«ويب 3» تنتشر عبر الفن في السعودية

«ويب 3» تنتشر عبر الفن في السعودية

«نقطة» تنطلق بسوق رقمية للفنون الرقمية
الأربعاء - 23 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 19 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16031]
عمل للفنانة مرح الحجيري بعنوان «بلاد الشام» - سلوى رضوي الرئيسة التنفيذية لـ«نقطة» (الشرق الاوسط)

يشهد العالم حراكاً متسارعاً نحو تطوير التقنيات التي بين يدينا اليوم، مما زاد الاهتمام باستمرار تحديث الخدمات الرقمية بشكل أكبر وأوسع، ولعل أهم هذه الخدمات هي شبكة الويب العالمية، التي يعد أحدث إصداراتها «ويب 3» ثورة في المجال التقني وقفزة كبيرة نحو تطوير مواقع الإنترنت بشكل أكبر.

في السعودية بدأت سلوى رضوي وفريقها من التقنيين والمهتمين، بالدخول إلى عالم الـ«ويب 3» عبر الاستثمار في الرموز غير القابلة للاستبدال «NFT» لتعرضها على منصة «نقطة» التي أسستها لدعم الفنانين والمبدعين الراغبين في نشر أعمالهم الرقمية غير القابلة للاستبدال فيها، وبيعها لجامعيها.

وتحدثت سلوى رضوي الرئيسة التنفيذية لـ«نقطة» مع «الشرق الأوسط» عن هذه التقنيات وسبب اختيارها الاستثمار بها ومدى أهميتها للفنانين والقفزة الكبيرة التي أحدثتها تقنيات «ويب 3» للمجتمع الفني بشكل خاص، وأهمها الرموز غير القابلة للاستبدال التي تضمن حقوقهم بشكل قوي لكونها تعتمد على اللامركزية في حفظ البيانات.

وتقول سلوى إنها كانت ترى العثرات التي تقع في طريق المبدعين، خصوصاً في عالم الاقتصاد المبدع. وفي ذلك الوقت أتيحت لها الفرصة لعرض أعمالها في المتحف البريطاني بلندن، ضمن برنامج البعثة الإبداعية حول المملكة المتحدة، تلك الفرصة علمتها بالفعل قيمة الاقتصاد المبدع. ومع تلك الأفكار والتوجهات الجديدة، زُرعت البذرة لخلق فرصة مشابهة داخل السعودية، لكن على الرغم من ذلك، كان لا بد لها أن تقيّم كيفية عمل الريادة في مجال الأعمال، لذلك انخرطت في عالم الرواد ومجال الأعمال الناشئة، وفي غضون 5 سنوات من العمل ضمن أفضل الأعمال الناشئة، وجدت الشجاعة والدعم اللازمين اللذين مكناها من البدء في مشروعها الخاص، إذ كان لا بد للمشروع أن يكون مزيجاً من الإبداع وريادة الأعمال. ومع التطورات في التقنية التي نشاهدها كان بدهياً لها أن يكون المشروع حول كيفية حل التقنية للصعوبات والعثرات الموجودة في مجال الاقتصاد المبدع.




عمل فني لإيثار بالخير عنوانها أبها تُزهر بالبنفسجي (الشرق الأوسط)


وتوضح الرضوي أن الـ«ويب 3»، أو إنترنت الجيل الثالث، هو تقنية تطورت بعد «ويب 1» و«ويب 2»، ويختلف الـ«ويب 3» عنهما في مفهوم التملك، والتتبع، والشفافية، واللامركزية، حيث نستطيع ممارسة جميع أنشطة الإنترنت من الأجيال السابقة والحالية في الـ«ويب 3»، ولكن تحت أنظمة لا مركزية تعزز مفهوم الامتلاك وحقوق الملكية، فعلى سبيل المثال في الجيل الثالث من الإنترنت المستخدم هو المالك الوحيد للمحتوى الخاص فيه. ولا يحق لأي جهة أن تتصرف في محتواه أو تملكه بأي شكل. ففي إنترنت الجيل الحالي «ويب 2» كل ما تعرضه على برنامج «فيسبوك» على سبيل المثال، يعطي أحقية له ولمستخدميه التصرف في محتواك كما يحلو لهم. في مساحة لا مركزية يُعد هذا مستحيلاً.

