تركيا تتمسك بـ«المخلب ـ السيف»... وتجهز حلفاءها السوريين

تركيا تتمسك بـ«المخلب ـ السيف»... وتجهز حلفاءها السوريين

أميركا تعارض أي تحرك عسكري... وموسكو تدعو إلى «ضبط النفس»
الأربعاء - 29 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 23 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16066]
مقاتلون موالون لتركيا من فصيل «سليمان شاه» في المعارضة السورية خلال عرض عسكري بعفرين أمس (أ.ف.ب)

تمسكت تركيا، أمس، بإطلاق عملية عسكرية برية في شمال سوريا ضد مجموعات كردية مسلحة تتَّهمها بالإرهاب، رغم تحذيرات أميركية وروسية ودعوات إلى التهدئة.

وبعد أيام من إطلاق أنقرة عملية قصف جوي تحت مسمى «المخلب - السيف» في شمال سوريا والعراق، أكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، أمس (الثلاثاء)، أنَّ بلاده ستشن «قريباً» عملية برية في سوريا، مضيفاً في خطاب متلفز: «حلقنا فوق الإرهابيين لبضعة أيام بطائراتنا ومدافعنا ومسيَّراتنا... إن شاء الله سنقتلعهم جميعاً قريباً بالدبابات والمدفعية والجنود».

وجاء كلامه في وقت دعا فيه وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، الولايات المتحدة، إلى وقف دعمها لـ«حزب العمال الكردستاني» و«وحدات حماية الشعب» الكردية، مؤكداً تحييد (قتل) ثلاثة آلاف و858 «إرهابياً» داخل البلاد وفي شمال سوريا والعراق منذ مطلع العام.

ونقلت وكالة «رويترز» عن مصادر تركية وأخرى من المعارضة السورية، أمس، أنَّ طائرات حربية تركية اخترقت المجال الجوي الذي تسيطر عليه روسيا والولايات المتحدة للمرة الأولى لمهاجمة الأكراد في سوريا، مشيرة إلى أنَّ الأتراك يحشدون حلفاء سوريين لتوسيع حملتهم. وأضافت الوكالة، نقلاً عن ثلاثة مصادر، أنَّ تركيا «أعدت معارضين سوريين بالوكالة لعملية موسعة محتملة، لكنَّها لم تتخذ قراراً بعد».

في غضون ذلك، صرَّح الناطق باسم الخارجية الأميركية بأنَّ الولايات المتحدة تعارض أي تحرك عسكري يزعزع استقرار الوضع في سوريا. وأوضح أنَّ واشنطن أبلغت أنقرة قلقها البالغ من تأثير التصعيد على هدف محاربة تنظيم «داعش».

من جهتها، عبرت روسيا عن أملها في أن تتحلى تركيا بـ«ضبط النفس»، وأن تمتنعَ عن أي استخدام مفرط للقوة في سوريا.
... المزيد


تركيا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو