه نقابة المهن التمثيلية المصرية «تقديرها الكامل لجهات التحقيق وللقضاء المصري»، طالبت في الوقت ذاته بـ«احترام خصوصية أعضائها، وعدم الخوض في أعراضهم»، ودعت «المواقع الإخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي والجميع، إلى انتظار واحترام التحقيقات، والتحلي بقوانين الإنسانية التي تسمو فوق أي قانون».
وشن متابعون حملات لدعم الفنانة المصرية على مواقع التواصل المختلفة، معتبرين أنها «تعرضت لحملات تشهير متعمدة، وتغطيات صحافية غير مهنية، لا سيما أن هذه المضبوطات التي تم توقيفها على أثرها ليست ممنوعة في بلاد غربية عدة، على رأسها الدولة القادمة منها، وهي أميركا، ما ينفي عنها شبهة الاتجار في هذه المواد» على حد تعبيرهم.
بدوره، تحفظ الدكتور فادي رمزي، أستاذ الإعلام الرقمي بالجامعة الأميركية بالقاهرة على نشر البيانات الشخصية وأسماء الأشخاص، في قضايا ما زالت رهن التحقيق، وقال لـ«الشرق الأوسط»: «يجب أن يتم ذلك بموافقة الجهات القضائية».
وأعلنت النيابة العامة، في بيان لها مساء الجمعة، إخلاء سبيل منة شلبي بكفالة مالية قدرها 50 ألف جنيه مصري (نحو ألفي دولار أميركي). وجاء القرار بعد استجواب منة شلبي إثر ضبطها بمطار القاهرة الدولي عائدة من أميركا، وورود محضر بالتحريات حول الواقعة.
وقالت النيابة إنها «تلقت إخطاراً ظهر الجمعة بضبط الممثلة منة شلبي بمطار القاهرة، وذلك خلال إنهاء الإجراءات الجمركية، وكان بحوزتها عدد من الحقائب تحوي متعلقاتها الشخصية، والتي بوضعها على جهاز الفحص بالأشعة تبين وجود كثافات عضوية بداخلها، وبتفتيشها تم العثور على مواد يُشتبه في كونها مخدرات، فأُلقي القبض عليها، وتم التحفظ على المواد المضبوطة». وأضافت: «إنه باستجوابها أنكرت صلتها بالمضبوطات، وأمرت النيابة بإرسال المواد المضبوطة لمصلحة الطب الشرعي لفحصها، وبيان طبيعتها ومدى احتوائها على أي من المواد المخدرة».
في المقابل، دافع صحافيون مصريون عبر صفحاتهم على «فيسبوك» عن اندفاع المواقع الخبرية لنشر أخبار عن توقيف منة شلبي، معتبرين الأمر طبيعياً؛ خصوصاً أنه يتناول قضية تخص فنانة مشهورة؛ مشيرين إلى أنه من حق أي شخص يشعر بالتعرض للأذى من التجاوزات الإعلامية تقديم بلاغات أمام جهات القضاء.
وقالت إدارة جمارك مطار القاهرة الدولي، في بيان لها أصدرته مساء الجمعة، إنها ضبطت «راكبة مصرية» بحوزتها «كوكتيل» متنوع من المخدرات، وذلك خلال إنهاء الإجراءات الجمركية مع ركاب الطائرة المصرية القادمة من نيويورك.
وأضافت أن «أحمد السيد مدين، مأمور الجمرك على لجنة الخط الأخضر، ضبط إحدى الراكبات، وهي الفنانة منة شلبي، في أثناء محاولتها الخروج من الصالة؛ حيث أنكرت حوزتها لما يجب الإفصاح عنه، أو ما يستحق عنه ضرائب ورسوم جمركية، وبتفتيش حقائبها على جهاز الفحص بالأشعة بواسطة عمرو غزال، مأمور الجمرك، تلاحظ له وجود كثافات عضوية داخل الحقائب».
وبعد تفتيش حقائب الراكبة ذاتياً، تم العثور على «كوكتيل» من المخدرات وسط الملابس والمتعلقات الشخصية للراكبة داخل الحقائب، يتكون من 6 أكياس بلاستيكية مرقوم عليها «lychee» بداخلها نبات «الماريغوانا» المخدر بوزن 45 غراماً، وكيسين بلاستيكيين مرقوم عليهما «sherb» بداخلهما نبات «الماريغوانا» المخدر بوزن 15 غراماً، وكيس بلاستيكي مرقوم عليه «cannbrs» به النبات المخدر نفسه بوزن 6 غرامات، وكيس بلاستيكي مرقوم عليه «parpie punch» به النبات المخدر نفسه بوزن 7 غرامات.
ومن بين المضبوطات أيضاً: كيس بلاستيكي مرقوم عليه «cookies» به المخدر نفسه بوزن 8 غرامات، وكيس بلاستيكي مرقوم عليه «connecten» بداخله النبات المخدر نفسه بوزن 9 غرامات، وعبوة بلاستيكية شفافة بداخلها النبات المخدر نفسه بوزن 15 غراماً، وعبوتان بلاستيكيتان شفافتان بداخلهما سيجارتان بداخلهما نبات «الماريغوانا» المخدر.
وعثرت «الجمارك» أيضًا على علبتين كرتونيتين مرقوم عليهما «wwc» بداخلهما «شيشتان» إلكترونيتان مرقوم عليهما «THC»، وعلبتين كرتونيتين مرقوم عليها «stlllzy» بداخلهما «شيشتان» إلكترونيتان بداخلهما زيت «الماريغوانا» المخدر، و3 أكياس بلاستيكية مرقوم عليها «prmium oil» بداخلها 3 «شيش» إلكترونية بداخلها زيت مخدر.
يشار إلى أن منة شلبي قد فازت في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، بجائزة أفضل ممثلة عربية، عن دورها في مسلسل «بطلوع الروح»، بمسابقة «الموريكس دور» اللبنانية، في دورتها الـ22 لهذا العام.


مصر ممثلين المخدرات

اختيارات المحرر

فيديو