مقاربة لقسم «سفر طاهرة» في «وشائج ماء» لعبده خال

مقدمة تتكشف خلالها معلومات سردية عن أحداث الرواية وشخصياتها

مقاربة لقسم «سفر طاهرة» في «وشائج ماء» لعبده خال
TT

مقاربة لقسم «سفر طاهرة» في «وشائج ماء» لعبده خال

مقاربة لقسم «سفر طاهرة» في «وشائج ماء» لعبده خال

ما كان في البداية فكرة لمقاربة تحليلية للخطاب السردي في رواية عبده خال «وشائج ماء»، تقّلص إلى قراءة لقسم واحد، قسم «طاهرة»، أو «سفر طاهرة» كما أود أن أسميه. ووراء هذا التحول عدد من الأسباب: 1) إدراكي للحاجة إلى حيز أوسع لإيفاء الرواية حقها من التحليل الدقيق؛ 2) أهمية «سفر طاهرة» بفصوله الخمسة القصيرة على مستوى الحدث وتطوره في الرواية، لكونه موضع تقاطع والتقاء حكايات ومصائر عدد من الشخصيات، 3) يمثل نقطة تحول في حياة السارد – الشخصية أمين طاهر العمران، وفي حياة طاهرة نفسها وشخصيات أخرى يرد ذكرها لاحقاً؛ 4) من خلاله يستمر انفتاح النص واتجاهه من الذاتي الخاص إلى العام عبر التحقيق في قضايا الفساد وكارثة السيول في جدة وتورط شركة القلبين المتحدة في ذلك، بعد انغلاقه (النص) لصفحات كثيرة على تصوير حياة أمين وأسرته.
هذا من ناحية القصة (الأحداث)، أما من ناحية الخطاب فإن «سفر طاهرة» هو بمثابة مقدمة أو كشف مؤجل «delayed exposition»، تتكشف خلاله حقائق تخييلية ومعلومات سردية هامة عن بعض الأحداث والشخصيات وخلفياتها وماضيها؛ معلومات تملأ الثغرات في معرفة القارئ وتجيب عما يدور في خلده من أسئلة.
يشبه ظهور طاهرة القصير نسبياً والمهم على مستويي القصة والخطاب ما يعرف سينمائياً بالـ«كاميو-cameo». «كاميو» هي الكلمة التي خطرت في الذهن أثناء التفكير في «سفر طاهرة» وأهميته، وأهمية ظهور طاهرة في تطور الأحداث والتغير في مصائر بعض الشخصيات. الـ«كاميو» هو الظهور القصير لممثل أو شخصية مشهورة في فيلم؛ ظهور قصير للشخصية، لكن يخطف الأضواء به؛ وعلى نحو أوسع، يعني ظهوراً قصيراً لأي شخصية يؤدي إلى تغير أو تطور في الأحداث، مثل مجيء طارقٍ في هدأة الليل حاملاً رسالة تحمل خبر وفاة رب الأسرة، الذي كانت تنتظر مجيئه على أحر من الجمر. ظهور قصير جداً، ولكنه يقلب حياة الأسرة المُنْتَظِرة رأساً على عقب، ويشكل نقطة تحول جذرية في حياتها.
اعتمد المؤلف الضمني في تشكيله للبنية السردية لـ«سفر طاهرة» والعلاقات بين الشخصيات على عنصر «المصادفة - الصدفة» على نحو متكرر؛ مصادفة أن طاهرة بنت أمين الخولي هي صديقة وحبيبة طاهر العمران (أب أمين، السارد - الشخصية) منذ الطفولة؛ مصادفة أن طاهرة هي أم لمياء، الفتاة الثرية التي أحبها أمين منذ أيام الثانوية ولا تزال تقيم في قلبه؛ صدفة أن أمين طاهر هو المكلف من لجنة مكافحة الفساد بالتحقيق في موضوع شكوى طاهرة ضد ابنتها وصهرها صفوان إبراهيم الجلالي؛ مصادفة أن صفوان كان، مثل أمين، ينتظر كل يوم خروج لمياء من مدرسة دار الحنان؛ صدفة أن المحقق المكلف بالتحقيق مع طاهرة هو المحب المتيم بحب ابنتها، الذي بلغ الخمسين ولم يفكر بالزواج كما لو أنه ينتظر ظهورها في حياته من جديد يوماً ما.
