أغنية «القاهرة» لكارول جي تثير تباينات في مصر

أغنية «القاهرة» لكارول جي تثير تباينات في مصر

البعض عدها دعاية سياحية... وآخرون رفضوا تناولها لمناطق شعبية
الخميس - 23 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 17 نوفمبر 2022 مـ
جانب من كليب الأغنية

أحدثت أغنية «القاهرة» للمطربة الكولومبية كارول جي، تبايناً في مصر، بعدما حلت في المركز الثاني في ترتيب الترند العالمي على محرك البحث «غوغل» حيث عدّها البعض دعاية سياحية لا تقدَّر بثمن لمصر بينما رأى البعض الآخر فيها نوعاً من الإساءة لصورة البلاد بسبب تضمنها لقطات لأحياء شعبية فقيرة.

وحققت الأغنية الإسبانية التي تبلغ مدتها 3 دقائق و35 ثانية، بمجرد طرحها على موقع «يوتيوب» نجاحاً فورياً حيث تخطت حاجز الـ10 ملايين مشاهدة خلال 3 أيام، وتتناول مشاهد متنوعة مفعمة بالبهجة والألوان المضيئة لأطفال يلهون في مناطق شعبية فضلاً عن مواقع أثرية مثل «مسجد السلطان حسن»، و«قلعة صلاح الدين»، والأهرامات، فضلاً عن جسر «قصر النيل» والحافلات الشعبية. وتظهر كارول، التي تعد واحدة من أشهر مطربات العالم حالياً، بزي شرقي مميز ومحتشم وهي تقدم عدداً من الاستعراضات الفنية الخفيفة.

وعلقت المطربة الشابة على الأغنية قائلة: «مصر واحد من أفضل 5 أماكن في العالم التي حلمت بزيارتها».

وأضافت عبر صفحتها على موقع «إنستغرام»: «كان لديّ طموح أن أتجوّل في شوارعها ومعالمها مثل الأهرامات وأبو الهول، لتحقيق مقطع فيديو كان دائماً في قلبي وعقلي». مضيفة: «لحظة وصولي لهذا المكان كانت مهيبة، لقد أصبح الحلم حقيقة، وسأحتفظ به كأحد أفضل المشاريع في حياتي».


وانتقد متابعون الأغنية بسبب كلماتها التي تتضمن «رسالة حب واعترافات عاطفية جريئة من فتاة لحبيبها»، بينما أكد آخرون أن «كلمات الأغنية لا تهم كثيراً، فما توقف الناس عنده حول العالم هو اللقطات المنفَّذة بحب لمصر فضلاً عن الموسيقى والإحساس والأداء الحركي للمطربة نفسها».

و«كارول جي» هو اسم الشهرة لكارولينا جيرالدو نافارو المولودة عام 1991.

وينفي الناقد الفني محمد عبد الخالق تضمن الأغنية أي شيء يحمل شبهة الإساءة إلى مصر، مشيراً في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «الأغنية على العكس تماماً تعكس حالة من الدعاية السياحية للبلاد خصوصاً أنها طُرحت بالتزامن مع فعاليات قمة المناخ (كوب27) المنعقدة بشرم الشيخ المصرية، فإذا كانت الصورة بألف كلمة فما بالنا بالفيديو المصاحب لموسيقى وصوت جميل في عمل فني لمطربة عالمية تصدر الترند؟».

ويضيف عبد الخالق: «كثيراً ما كنا ندعو إلى تصوير الأعمال الفنية العالمية على الأراضي المصرية نظراً لما تُحدثه من دعاية سياحية غير مباشرة، وتذليل العقبات الحالية التي تَحول دون ذلك ومنها عدم المبالغة في الرسوم المقررة على صناع تلك الأعمال حيث أصبحنا للأسف نرى على سبيل المثال أن الأفلام السينمائية التي تجري بعض مشاهدها في مصر يتم تصويرها في بلدان أخرى، فكيف نشكو أو ننتقد بعد أن حدث الأمر بالفعل بمبادرة من فنانة عالمية؟».

ويختم: «يجب أن نتحلى بقدر أكبر من الثقة بالنفس ولا نفرّط في الحساسية إزاء أي عمل يتناول مشاهد أو لقطات من مصر، فبلدنا كبير وعظيم ولن يقف على لقطة لحيٍّ فقير هنا أو هناك»، على حد تعبيره.


مصر أخبار مصر منوعات موسيقى

اختيارات المحرر

فيديو