مقاربة لقسم «سفر طاهرة» في «وشائج ماء» لعبده خال

مقاربة لقسم «سفر طاهرة» في «وشائج ماء» لعبده خال

مقدمة تتكشف خلالها معلومات سردية عن أحداث الرواية وشخصياتها
الأربعاء - 23 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 19 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16031]

ما كان في البداية فكرة لمقاربة تحليلية للخطاب السردي في رواية عبده خال «وشائج ماء»، تقّلص إلى قراءة لقسم واحد، قسم «طاهرة»، أو «سفر طاهرة» كما أود أن أسميه. ووراء هذا التحول عدد من الأسباب: 1) إدراكي للحاجة إلى حيز أوسع لإيفاء الرواية حقها من التحليل الدقيق؛ 2) أهمية «سفر طاهرة» بفصوله الخمسة القصيرة على مستوى الحدث وتطوره في الرواية، لكونه موضع تقاطع والتقاء حكايات ومصائر عدد من الشخصيات، 3) يمثل نقطة تحول في حياة السارد – الشخصية أمين طاهر العمران، وفي حياة طاهرة نفسها وشخصيات أخرى يرد ذكرها لاحقاً؛ 4) من خلاله يستمر انفتاح النص واتجاهه من الذاتي الخاص إلى العام عبر التحقيق في قضايا الفساد وكارثة السيول في جدة وتورط شركة القلبين المتحدة في ذلك، بعد انغلاقه (النص) لصفحات كثيرة على تصوير حياة أمين وأسرته.
هذا من ناحية القصة (الأحداث)، أما من ناحية الخطاب فإن «سفر طاهرة» هو بمثابة مقدمة أو كشف مؤجل «delayed exposition»، تتكشف خلاله حقائق تخييلية ومعلومات سردية هامة عن بعض الأحداث والشخصيات وخلفياتها وماضيها؛ معلومات تملأ الثغرات في معرفة القارئ وتجيب عما يدور في خلده من أسئلة.
يشبه ظهور طاهرة القصير نسبياً والمهم على مستويي القصة والخطاب ما يعرف سينمائياً بالـ«كاميو-cameo». «كاميو» هي الكلمة التي خطرت في الذهن أثناء التفكير في «سفر طاهرة» وأهميته، وأهمية ظهور طاهرة في تطور الأحداث والتغير في مصائر بعض الشخصيات. الـ«كاميو» هو الظهور القصير لممثل أو شخصية مشهورة في فيلم؛ ظهور قصير للشخصية، لكن يخطف الأضواء به؛ وعلى نحو أوسع، يعني ظهوراً قصيراً لأي شخصية يؤدي إلى تغير أو تطور في الأحداث، مثل مجيء طارقٍ في هدأة الليل حاملاً رسالة تحمل خبر وفاة رب الأسرة، الذي كانت تنتظر مجيئه على أحر من الجمر. ظهور قصير جداً، ولكنه يقلب حياة الأسرة المُنْتَظِرة رأساً على عقب، ويشكل نقطة تحول جذرية في حياتها.
اعتمد المؤلف الضمني في تشكيله للبنية السردية لـ«سفر طاهرة» والعلاقات بين الشخصيات على عنصر «المصادفة - الصدفة» على نحو متكرر؛ مصادفة أن طاهرة بنت أمين الخولي هي صديقة وحبيبة طاهر العمران (أب أمين، السارد - الشخصية) منذ الطفولة؛ مصادفة أن طاهرة هي أم لمياء، الفتاة الثرية التي أحبها أمين منذ أيام الثانوية ولا تزال تقيم في قلبه؛ صدفة أن أمين طاهر هو المكلف من لجنة مكافحة الفساد بالتحقيق في موضوع شكوى طاهرة ضد ابنتها وصهرها صفوان إبراهيم الجلالي؛ مصادفة أن صفوان كان، مثل أمين، ينتظر كل يوم خروج لمياء من مدرسة دار الحنان؛ صدفة أن المحقق المكلف بالتحقيق مع طاهرة هو المحب المتيم بحب ابنتها، الذي بلغ الخمسين ولم يفكر بالزواج كما لو أنه ينتظر ظهورها في حياته من جديد يوماً ما.