عندما تَمْثلُ طاهرة للتحقيق أمام المحقق أمين طاهر، فإن أول شيء تتفوه به: «أنا ابنة أمين الخولي واسمي طاهرة على اسم أبيك طاهر العمران» (196). كانت طاهرة قد اكتشفت أن أمين هو ابن طاهر، وتأكدت من هويته ومن يكون عندما تجرأت على رفع شماغه عن أذنه. فبعد أن سألته عمّا إذا كان هو أمين، ابن طاهر العمران، هزّ رأسه بالإيجاب. وبسرعة ومن دون تردد «قفزت السيدة طاهرة إلى أمين، رافعة الشماغ الذي يغطي أذنه اليمنى»، ويواصل السارد العليم: «كانت زبيبة لحمية تتدلى في صوان أذن أمين، ومن غير مقدمات أخذت أمين في حضنها وأجهشت باكية» (188).
بعد التعريف بنفسها، تشرع طاهرة في سرد قصة حياتها، بادئة بالحديث عن ثراء أبيها، وقصة حمل أمها بها ومولدها بعد أن شربت الأم المسحوق المذاب في سائل خمري. وتتحدث عن حبها لأبيه طاهر الذي أحبته كما لم تحب أحداً، وفاق حبها له حبها لأبيها، وضاعف حبها له كونه يحتفظ بِسُرَّتها. كان أبوها أمين الخولي المحروم من الذرية قبل مولدها قد تبنى طاهر بعد أن «وجده تائهاً بعد انقضاء موسم الحج... استطاع تسهيل إجراءات التبني حتى لم يعد يعرف إلا طاهر صبي أمين الخولي» (195).
لقد أحبت طاهرة أباه أكثر من حبها لنفسها كما تقول، ولم تتزوجه لأن أباها كان يرى «أن ثمة رحماً تنتظر نطفة طاهر لتهب له ولداً يكون من نسل الخالدين» (199).
خلال حديث طاهرة عن أبيه والعلاقة بينهما، تتشكل في مخيلة أمين صورة لأبيه مختلفة تماماً عن الصورة في ذاكرته ووعيه. عرف عن أبيه من حديثها أشياء وتفاصيل كثيرة لم يكن يعرفها، وكان كل ما يعرفه هو أنه «منبت الجذور»، وعلم مؤخراً كما يقول «أنه تربى في بيت عمه أمين الخولي» (48)، وفي موضع آخر يذكر أن أمه لم تستطع أن تجعل أباه يفتح لها قلبه ويحدثها عن حياته و«مع العشرة الطويلة حذقت أن هناك مناطق في حياته محرم الوصول إليها» (49).
المثير أن حديث طاهرة أوصل أمين إلى تلك المناطق المحرمة بسهولة ويسر وخلال وقت قصير، فرأى أباه في صور متعددة. فأبوه الذي يصفه بأنه يميل إلى الصمت يتحول إلى ثرثار في حضرة طاهرة، ومحب للأغاني والموسيقى بعد أن أهدته طاهرة شريط أغانٍ لنجاة الصغيرة، فأسس على إثر ذلك مكتبة موسيقية في الجزء الذي يسكنه من القصر مع أبيها.
حكاية مليئة بالمفاجآت عن أبيه؛ يشاركه القارئ في التفاجؤ بها. فكلاهما في هذا الموقف متساويان ومتماثلان في عدم معرفتهما بطاهر العمران، لأن هذا جزء من اللعبة السردية وتلاعب المؤلف الضمني بالقارئ بأن جعل السارد العليم يغلق فمه فلا يبوح بأي معلومات عن ماضي طاهر وعن علاقته بطاهرة.
ويتكرر التلاعب والصمت في قصة لمياء حبيبة أمين التي لم يرها ولم يسمع عنها شيئاً منذ تخرجها في الثانوية، إلى أن سمع طاهرة تنطق الاسم «لمياء» ثالث أسماء مُلّاك شركة القلبين المتحدة؛ طاهرة أمين الخولي، صفوان إبراهيم الحلالي، لمياء صالح البراق. وكانت الصدمة: «انتفضت يد أمين، وأغمض عينيه، وأخذت أنفاسه تتسارع...» (210). بعد زوال الصدمة، وتأكده من أن لمياء ابنة طاهرة، أخبر أمين الأخيرة بأنه سَيَصْدُرُ قرارٌ باستدعاء صفوان ولمياء للمثول في هيئة مكافحة الفساد. بعد ذلك، اعتذر عن الاستمرار في التحقيق في قضية شركة القلبين المتحدة، بعد أن أشاد بدور السيدة طاهرة في تبليغها عن الفساد، التي تورطت فيه شركتها بتخطيط وتدبير من شريكيها؛ ابنتها وصهرها.
الصدمة التي ألمت بأمين هي بداية التحول، الانعطافة التي ستأخذه في طريق مختلف، ينأى به عن لمياء كما يبدو في اعتذاره عن مواصلة التحقيق. ولن تظل حياة طاهرة كما كانت قبل الالتقاء بأمين وقبل القضية، وكذلك لن تبقى حياة لمياء وزوجها. أما القارئ فقد عرف الكثير أيضاً.
* ناقد وأكاديمي سعودي


مقالات ذات صلة

«تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر في تشجيع الشباب على القراءة

يوميات الشرق «تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر  في تشجيع الشباب على القراءة

«تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر في تشجيع الشباب على القراءة

كشفت تقارير وأرقام صدرت في الآونة الأخيرة إسهام تطبيق «تيك توك» في إعادة فئات الشباب للقراءة، عبر ترويجه للكتب أكثر من دون النشر. فقد نشرت مؤثرة شابة، مثلاً، مقاطع لها من رواية «أغنية أخيل»، حصدت أكثر من 20 مليون مشاهدة، وزادت مبيعاتها 9 أضعاف في أميركا و6 أضعاف في فرنسا. وأظهر منظمو معرض الكتاب الذي أُقيم في باريس أواخر أبريل (نيسان) الماضي، أن من بين مائة ألف شخص زاروا أروقة معرض الكتاب، كان 50 ألفاً من الشباب دون الخامسة والعشرين.

أنيسة مخالدي (باريس)
يوميات الشرق «تيك توك» يقلب موازين النشر... ويعيد الشباب إلى القراءة

«تيك توك» يقلب موازين النشر... ويعيد الشباب إلى القراءة

كل التقارير التي صدرت في الآونة الأخيرة أكدت هذا التوجه: هناك أزمة قراءة حقيقية عند الشباب، باستثناء الكتب التي تدخل ضمن المقرّرات الدراسية، وحتى هذه لم تعد تثير اهتمام شبابنا اليوم، وهي ليست ظاهرة محلية أو إقليمية فحسب، بل عالمية تطال كل مجتمعات العالم. في فرنسا مثلاً دراسة حديثة لمعهد «إبسوس» كشفت أن شاباً من بين خمسة لا يقرأ إطلاقاً. لتفسير هذه الأزمة وُجّهت أصابع الاتهام لجهات عدة، أهمها شبكات التواصل والكم الهائل من المضامين التي خلقت لدى هذه الفئة حالةً من اللهو والتكاسل.

أنيسة مخالدي (باريس)
يوميات الشرق آنية جزيرة تاروت ونقوشها الغرائبية

آنية جزيرة تاروت ونقوشها الغرائبية

من جزيرة تاروت، خرج كم هائل من الآنية الأثرية، منها مجموعة كبيرة صنعت من مادة الكلوريت، أي الحجر الصابوني الداكن.

