«سقوط شجرة الحور»... رواية تركية تدور أحداثها في نصف ساعة

«سقوط شجرة الحور»... رواية تركية تدور أحداثها في نصف ساعة

الثلاثاء - 21 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 15 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16058]

صدرت عن دار «العربي» بالقاهرة، رواية «سقوط شجرة الحور» للكاتبة التركية سيفجي سويسال، ترجمة سوسنة سيد، التي تدور أحداثها في مدينة أنقرة في مدة زمنية لا تتجاوز نصف ساعة فقط، رغم أنها تقع في 325 صفحة. وبحسب ما جاء في مقدمة العمل على لسان الناقد التركي مصطفى تونالي، فإننا إزاء نص يشبه صورة فوتوغرافية قديمة التُقطت تحت شمس الظهيرة، إنها حكاية عملاقة متشعبة أكثر من كونها رواية، فهي لا تصور فقط لحظة سقوط شجرة الحور، بل ترصد التفاعلات والعلاقات بين عدد من الشخصيات والأحداث عبر 30 دقيقة هي المدة اللاحقة للحدث الرئيسي، وهو سقوط تلك الشجرة في أحد أهم وأشهر ميادين العاصمة. ورداً على الانتقاد المتكرر بأن العمل يفتقد «وحدة الرواية»، وجاء عبارة عن قصص إنسانية متفرقة، تقول سيفجي سويسال، إنها كتبت الرواية «مجازفة بالتعرض لمثل هذا الانتقاد؛ إذ أرادت النظر عبر عدسة آلة تصوير سينمائية إلى حشد العاصمة الذي يتدفق من ميدان (كيزيلاي) إلى مطعم (بيكنك) في وقت الظهيرة في أثناء سقوط شجرة عملاقة، بحيث أبحث في الخلفيات الاجتماعية والنفسية للأشخاص الذين دخلوا نطاق هذه العدسة».
ومنذ اللحظة الأولى، يضعنا العمل في ذروة الأحداث، حيث شجرة الحور على وشك السقوط، ورجال الإطفاء يهرعون هنا وهناك لاتخاذ التدابير الاحترازية، وتدفق حشد البشر النابض بالحياة. هناك البائع أحمد بعد أن مر بإخفاق أمام «شكران هانم» في القبو في فترة استراحة الغداء، يصطدم أمام المتجر الكبير بـ«خديجة هانم» التي تتقدم الصفوف لتدلف إلى المتجر فور افتتاحه. يتجاوزها «أحمد»، في حين تلعنه «خديجة» التي تخرج من المتجر مستمدة القوة من ملاعق الشاي التي سرقتها للتو، فيستاء منها «نجيب بيه» الذي يعيش على عائدات تأجير عقاره لتجاهلها التحية شديدة اللباقة التي ألقاها عليها.
وتتعدد بقية الشخصيات بحكاياتها التي لا تنتهي في متاهة درامية، فتظهر «ماهيتاب»، موظفة البنك التي نشأت في بيئة فقيرة، وترى «نجيب بيه» بوصفه خائناً ممن يجعلون حكايتها الخيالية مستحيلة التحقق، وذلك جراء سحبه المستمر لأمواله من البنك، وأيضاً بنشره اليأس في قلبها، وزعزعة آمالها في أن كل شيء سيتغير يوماً ما بفعل المبلغ الذي ادخرته في البنك، على أمل أن تستثمره يوماً ما وتخرج من دائرة الفقر.
والشخصية الأخرى «جونجور» يستمتع باستمرار نجاح مسيرته المهنية التي بدأها بتلوين بيض «عيد الفصح» وبيعه للأميركيين من السياح. يصف نفسه بعبارة: «أنا شخص مثالي»، لكنه يغضب من تنمر «نجيب بيه» ضد نادل المطعم «علي»، وسخريته من مستواه الاجتماعي المتدني. وعبر «علي» نتعرف على شخصية «دوغان»، فهما صديقان مقربان رغم التفاوت الطبقي بينهما، ولا يمانع الأخير من زواج صديقه بأخته؛ نظراً لقناعته بقوة ثقافة وشخصية «علي» الذي يساهم في تغيير نظرة «دوغان» لنفسه وللعالم.
اتسم السرد في الرواية بالإيقاع اللاهث بسبب الضغط الزمني للأحداث، فضلاً عن تعدد الشخصيات بسبب طبيعة البناء الفني المركب الذي يقوم على فكرة «توليد الحكاية» من حكاية أخرى.
وجاءت الشخصيات شديدة الواقعية، بحيث تعكس فعلاً بعض الأنماط السائدة في المجتمع التركي المعاصر.


Art

اختيارات المحرر

فيديو