بعد تراجع أستراليا... هل انهار مشروع نتنياهو ـ ترمب؟

مخاوف في تل أبيب من سلسلة اعترافات غربية بالدولة الفلسطينية

وزيرة الخارجية الأسترالية (أ.ب)
وزيرة الخارجية الأسترالية (أ.ب)
TT

بعد تراجع أستراليا... هل انهار مشروع نتنياهو ـ ترمب؟

وزيرة الخارجية الأسترالية (أ.ب)
وزيرة الخارجية الأسترالية (أ.ب)

(تحليل إخباري)
عدّ عدد من الخبراء في تل أبيب (الأربعاء) قرار حكومة أستراليا التراجع عن اعترافها بضم مدينة القدس للسيادة الإسرائيلية بداية انهيار للمشروع الذي حمله الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، وحمله رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق بنيامين نتنياهو، ويعدّه شعاراً انتخابياً، بتكريس قرار إسرائيل وضع مدينة القدس تحت سيادتها بالقوة ومنحه الشرعية.
وقالت الخبيرة السياسية، نوعا لانداو، نائبة رئيس تحرير صحيفة «هآرتس»، إن قرار أستراليا يلقى ترحيباً عربياً ودولياً بشكل بارز، مما يعزز المخاوف في إسرائيل من خطوة أخرى قد تقدم عليها الحكومة الأسترالية بعد إعلانها (الثلاثاء) عن إلغاء اعترافها بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل. والخطوة التي يتحسبون منها في تل أبيب هي أن تعلن أستراليا الاعتراف بفلسطين دولة كاملة العضوية في الأمم المتحدة. والخوف الأكبر هو أن تصبح المسألة تقليداً في الغرب، فتحذو حذوها دول أخرى، فيرتد مشروع نتنياهو إلى نحره ويصبح ضربة قاصمة للسياسة الإسرائيلية.
وأكدت لانداو أن خبراء كثيرين وسياسيين إسرائيليين يرون أن الفكرة التي وقف وراءها قرار إدارة ترمب، وهي أن يتم نقل جماعي للسفارات الأجنبية من تل أبيب إلى القدس، قد فشلت. وباستثناء الولايات المتحدة، التي نقلت السفارة جزئياً، ومعها 4 دول أخرى هي غواتيمالا وهندوراس وكوسوفو، فقد أعلنت الفلبين والبرازيل أنهما ستنضمان للمشروع، ويتوقع أن تتراجع البرازيل أيضاً عن قرارها إذا حصل انقلاب في الانتخابات هناك، فيما رفضت جميع دول الاتحاد الأوروبي؛ بما فيها تلك التي تقيم علاقات مميزة مع اليمين الإسرائيلي، مثل هنغاريا والتشيك ورومانيا وسلوفاكيا، الانجرار وراء ترمب.
وفي حينه (سنة 2017)، أعلنت وزيرة خارجية الاتحاد، فريدريكا موغيريني، أنها تنصح نتنياهو بألا يحاول مع أي دولة أوروبية؛ لأن هذه الدول موحدة وراء الموقف الذي يصر على البحث في قضية القدس، فقط بعد التسوية السلمية للصراع الإسرائيلي - الفلسطيني. وهذا ما حصل فعلاً. وتحول مشروع نتنياهو من انطلاقة جديدة للسياسة الإسرائيلية إلى ضربة قاصمة. وحتى رئيسة وزراء بريطانيا، ليز تراس، التي تبرعت أمام رئيس الوزراء الإسرائيلي، يائير لبيد، بالإعلان عن نيتها نقل السفارة إلى القدس، لم تقدم على خطوة عملية ويبدو أن حكمها بدأ يتخلخل لأسباب أخرى.
في السياق؛ أشار دبلوماسي إسرائيلي سابق ومطلع على العلاقات مع أستراليا، إلى أن أضرار إلغاء أستراليا اعترافها بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل، كانت «صغيرة نسبياً»، وأن السؤال الأكبر هو ما إذا كانت أستراليا ستعترف بدولة فلسطين. وأضاف: «تلقينا ضربة من الأستراليين، لكن هذه أقل بكثير من اعتراف بدولة فلسطينية، وبالإمكان أن نأمل أن هذا ليس قادماً في الطريق».
الخبراء حذروا من موقف لبيد، الذي سارع إلى انتقاد أستراليا والتهكم على حكومتها، وبناء على أوامره جرى استدعاء السفير الأسترالي في تل أبيب، بول غريفيتس، لجلسة توبيخ، وهدد باتخاذ إجراءات عقابية ضدها. ونصح الخبراء لبيد بألا يظهر مثل هذا الدعم لسياسة نتنياهو؛ «لأنها ستكلفه غالياً». وقال مسؤول رفيع في الوزارة إنه «على الرغم من التهديد، فإنه لا يبدو أن بحوزة إسرائيل خطوات أخرى (في صندوق معداتها) الدبلوماسية»، وعدّ التصريحات والتهديدات «أمراً مرتبطاً بفترة الانتخابات الإسرائيلية أكثر بكثير مما هو رد على قرار حكومة أستراليا».
وقالت الخبيرة لانداو: «لبيد؛ الذي أعلن فقط قبل 3 أسابيع من على منصة الأمم المتحدة عن تأييده حل الدولتين، لا يستطيع أن يحارب من يقول، مثل استراليا، إن مسألة القدس تحسم في المفاوضات السلمية، وقسم من القدس (الغربي) سيكون عاصمة لإسرائيل معترفاً بها، وقسم آخر (الشرقي) يكون عاصمة للدولة الفلسطينية العتيدة، فالاعتراف بالعاصمتين معاً ينصب في صلب الجهود لتطبيق حل الدولتين، والمفترض أن لبيد يؤيده».


مقالات ذات صلة

اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

المشرق العربي اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

في اليوم الثاني لزيارة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إلى سوريا، التقى وفداً من الفصائل الفلسطينية الموجودة في دمشق، بحضور وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان. وأكد رئيسي، خلال اللقاء الذي عقد في القصر الرئاسي السوري أمس (الخميس)، أن بلاده «تعتبر دائماً القضية الفلسطينية أولوية في سياستها الخارجية». وأكد أن «المقاومة هي السبيل الوحيد لتقدم العالم الإسلامي ومواجهة الاحتلال الإسرائيلي»، وأن «المبادرة، اليوم، في أيدي المجاهدين والمقاتلين الفلسطينيين في ساحة المواجهة».

«الشرق الأوسط» (دمشق)
المشرق العربي «مستعربون» بزي نسائي تسللوا إلى قلب نابلس لقتل 3 فلسطينيين

«مستعربون» بزي نسائي تسللوا إلى قلب نابلس لقتل 3 فلسطينيين

قتلت إسرائيل 3 فلسطينيين في الضفة الغربية، الخميس، بعد حصار منزل تحصنوا داخله في نابلس شمال الضفة الغربية، قالت إنهم يقفون خلف تنفيذ عملية في منطقة الأغوار بداية الشهر الماضي، قتل فيها 3 إسرائيليات، إضافة لقتل فتاة على حاجز عسكري قرب نابلس زعم أنها طعنت إسرائيلياً في المكان. وهاجم الجيش الإسرائيلي حارة الياسمينة في البلدة القديمة في نابلس صباحاً، بعد أن تسلل «مستعربون» إلى المكان، تنكروا بزي نساء، وحاصروا منزلاً هناك، قبل أن تندلع اشتباكات عنيفة في المكان انتهت بإطلاق الجنود صواريخ محمولة تجاه المنزل، في تكتيك يُعرف باسم «طنجرة الضغط» لإجبار المتحصنين على الخروج، أو لضمان مقتلهم. وأعلنت وزارة

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي مشروع قانون إسرائيلي يتيح لعوائل القتلى مقاضاة السلطة واقتطاع أموال منها

مشروع قانون إسرائيلي يتيح لعوائل القتلى مقاضاة السلطة واقتطاع أموال منها

في وقت اقتطعت فيه الحكومة الإسرائيلية، أموالاً إضافية من العوائد المالية الضريبية التابعة للسلطة الفلسطينية، لصالح عوائل القتلى الإسرائيليين في عمليات فلسطينية، دفع الكنيست نحو مشروع جديد يتيح لهذه العائلات مقاضاة السلطة ورفع دعاوى في المحاكم الإسرائيلية؛ لتعويضهم من هذه الأموال. وقالت صحيفة «يسرائيل هيوم» العبرية، الخميس، إن الكنيست صادق، بالقراءة الأولى، على مشروع قانون يسمح لعوائل القتلى الإسرائيليين جراء هجمات فلسطينية رفع دعاوى لتعويضهم من أموال «المقاصة» (العوائد الضريبية) الفلسطينية. ودعم أعضاء كنيست من الائتلاف الحكومي ومن المعارضة، كذلك، المشروع الذي يتهم السلطة بأنها تشجع «الإرهاب»؛

«الشرق الأوسط» (رام الله)
المشرق العربي تأهب في إسرائيل بعد «صواريخ غزة»

تأهب في إسرائيل بعد «صواريخ غزة»

دخل الجيش الإسرائيلي في حالة تأهب وقصف بدباباته موقعاً في شرق مدينة غزة، أمس الثلاثاء، ردّاً على صواريخ أُطلقت صباحاً من القطاع بعد وفاة القيادي البارز في حركة «الجهاد» بالضفة الغربية، خضر عدنان؛ نتيجة إضرابه عن الطعام داخل سجن إسرائيلي.

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي وساطة عربية ـ أممية تعيد الهدوء إلى غزة بعد جولة قتال خاطفة

وساطة عربية ـ أممية تعيد الهدوء إلى غزة بعد جولة قتال خاطفة

صمد اتفاق وقف إطلاق النار في قطاع غزة الذي دخل حيز التنفيذ، فجر الأربعاء، منهيا بذلك جولة قصف متبادل بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية استمرت ليلة واحدة (أقل من 24 ساعة)، في «مخاطرة محسوبة» بدأتها الفصائل ردا على وفاة القيادي في «الجهاد الإسلامي» خضر عدنان في السجون الإسرائيلية يوم الثلاثاء، بعد إضراب استمر 87 يوما. وقالت مصادر فلسطينية في الفصائل لـ«الشرق الأوسط»، إن وساطة مصرية قطرية وعبر الأمم المتحدة نجحت في وضع حد لجولة القتال الحالية.

كفاح زبون (رام الله)

الحوثي «سعيد» بالمواجهة... ويتمسّك بمواصلة الهجمات


صورة التقطها قمر اصطناعي ووزعتها «ماكسار تكتولوجيز» أمس لخزانات نفط تشتعل في ميناء الحديدة بعد الغارات الإسرائيلية (أ.ف.ب)
صورة التقطها قمر اصطناعي ووزعتها «ماكسار تكتولوجيز» أمس لخزانات نفط تشتعل في ميناء الحديدة بعد الغارات الإسرائيلية (أ.ف.ب)
TT

الحوثي «سعيد» بالمواجهة... ويتمسّك بمواصلة الهجمات


صورة التقطها قمر اصطناعي ووزعتها «ماكسار تكتولوجيز» أمس لخزانات نفط تشتعل في ميناء الحديدة بعد الغارات الإسرائيلية (أ.ف.ب)
صورة التقطها قمر اصطناعي ووزعتها «ماكسار تكتولوجيز» أمس لخزانات نفط تشتعل في ميناء الحديدة بعد الغارات الإسرائيلية (أ.ف.ب)

عبّر زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي في خطاب، السبت، عن سعادة جماعته بالمواجهة المباشرة مع إسرائيل وأميركا وبريطانيا، وتمسّك بمواصلة الهجمات ضد إسرائيل، وعدّ الهجوم بمسيّرة على تل أبيب، الجمعة، «بداية المرحلة الخامسة» من التصعيد.

يأتي ذلك في الوقت الذي أعلن فيه الجيش الإسرائيلي أنه اعترض صاروخ أرض ـ أرض كان قادماً من اليمن، وكان يقترب من إسرائيل من جهة البحر الأحمر، وأسقطه قبل عبوره إلى داخل الأراضي الإسرائيلية. وكانت إسرائيل ضربت، السبت، ميناء الحديدة ومواقع حيوية أخرى، مُوقِعة 6 قتلى على الأقل، حسب ما نقلته وكالة «رويترز» عن مصادر طبية.

إلى ذلك دعت الخارجية السعودية في بيان إلى «التحلّي بأقصى درجات ضبط النفس، والنأي بالمنطقة وشعوبها عن مخاطر الحروب»، وأعربت الرياض عن «قلقها البالغ» من التصعيد العسكري في اليمن، مؤكدة استمرار جهودها لإنهاء الحرب على غزة، ودعمها المستمر لجهود السلام في اليمن.

من ناحية ثانية، قالت «القناة 14» الإسرائيلية، السبت، إن إسرائيل تلقّت تأكيداً باغتيال محمد الضيف، قائد «كتائب القسام»، الجناح المسلّح لحركة «حماس»، في الهجوم الذي شنّته في 13 يوليو (تموز) الحالي على مواصي خان يونس، موضحةً أن الإعلان الرسمي عن مقتله سيتم قريباً.