عندما تَمْثلُ طاهرة للتحقيق أمام المحقق أمين طاهر، فإن أول شيء تتفوه به: «أنا ابنة أمين الخولي واسمي طاهرة على اسم أبيك طاهر العمران» (196). كانت طاهرة قد اكتشفت أن أمين هو ابن طاهر، وتأكدت من هويته ومن يكون عندما تجرأت على رفع شماغه عن أذنه. فبعد أن سألته عمّا إذا كان هو أمين، ابن طاهر العمران، هزّ رأسه بالإيجاب. وبسرعة ومن دون تردد «قفزت السيدة طاهرة إلى أمين، رافعة الشماغ الذي يغطي أذنه اليمنى»، ويواصل السارد العليم: «كانت زبيبة لحمية تتدلى في صوان أذن أمين، ومن غير مقدمات أخذت أمين في حضنها وأجهشت باكية» (188).
بعد التعريف بنفسها، تشرع طاهرة في سرد قصة حياتها، بادئة بالحديث عن ثراء أبيها، وقصة حمل أمها بها ومولدها بعد أن شربت الأم المسحوق المذاب في سائل خمري. وتتحدث عن حبها لأبيه طاهر الذي أحبته كما لم تحب أحداً، وفاق حبها له حبها لأبيها، وضاعف حبها له كونه يحتفظ بِسُرَّتها. كان أبوها أمين الخولي المحروم من الذرية قبل مولدها قد تبنى طاهر بعد أن «وجده تائهاً بعد انقضاء موسم الحج... استطاع تسهيل إجراءات التبني حتى لم يعد يعرف إلا طاهر صبي أمين الخولي» (195).
لقد أحبت طاهرة أباه أكثر من حبها لنفسها كما تقول، ولم تتزوجه لأن أباها كان يرى «أن ثمة رحماً تنتظر نطفة طاهر لتهب له ولداً يكون من نسل الخالدين» (199).
خلال حديث طاهرة عن أبيه والعلاقة بينهما، تتشكل في مخيلة أمين صورة لأبيه مختلفة تماماً عن الصورة في ذاكرته ووعيه. عرف عن أبيه من حديثها أشياء وتفاصيل كثيرة لم يكن يعرفها، وكان كل ما يعرفه هو أنه «منبت الجذور»، وعلم مؤخراً كما يقول «أنه تربى في بيت عمه أمين الخولي» (48)، وفي موضع آخر يذكر أن أمه لم تستطع أن تجعل أباه يفتح لها قلبه ويحدثها عن حياته و«مع العشرة الطويلة حذقت أن هناك مناطق في حياته محرم الوصول إليها» (49).
المثير أن حديث طاهرة أوصل أمين إلى تلك المناطق المحرمة بسهولة ويسر وخلال وقت قصير، فرأى أباه في صور متعددة. فأبوه الذي يصفه بأنه يميل إلى الصمت يتحول إلى ثرثار في حضرة طاهرة، ومحب للأغاني والموسيقى بعد أن أهدته طاهرة شريط أغانٍ لنجاة الصغيرة، فأسس على إثر ذلك مكتبة موسيقية في الجزء الذي يسكنه من القصر مع أبيها.
حكاية مليئة بالمفاجآت عن أبيه؛ يشاركه القارئ في التفاجؤ بها. فكلاهما في هذا الموقف متساويان ومتماثلان في عدم معرفتهما بطاهر العمران، لأن هذا جزء من اللعبة السردية وتلاعب المؤلف الضمني بالقارئ بأن جعل السارد العليم يغلق فمه فلا يبوح بأي معلومات عن ماضي طاهر وعن علاقته بطاهرة.
ويتكرر التلاعب والصمت في قصة لمياء حبيبة أمين التي لم يرها ولم يسمع عنها شيئاً منذ تخرجها في الثانوية، إلى أن سمع طاهرة تنطق الاسم «لمياء» ثالث أسماء مُلّاك شركة القلبين المتحدة؛ طاهرة أمين الخولي، صفوان إبراهيم الحلالي، لمياء صالح البراق. وكانت الصدمة: «انتفضت يد أمين، وأغمض عينيه، وأخذت أنفاسه تتسارع...» (210). بعد زوال الصدمة، وتأكده من أن لمياء ابنة طاهرة، أخبر أمين الأخيرة بأنه سَيَصْدُرُ قرارٌ باستدعاء صفوان ولمياء للمثول في هيئة مكافحة الفساد. بعد ذلك، اعتذر عن الاستمرار في التحقيق في قضية شركة القلبين المتحدة، بعد أن أشاد بدور السيدة طاهرة في تبليغها عن الفساد، التي تورطت فيه شركتها بتخطيط وتدبير من شريكيها؛ ابنتها وصهرها.
الصدمة التي ألمت بأمين هي بداية التحول، الانعطافة التي ستأخذه في طريق مختلف، ينأى به عن لمياء كما يبدو في اعتذاره عن مواصلة التحقيق. ولن تظل حياة طاهرة كما كانت قبل الالتقاء بأمين وقبل القضية، وكذلك لن تبقى حياة لمياء وزوجها. أما القارئ فقد عرف الكثير أيضاً.
* ناقد وأكاديمي سعودي


Art

اختيارات المحرر

فيديو