ولا تعتقد سلوى أنهم تأخروا في السعودية بدخول هذا المجال، إذ بدأ الاهتمام في هذه الصناعة والتقنية حول العالم أخيراً، ولا يختلف توقيت دخولنا في هذا المجال عن غيرنا حول العالم. وأن العالم ككل لم يصل إلى 3 في المائة من أقصى إمكانيات هذه الصناعة بعد.

و«دولتنا حيث يمثل الشباب فيها في عمر الثلاثين أكثر من 60 في المائة، ومتمكنة تقنياً في جميع القطاعات، أعتقد أننا دخلنا في الصناعة في الوقت المناسب والصحيح، كما أننا نعمل بشكل موازٍ مع جهات مثل منشآت، وحصلنا على تراخيص تعطينا صلاحيات لبناء ومناقشة التشريعات والأنظمة، لنتمكن من تمهيد الطريق لشركتنا (نقطة)، ولغيرنا والبدء في هذه المساحة الجديدة».

وتضيف رضوي أنه أخيراً، «جرى تعيين رئيس لمشروع الأصول الرقمية والعمل المشفرة في البنك السعودي المركزي. فإذا عبر هذا عن أي شيء فهو يخبرنا عن بداية رؤية تشريعات وأنظمة هذا المجال للنور في السعودية»، وتتابع: «وبالنسبة لعمليات البيع، لقد أبرمنا صفقات مع شركات عالمية مكنتنا بنجاح من تسهيل الحواجز للدخول وإتمام عمليات التداول عبر سوق (نقطة) باستخدام بطاقات ائتمانية وعملات محلية».

ويُعد هذا الأمر تمكينًا لجميع المهتمين بتقنيات الـ«ويب 3» والـ«NFTs» حيث يحظون برفاهية الدخول للمساحة بما هو متوفر حالياً، هذا يتوافق مع الرؤية والهدف لنا كعلامة وهو تسهيل الدخول للمهتمين بهذه المساحة التقنية الجديدة. وتضيف رضوي، أنهم من أوائل شركات الـ«ويب 3» في السعودية، مما يعني أنهم يبنون أيضاً هذه القاعدة والتشريعات على طول الطريق. وتستطرد: «اليوم شركة (نقطة) ليست موجودة فقط لتبدأ بدخول السوق السعودية من خلال سوقنا للتداول، بل أيضاً، يتحتم علينا بناء القاعدة التحتية لأنفسنا ولمن يلحقنا في المجال نفسه».

وتوضح رضوي أن عملية استقطاب الفنانين في المنصة تبدأ بتوعيتهم بإمكانات المساحة التقنية الجديدة للـ«ويب 3» وميزاتها مثل الملكية والأمان بالإضافة لكونها مصدر دخل إضافي لهم، وتقول: «نستضيفهم في جلسات عدة عن بعد، لتوعيتهم في كيفية بناء المجتمع لهم كفنانين، ونجاوب فيها عن أسئلتهم واستفساراتهم بشكل شخصي، وتمثل سوق (نقطة) وصفحتنا على (إنستغرام) بيئة مناسبة لهم للنمو والتسويق لأنفسهم كفناني (ويب 3) صاعدين».

فاليوم عدد الفنانين يتجاوز الألفين ويتزايد يومياً. وتضيف: «نحن نختار فناني نقطة بكل دقة لنتأكد من بناء مجتمع فني متنوع ومتفرع في جميع المجالات، مثل الموسيقى والفن الرقمي والتصميم ثلاثي الأبعاد بالإضافة للأنميشين». كما تقول إن إحدى أهم أعمدة المحتوى والتسويق في «نقطة»، هو نشر الوعي والمحتوى التعليمي والتفاعلي، ويُعد هذا دعماً معرفياً للمبدعين وفناني الـ«NFTs» وللشركات الناشئة التي تمارس نشاطات «نقطة» نفسها، أو شركات من قطاعات أخرى لديها اهتمام بهذه المساحة وترغب في معرفة المزيد عن كيفية استخدام الخدمات التي تقدمها.


السعودية Art

اختيارات المحرر

فيديو