إسرائيل تقتل طالباً فلسطينياً خلال مهمة اعتقال في جنين

إسرائيل تقتل طالباً فلسطينياً خلال مهمة اعتقال في جنين

السلطة تدين «جريمة الإعدام الميداني البشعة»
الاثنين - 27 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 21 نوفمبر 2022 مـ
من مراسم تشييع السعدي في جنين (رويترز)

قتلت إسرائيل فتى فلسطينياً كان في طريقه إلى المدرسة، عندما اقتحم الجيش مدينة جنين شمال الضفة الغربية، وحاصر منزل أحد المطلوبين، ما فجَّر اشتباكات مسلحة قبل اعتقاله.
وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، الاثنين، أن الطالب في الثانوية العامة محمود عبد الجليل السعدي (18 عاماً)، قضى متأثراً بجروح حرجة، أصيب بها برصاص قوات الاحتلال في البطن، خلال اقتحامها جنين.
وكانت قوات إسرائيلية كبيرة قد اقتحمت منطقة «الهدف» في جنين، بعد أن حاصرتها ونشرت مزيداً من القناصة على الأسطح، وحاصرت منزل الأسير السابق، راتب البالي، قبل أن تعتقله. واستخدم الجيش الإسرائيلي الرصاص وأطلق قنابل تجاه البالي، من أجل إجباره على تسليم نفسه.
وجاء اقتحام جنين بعد ساعات من انفجار سيارة في المدينة. وقالت وسائل إعلام إسرائيلية، إن المؤسسة الأمنية تأكدت من أن السيارة التي انفجرت في المنطقة الواقعة بين قرية يعبد ومستوطنة دوتان بجنين «كانت سيارة مفخخة بهدف تفعيلها ضد قوات الجيش الإسرائيلي».
وحاول الجيش القول إن الطالب السعدي الذي قُتل في الاقتحام، شارك في هجوم عليه، وأوضح في بيان أنه «في عملية مشتركة للجيش مع (الشاباك) ووحدات مقاتلة من ضمنها حرس الحدود، في قرية برقين بالضفة الغربية، تم تطويق المبنى الذي يقيم فيه راتب البالي وطالبته بتسليم نفسه، على خلفية ضلوعه في عدة عمليات مسلحة، والتخطيط لاعتداءات كبيرة».
وأضاف الجيش: «سلم البالي نفسه للقوات على الفور. وأثناء العملية تم إطلاق أعيرة نارية وإلقاء عبوات حارقة تجاه القوات في المنطقة، ما استدعى إطلاق النار من جانبها باتجاه مصدر النيران، وتم رصد إصابة».
لكن الفلسطينيين نفوا الرواية الإسرائيلية، واتهموا إسرائيل «بإعدام الطالب السعدي بدم بارد».
ونعت وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، في بيان، الطالب السعدي الذي قتلته إسرائيل بينما «كان في طريقه إلى المدرسة، خلال اعتداء الاحتلال على مدينة جنين بالضفة الغربية». كما أدانت وزارة الخارجية «جريمة الإعدام الميداني البشعة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق الطالب في الثانوية العامة» السعدي، خلال اقتحامها جنين.
واعتبرت الخارجية في بيان: «إن هذه الجريمة البشعة التي ارتكبتها قوات الاحتلال، جزء لا يتجزأ من مسلسل القتل اليومي بحق أبناء شعبنا، بغطاء وموافقة المستوى السياسي الإسرائيلي». وحمَّلت الحكومة الإسرائيلية «المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه الجريمة»، وطالبت المجتمع الدولي «بتوفير الحماية لشعبنا»، داعية المحكمة الجنائية الدولية إلى «البدء الفوري في تحقيقاتها في جرائم الاحتلال ومستوطنيه».
كما نعت فصائل فلسطينية الطالب السعدي. وأشادت حركة «حماس» في بيان «بالمقاومة التي تصدت للجيش»، وقالت حركة «الجهاد الإسلامي» إن «إجرام الاحتلال واعتقالاته لن ترهب أبناء شعبنا»، وقالت «الجبهة الشعبية» إن «كل محاولات الاحتلال للانقضاض على المُخيّمات الفلسطينية، واستهدافها من خلال الاقتحامات اليومية، والاعتقالات الموسّعة، لن تنجح في محاصرة مقاومتنا المتصاعدة».
ويرفع السعدي عدد الذين قتلتهم إسرائيل منذ بداية العام الجاري إلى 199، بينهم 147 من الضفة، و52 من قطاع غزة، حسب وزارة الصحة.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو