معالم ليبية تكتسي بالأزرق احتفالاً بـ«اليوم العالمي للطفل»

معالم ليبية تكتسي بالأزرق احتفالاً بـ«اليوم العالمي للطفل»

«يونيسف» دعت لحماية الأجيال من تداعيات النزاعات المسلحة
الاثنين - 26 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 21 نوفمبر 2022 مـ
منارة بنغازي

اكتست معالم ليبية في شرق ليبيا وغربها باللون الأزرق تفاعلاً مع الاحتفال بـ«اليوم العالمي للطفل»، وكدعوة للاهتمام باتفاقية حقوق الأجيال القادمة ومناصرتها لضمان مستقبل أكثر إشراقاً لجميع الأطفال.


وظهرت معالم ليبية عديدة ملوّنة بالإضاءة الزرقاء، من بينها منارة بنغازي ومركز تنمية الطفل ببنغازي، بالإضافة إلى قوس ماركوس، وبرج الساعة بالمدينة القديمة بطرابلس العاصمة، وأيضاً قلعة براك الشاطئ ومدرسة غدامس تيلوان، وهي من المعالم التاريخية بجنوب البلاد.


وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسف»، مساء أمس، إن ليبيا انضمت هذا العام إلى أكثر من 100 دولة حول العالم من حيث تلوين معالمها باللون الأزرق، في رمزية مهمة تدلّ على الاهتمام بحقوق الطفل.



مركز تنمية إبداعات الطفل ببنغازي


وفي ظل أجواء مستقرة نسبياً في ليبيا، احتفلت «يونيسف» بالتعاون مع وزارتي الشؤون الاجتماعية والتربية بحكومة «الوحدة الوطنية» المؤقتة، والشركاء المحليين والدوليين وبعض الأسر والأطفال باليوم العالمي للطفل تحت شعار «الشمول من خلال الرياضة».

وقالت المنظمة إنّ الاحتفالية التي حضرتها ممثلة «يونيسف» في ليبيا ميكيلي سيرفادي ووزيرة الشؤون الاجتماعية وفاء الكيلاني، بمشاركة عدد من النظراء الحكوميين، ووكالات الأمم المتحدة، والشركاء المحليين، تركز على «تهيئة بيئة تُتاح فيها لجميع الأطفال والمراهقين فرصة الانتماء واللعب معاً».


وتضمنت الفعاليات التي شهدتها طرابلس مساء أمس، مجموعة متنوعة من الأنشطة الرياضية من بينها ألعاب كرة القدم، والسلة، الجودو، والبوتشي، بالإضافة إلى البرامج الفنية، ومشاركة الأطفال والشباب من مختلف القدرات والخلفيات.

وحثت المنظمة على تجنيب الأطفال في ليبيا آثار الاضطرابات السياسية والاجتماعية والنزاعات المسلحة، بالإضافة إلى المتفجرات ومخلفات الحرب التي لا تزال تصيب وتقتل الأطفال بالبلاد.



مدرسة غدامس تيلوان التاريخية

وتبنت «يونيسف» هذا العام فكرة «الإدماج عبر محفل رياضي». وقالت جورجيت غانيون، نائبة الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة والمنسقة المقيمة ومنسقة الشؤون الإنسانية في ليبيا، في بيان للبعثة الأممية أمس، إنها «قابلت العديد من الأطفال والشباب الملهمين في ليبيا ممن يطالبون بحقوقهم، ولا يزالون مستمرين في إلهامنا وتحفيزنا كل يوم».


وأضافت غانيون: «بالنيابة عن الأمم المتحدة في ليبيا، أؤكد في اليوم العالمي للطفل، التزامنا بالقيام بكل ما باستطاعتنا للوقوف إلى جانب جميع الأطفال، ودعمهم لضمان احترام حقوقهم في التعليم والرعاية الصحية وكل ما يصب في مصلحتهم».

ونوهت بأنّ البعثة الأممية ستواصل «العمل مع الحكومة، والشركاء الدوليين والمحليين والأسر بغية المحافظة على مصالح الأطفال، وتقديم الخدمات الأساسية لهم».


وانتهت نائبة الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى القول: «دعونا نستمع إلى تصور الأطفال عن ليبيا التي يريدون، باعتبارهم الأمل والمستقبل»، موجهة حديثها إلى الحكومة والأمم المتحدة، بضرورة توفير المزيد من الاستثمار في الأطفال «عبر إطار عمل الأمم المتحدة للتعاون من أجل التنمية المستدامة لضمان أن يتمكن كل طفل منهم من تحقيق ما يريد تحقيقه».



قوس ماركوس أوريليوس بطرابلس


 


إفريقيا دول شمال أفريقية ليبيا أخبار ليبيا اطفال الأمم المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو