«الناتو» يزود أوكرانيا بأجهزة تشويش ضد المسيّرات

«الناتو» يزود أوكرانيا بأجهزة تشويش ضد المسيّرات

السبت - 2 جمادى الأولى 1444 هـ - 26 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16069]
ينس ستولتنبرغ يطالب الحلف بإمداد كييف بنظام اعتراض الصواريخ «باتريوت» (إ.ب.أ)

أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ في بروكسل، أمس الجمعة، أن التكتل العسكري زوّد أوكرانيا بأجهزة تشويش للدفاع ضد هجمات المسيّرات الروسية، معلناً في الوقت نفسه أنه يعود لألمانيا أن تقرّر ما إذا كانت تريد تزويد أوكرانيا بنظام اعتراض الصواريخ «باتريوت» الذي كان مخصصاً لبولندا، بعد أن طلبت وارسو ذلك من برلين. وتجنّبت الولايات المتحدة ودول أخرى في الحلف حتى الآن تزويد أوكرانيا بنظام «باتريوت» المصنّع من شركة «ريتون» الأميركية، والذي يعتبر أداة أساسية من الدفاعات الجوية للحلف في المنطقة الشرقية. وكانت واشنطن نشرت صواريخ «باتريوت» الدفاعية في بولندا، بينما نشرتها برلين في سلوفاكيا. وعرضت برلين نشر جزء من منظومات باتريوت التي تملكها في بولندا بعد أن شهدت قرية بولندية، الأسبوع الماضي، انفجاراً أسفر عن سقوط قتلى، ويعتقد أنه لصاروخ دفاعي جوي أوكراني. لكن السلطات البولندية اقترحت على برلين تسليم هذا النظام بدلاً من ذلك إلى أوكرانيا؛ لمساعدة البلاد في الدفاع عن نفسها ضد القصف الروسي.

وتابع الأمين العام للناتو بالقول: «إذا كانت هناك حاجة إلى تدريب المتخصصين لاستخدام نظام باتريوت، فيمكن أن يتم ذلك داخل دول الناتو؛ لتجنب نشر أفراد من الناتو في أوكرانيا لإعطاء التعليمات الخاصة بتشغيل النظام، مما قد يخاطر بحدوث تصعيد.

وأشار ستولتنبرغ إلى التدريب الذي تلقاه الأوكرانيون على نظام «ناسامز» النرويغي والأميركي، كمثال، وشدد على أن أي قرار بتزويد أوكرانيا بأنظمة دفاع جوي هو قرار وطني. وقال ستولتنبرغ: «يقدم الحلفاء دعماً عسكرياً غير مسبوق»، مشيراً إلى شحنات الوقود والإمدادات الطبية ومعدات الرياح وأجهزة التشويش على المسيّرات. وتم تصميم أجهزة التشويش لمساعدة أوكرانيا على صد هجمات المسيّرات التي تستهدف البلاد. ونظام الدفاع ضد المسيّرات هو جزء من أنظمة دفاع جوي أوسع، قدّمها الناتو لأوكرانيا للدفاع عن نفسها ضد العدوان الروسي.

وقال الأمين العام للناتو إنه سيدعو إلى تقديم المزيد من المساهمات لأوكرانيا، خلال الاجتماع المقرر لوزراء خارجية الناتو الأسبوع المقبل، في العاصمة الرومانية بوخارست. وفي هذا السياق، أكد ستولتنبرغ أنه سيحثّ وزراء خارجية دول الحلف الذين سيجتمعون في بوخارست الأسبوع المقبل، على تسريع وتيرة عمليات التسليم إلى أوكرانيا. وقال: «إذا تركنا بوتين يفوز، فسوف ندفع جميعاً ثمناً باهظاً، لسنوات عديدة مقبلة».

وقال ستولتنبرغ: «أرحب بالعرض الألماني لتعزيز الدفاعات الجوية لبولندا من خلال اقتراح نشر صواريخ باتريوت»، مشيراً إلى أن أي خطط لإرسال أسلحة محددة إلى أوكرانيا تعد «قرارات وطنية». وأضاف: «أحياناً هناك اتفاقات للمستخدمين وأمور أخرى تجعلهم يحتاجون إلى التشاور مع الحلفاء الآخرين. لكن في نهاية المطاف، القرار تتخذه الحكومات الوطنية».

وقالت وزيرة الدفاع الألمانية كريستين لامبرخت، الخميس، إن هذا الطلب يجب أن «يناقش مع الحلف الأطلسي». وأكدت متحدثة باسم الحكومة الألمانية، الجمعة، أن برلين أخذت علماً باقتراح وارسو. وأضافت: «نناقش ذلك حالياً مع شركائنا» في الناتو. وأرسلت دول الحلف حتى الآن أسلحة بمليارات الدولارات إلى أوكرانيا لمساعدتها، وبينها أنظمة الدفاع الجوي الحديثة.

وأشار ستولتنبرغ إلى أن «أفضل طريقة لزيادة فرص التوصل إلى حل سلمي هي دعم أوكرانيا»، مضيفاً أن الحلف «سيواصل لهذا السبب الوقوف مع أوكرانيا مهما طال الأمر». وقال: «لن نتراجع». وباكراً هذا الشهر، تسلمت كييف نظام دفاع جوي ألمانياً من طراز «إيريس-تي»، في إطار جهود الدول الغربية لتعزيز حماية أوكرانيا من الضربات الروسية.

بدوره، طمأن المستشار الألماني أولاف شولتس كييف أن بلاده سوف تدعمها ما دام كان ذلك ضرورياً. وقال شولتس في مقابلة مع مجلة «فوكاس» الألمانية، نشرت، أمس الجمعة: «يمكن لأوكرانيا أن تعتمد علينا في إمدادها بالمساعدة المالية والإنسانية الواسعة، وأيضاً دعمها بالأسلحة ما دام كان ذلك ضرورياً».

ولم يتطرق شولتس إلى التكهن بشأن إلى متى ستستمر الحرب، ولكنه شدد على أنه «يجب ألا تنتصر روسيا في هذه الحرب». ويجب ألا يكون هناك استخدام للأسلحة النووية، وهو ما أوضحه المجتمع الدولي بشكل تام.

ورداً على سؤال بشأن ما إذا كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعد مجرم حرب، قال شولتس: «الحرب في أوكرانيا تنتهك كل قواعد القانون الدولي،

وفلاديمير بوتين مسؤول عن هذه الحرب... ارتكبت جرائم وحشية بشكل لا يصدق هناك. وسوف نساعد في اكتشاف الجرائم، ومعرفة المسؤولين عنها ومحاسبتهم».


بلجيكا الناتو حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو