غوتيريش: «كوب 27» فشل في وضع خطة لخفض الانبعاثات بشكل جذري

غوتيريش: «كوب 27» فشل في وضع خطة لخفض الانبعاثات بشكل جذري

خيبة أمل أوروبية إزاء الاتفاق
الأحد - 26 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 20 نوفمبر 2022 مـ
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بجانبه وزير الخارجية المصري سامح شكري خلال مؤتمر صحافي في شرم الشيخ (د.ب.أ)

أسف الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم الأحد، لكون مؤتمر الأطراف حول المناخ (كوب27) فشل في وضع خطة «لخفض الانبعاثات بشكل جذري».

وأكد غوتيريش: «كوكبنا لا يزال في قسم الطوارئ. نحتاج إلى خفض جذري للانبعاثات الآن، وهذه مسألة لم يعالجها مؤتمر المناخ هذا».

كما أعرب الاتحاد الأوروبي عن خيبة أمله في الاتفاق حول الانبعاثات الذي تم التوصل إليه في مؤتمر الأطراف حول المناخ (كوب27).

وقال نائب رئيسة المفوضية الأوروبية فرانس تيمرمانس، في الجلسة الختامية للمؤتمر، «ما لدينا ليس كافياً كخطوة للأمام، ولا يأتي بجهود إضافية من كبار الملوثين لزيادة خفض انبعاثاتهم وتسريعه»، وأكد: «خاب أملنا لعدم تحقيق ذلك».

وفي الإعلان الختامي للمؤتمر، أعادت ما يقرب من 200 دولة التأكيد على قرار سابق بالتخلص التدريجي من الفحم. ومع ذلك، لم يتم ذكر النفط والغاز في الوثيقة.

ويأتي هذا الإغفال رغم دعوات العديد من الدول ونشطاء البيئة للتخلص التدريجي من استخدام الوقود الأحفوري، الذي ينتج كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون الذي يحتجز الحرارة.

وكان استخدام الوقود الأحفوري موضع خلاف خلال المؤتمر، الذي عقد على مدار أسبوعين في منتجع شرم الشيخ المصري.

وكان النص المتعلق بخفض الانبعاثات موضع نقاشات حادة، إذ نددت دول كثيرة بما عدته تراجعاً في الأهداف المحددة خلال المؤتمرات السابقة، لا سيما إبقاء هدف حصر الاحترار بـ1.5 درجة مئوية مقارنة بما قبل الثورة الصناعية «حياً».

لا تسمح الالتزامات الحالية للدول المختلفة بتاتاً بتحقيق هدف حصر الاحترار بـ1.5 درجة مئوية. وتفيد الأمم المتحدة بأنها تسمح بأفضل الحالات بحصر الاحترار بـ2.4 درجة مئوية في نهاية القرن الحالي، لكن مع وتيرة الانبعاثات الحالية قد ترتفع الحرارة 2.8 درجة مئوية، وهو مستوى كارثي.

فمع بلوغ الاحترار حوالي 1.2 درجة مئوية حتى الآن، كثرت التداعيات الكارثية للتغير المناخي.


أوروبا مصر اتفاقية المناخ الأمم المتحدة الاتحاد الأوروبي

اختيارات المحرر

فيديو