يوميات الشرق خليل الشيخ: وجوه ثلاثة لعاصمة النور عند الكتاب العرب

خليل الشيخ: وجوه ثلاثة لعاصمة النور عند الكتاب العرب

صدور كتاب مثل «باريس في الأدب العربي الحديث» عن «مركز أبوظبي للغة العربية»، له أهمية كبيرة في توثيق تاريخ استقبال العاصمة الفرنسية نخبةً من الكتّاب والأدباء والفنانين العرب من خلال تركيز مؤلف الكتاب د. خليل الشيخ على هذا التوثيق لوجودهم في العاصمة الفرنسية، وانعكاسات ذلك على نتاجاتهم. والمؤلف باحث وناقد ومترجم، حصل على الدكتوراه في الدراسات النقدية المقارنة من جامعة بون في ألمانيا عام 1986، عمل أستاذاً في قسم اللغة العربية وآدابها في جامعة اليرموك وجامعات أخرى. وهو يتولى الآن إدارة التعليم وبحوث اللغة العربية في «مركز أبوظبي للغة العربية». أصدر ما يزيد على 30 دراسة محكمة.

يوميات الشرق عمارة القاهرة... قصة المجد والغدر

عمارة القاهرة... قصة المجد والغدر

على مدار العقود الثلاثة الأخيرة حافظ الاستثمار العقاري في القاهرة على قوته دون أن يتأثر بأي أحداث سياسية أو اضطرابات، كما شهد في السنوات الأخيرة تسارعاً لم تشهده القاهرة في تاريخها، لا يوازيه سوى حجم التخلي عن التقاليد المعمارية للمدينة العريقة. ووسط هذا المناخ تحاول قلة من الباحثين التذكير بتراث المدينة وتقاليدها المعمارية، من هؤلاء الدكتور محمد الشاهد، الذي يمكن وصفه بـ«الناشط المعماري والعمراني»، حيث أسس موقع «مشاهد القاهرة»، الذي يقدم من خلاله ملاحظاته على عمارة المدينة وحالتها المعمارية.

عزت القمحاوي

«كوندي» عزفت للملكة إليزابيث وترومان جلس إلى البيانو أمام ستالين

مجموعة من الرؤساء والوزراء الذين يحترفون العزف والغناء
مجموعة من الرؤساء والوزراء الذين يحترفون العزف والغناء
TT

«كوندي» عزفت للملكة إليزابيث وترومان جلس إلى البيانو أمام ستالين

مجموعة من الرؤساء والوزراء الذين يحترفون العزف والغناء
مجموعة من الرؤساء والوزراء الذين يحترفون العزف والغناء

بمعطفٍ من الجلد الأسود، وبشعرٍ يذكّر برأس إلفيس بريسلي ونجوم «الروك أند رول»، أطلّ الرئيس الأرجنتيني خافيير ميلي على المسرح، أمام 8 آلاف شخص محتشدين في بوينس آيرس، قبل أسبوع. لم يلقِ خطاباً سياسياً، بل أمسك الميكروفون مطلقاً العنان لصوته في أغنيةٍ تحدّى فيها خصومه. «أنا الملك أنا الأسد وسأدمّركم»، صرخ ميلي كمُغنٍّ محترف، قافزاً على الخشبة وسط تصفيق الحضور، ثم أكمل الأغنية التي سبقت حفل توقيع كتابه الاقتصاديّ قائلاً: «أنا آكل النخبة على الفطور».

ليست الإطلالات الغنائية جديدة على ميلي، فهي كانت قد واكبت حملته الانتخابية، وغالباً ما يلقّبه الإعلام الأرجنتيني بـ«الروك ستار (نجم الروك)». تعود ميوله الفنية هذه إلى أيام الدراسة، حيث أسّس فريقاً غنائياً، في تحيّة إلى فريق الـ«رولينغ ستونز».

بلينكن يغنّي الروك «للعالم الحرّ»

فيما يبدو موضة رائجة حالياً في صفوف السياسيين، سبق وزيرُ الخارجية الأميركي، الرئيسَ الأرجنتيني إلى المسرح بأسبوع. فخلال زيارته الرسمية إلى أوكرانيا، اختتم أنتوني بلينكن يوماً طويلاً من المحادثات في حانة شهيرة وسط العاصمة كييف. لم يكتفِ هناك بتناول الطعام الأوكرانيّ، بل استلّ آلة غيتار وانضمّ إلى الفرقة الموسيقية عازفاً ومؤدياً أغنيةً لم تخلُ من المعاني السياسية، بعنوان «Rockin’ in the Free World (غناء الروك في عالمٍ حرّ)».

وفي مقابلة، أجراها منذ سنوات مع مجلّة «رولينغ ستون»، قال بلينكن إن الموسيقى هي الخيط الذي لم ينقطع من حياته. وخلال سنوات الشباب، عزف الغيتار وغنّى مع عدد من الفِرق. وبين عاميْ 2018 و2020، أصدر 3 أغنيات على منصة «سبوتيفاي» تحت لقب «أبلينكن». وبما أن الموسيقى هي شغفه الثابت، فهو لا يتردّد في تلوين المناسبات الدبلوماسية بأغنية، على غرار ما حصل في مقرّ «الخارجية» الأميركية عام 2023 عندما قدّم «Hoochie Coochie Man»، مما أحدثَ عاصفة من التفاعل على وسائل التواصل الاجتماعي.

كيري عاشق الأوتار

وكأنّ الموسيقى موهبةٌ مشتركة لدى وزراء الخارجيّة الأميركيين، فالوزير السابق جون كيري هو الآخر آتٍ من ماضٍ حافلٍ بالإيقاعات والنغمات. فمع 6 من زملاء الدراسة، أسس كيري فريقاً يُدعى «إليكتراز»، عام 1960، وسجّلوا ألبوماً في قبو المدرسة بتمويلٍ فرديّ. وبقي التسجيل في الظلّ حتى 2004، عندما أُعيد اكتشافه وبات متوفّراً على «آي تيونز».

تولّى كيري عزف الغيتار في فريق الروك أند رول المدرسيّ، وهو لم يتخلّ يوماً عن آلته المفضّلة، إذ غالباً ما شُوهدَ، خلال مسيرته الدبلوماسية الطويلة وهو يلاعب الأوتار. ويوم قام بزيارة رسمية إلى إسبانيا، عام 2017، فاجأه نظيره الإسباني بغيتار؛ هديّة ترحيب.

لم يبخل كيري باستعراض موهبته أمام نائب رئيس الحكومة الصيني، بعد عشاء رسميّ في بكين. وقد تكرّرت مثل هذه اللحظات في عدد من المناسبات الدبلوماسية والجولات الخارجيّة، على ما تُوثّق الصور والفيديوهات.

كوندي عازفة القصور

لم تكسر كوندوليزا رايس تقليد الدبلوماسية الموسيقية، بل إنها الأكثر احترافاً من بين نظرائها. تعود علاقة وزيرة الخارجية الأميركية السابقة مع البيانو إلى الطفولة، فقد بدأت تدرس الآلة في الثالثة من عمرها. وفي سن الـ15، قررت أن تصبح عازفة بيانو محترفة. تخصصت في الموسيقى، إلا أنها تردّدت يوم اكتشفت أنّ ثمة زملاء يمتلكون مواهب أكبر من موهبتها، فتراجعت عن قرارها واتجهت صوب العلوم السياسية.

لكنّ مرور السنوات وكثرة الانشغالات لم تُبعد كوندي يوماً عن البيانو، فهي تعزف ضمن فريق في أوقات فراغها، كما أنها استعرضت قدراتها الموسيقية في مناسبات رسمية كثيرة في الوزارة وفي السفارات، حتى إنّ عزفها وصل إلى قصر باكينغهام، واستمعت إليه الملكة إليزابيث الثانية شخصياً.

بيل كلينتون والساكسوفون

من وزراء الخارجية إلى الرؤساء الموهوبين موسيقياً، وأحدثُهم عهداً بيل كلينتون. يحترف الرئيس الأميركي السابق العزف على آلة الساكسوفون. في كتاب سيرته «My Life (حياتي)»، يقول إنه كان يخطّط لخوض مسيرة موسيقية، قبل أن يتجه إلى الشأن العام والسياسة.

خلال حملته الانتخابية عام 1992، استخدم كلينتون الساكسوفون مفتاحاً إلى قلوب الناخبين عازفاً لهم في إحدى جولاته، وهو لم يتخلّ عن الآلة بعد الفوز، إذ احتفى بنجاحه، خلال حفل تنصيبه في البيت الأبيض، بتقديم بعض المعزوفات من تأليفه.

نيكسون مؤلّف الكونشرتو

يزخر البيت الأبيض بالمواهب الرئاسية. الرئيس الأميركي الوحيد الذي استقال من منصبه، لم يستقِل قط من الموسيقى، فريتشارد نيكسون درس العزف على البيانو والكمان، من سنته الأولى في المدرسة، وحتى سنته الأخيرة في الجامعة. قبل الرئاسة وخلالها وبعدها، جلس نيكسون إلى البيانو كلّما سنحت الفرصة؛ من الاحتفالات الرسمية، إلى المسارح، مروراً باستوديوهات الإذاعة والتلفزيون، كما عُرف نيكسون بتأليف موسيقى الكونشرتو للبيانو.

الرئيس الأكثر موسيقيّة

يقول الرئيس الأميركي هاري ترومان، الذي تولّى الرئاسة بين 1945 و1953، إنه لو كان جيّداً بما يكفي لثابرَ في تحقيق حلمه بأن يصبح عازف بيانو محترفاً.

بتشجيعٍ من والدته، بدأ ترومان العزف في سنّ الـ7، وكان يستيقظ عند الـ5 فجراً يومياً من أجل التمرين. ومع أنه اقترب من درجات الاحتراف، لم يقتنع بإمكانياته فتراجعَ عن حلمه. ورغم ذلك فهو ملقّب بـ«الرئيس الأميركي الأكثر موسيقيّةً».

يقول أحد الزوّار الدائمين للبيت الأبيض، خلال عهده، إنه كان من شبه المستحيل أن يمرّ الرئيس قرب بيانو دون أن يجلس ويعزف. استعرض ترومان موهبته أمام نجومٍ وقادة عالميين؛ من بينهم جوزيف ستالين، وونستون تشرشل.

أكورديون السيّد الرئيس

من البيت الأبيض إلى قصر الإليزيه الذي ضجّ بنغمات الأكورديون الخاص بالرئيس الفرنسي فاليري جيسكار ديستان (1974- 1981). تعلّم العزف على تلك الآلة شاباً، خلال خدمته العسكرية في الحرب العالمية الثانية. وعندما صار وزيراً للاقتصاد والمال، قدّم عرضه العلنيّ الأول على شاشة التلفزيون عام 1970. كرّت السبحة بعد ذلك، لتتحوّل عروض الأكورديون مع جيسكار ديستان إلى تقليدٍ وأداة تَواصل سياسيّ. وقد ارتبطت صورتُه حاملاً الأكورديون بذاكرة أجيالٍ من الفرنسيين.

غالباً ما رافقت آلة الأكورديون الرئيس الفرنسي فاليري جيسكار ديستان في جولاته المناطقية (أ.ف.ب)

وفي مقابل السياسيين الذين احترفوا الموسيقى، ثمّة آخرون تعاملوا معها من باب التسلية والبروباغندا أحياناً. ومن بين القادة المعروفين بوَصلاتهم الغنائية المفاجئة، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما.

أما رئيس الحكومة البريطاني السابق بوريس جونسون، فقد جرّب حظّه مع الغيتار دون أن يوفَّق، على عكس نظيره توني بلير الذي أثبتَ أنه يملك إمكانيّاتٍ لا بأس بها.