المخرجة ليلى كنعان لـ«الشرق الأوسط»: كفانا مُناكفات في مجال الفن والمطلوب الاتحاد

المخرجة ليلى كنعان لـ«الشرق الأوسط»: كفانا مُناكفات في مجال الفن والمطلوب الاتحاد

قالت إن نانسي حفظت خطوات رقصة «على شانك» بسرعة لافتة
السبت - 20 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 15 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16027]
ليلى كنعان مخرجة أغنية «على شانك» لنانسي عجرم

يحصد كليب أغنية نانسي عجرم الجديدة «على شانك» نجاحاً ملحوظاً؛ خصوصاً أن نسبة مشاهدته على «يوتيوب» لامست 7 ملايين مشاهدة. ففي هذا العمل، الذي هو من ألحان بلال سرور وتوزيع هاني يعقوب وكلمات هادي نور، أطلّت عجرم بعدسة المخرجة ليلى كنعان، كما لم يسبق أن شاهدناها من قبل.

وتتمتع كنعان بخلفية فنية غنية، وهي المعروفة بأفكارها الإبداعية. فتجاربها التصويرية الناجحة في مجال الإعلانات المصورة والكليبات الغنائية حجزت لها مكانة لا يستهان بها على الساحة الإخراجية.

وبأجواء غلب عليها طابع بلاد الهند من وسائل نقل «توك توك» وأماكن تبرز خصوصية هذه البلاد، تدور قصة العمل. وقد جرى تصويره بين لبنان والهند وشارك فيه مصمم الرقص أسادور وفرقته ضمن لوحات استعراضية.

ولأن لكل عمل فني قصته، سألت «الشرق الأوسط» ليلى كنعان عن حكاية هذا العمل الذي طبع ذاكرة كل من شاهده بالطاقة الإيجابية. وترد: «أول ما سمعت الأغنية أخذني لحنها إلى بلاد الهند. فإيقاعاتها وآلاتها المستخدمة ضمن توزيع موسيقي يخرج عن المألوف في مقاطع معينة، وجّهني إلى هناك. تخيلت بسرعة هذا الدمج الهندي فيها، وبدأت أبني صورة الكليب على هذا الأساس».

اقترحت كنعان على نانسي صورتها البصرية هذه، فوافقت على الفور. وبدأ العمل على الكليب الذي استغرق تحضيره نحو 3 أشهر. وبما أن الصورة بشكلها العام غلّفتها النكهة الهندية ارتأت كنعان أن تلامس أيضاً إطلالة نانسي، فجاءت تتوافق مع أجواء الأغنية، وتميل نحو الـ«لايت» ضمن حبكة مشبعة بالبهجة والطاقة الإيجابية.



نانسي عجرم في كليب أغنيتها «على شانك» الجديدة


«إننا في لبنان وكما في باقي دول العالم نشعر بشيء من الإحباط ونحتاج جرعة من الفرح ولو للحظات، كي تنسينا واقعنا هذا. بنيت صورة الكليب على هذا الأساس مستخدمة مواقع تصوير بين الهند ولبنان، وألواناً زاهية غير مبالغ فيها بحيث لا تكون فاقعة تنفر العين منها. أعتقد هذا هو ما أسهم في انتشار الكليب لأن مشاهده أتيحت له فرصة القيام برحلة سفر قصيرة حلوة وخفيفة».

تقدم نانسي في الكليب لوحات راقصة تكمل موضوع الأغنية الذي يدور في فلك نثر الفرح. وتشاركها في ذلك فرقة مصمم الرقص أسادور وهو ما جعل الكليب ينبض بالحيوية ونشاط الشباب الذي تمثله نانسي بكل نواحيه.

فهل دخول فن الرقص في الكليبات الغنائية بات ضرورة اليوم، خاصة أنه يحضر في غالبية هذه الأعمال مؤخراً؟ توضح كنعان: «لا شك أن (السوشيال ميديا) ولّدت عملية ازدهار لهذا الفن في الأغاني. فكما في (تيك توك) و(تويتر) و(فيسبوك) وغيرها يتم تبادل مقاطع راقصة من أغنية معينة. وأحياناً تشهد تفاعلاً ومنافسات بين الناشطين والفنان نفسه. هذا الأمر يصح على أغنيات إيقاعية بعيدة عن الرومانسية التي لا توفر أجواؤها مناخاً للرقص. ولا بأس أن يتحرك الفنان ويشارك في الرقص من باب التغيير، وليس من باب المبالغة في الأمر. فأنا شخصياً تأثرت منذ صغري بحضور الفنانة شريهان المبهج في فوازير رمضان. فكانت ترقص وتغني بخفة دم ملحوظة، وأعطت بذلك مساحة متوازية للفنيّن. وفي أغنية (على شانك) خطر على بالي إدخال تابلوهات راقصة عليها لأنها تتحمل هذا التلوين. وقدمت نانسي في أدائها الرائع رقصاً وغناء تغليفة جميلة للكليب. وهي على فكرة حفظت خطوات الرقصة المصممة بسرعة كبيرة. وهو أمر لفتني فيها إذ حضرت على موقع التصوير بكامل نشاطها حافظة تصميم اللوحة الراقصة بكل تفاصيلها».

وتصف كنعان الأغنية كلها بأنها كانت متناسقة بعناصرها الفنية بدءاً من لياقة نانسي البدنية مروراً بلوحات أسادور وفرقته وصولاً إلى العامل البصري الموجود فيها. وتعلق: «حتى أزياء نانسي كانت مناسبة للأغنية، تتراوح بين (المودرن) و(التراندي) المشهورة فيه ضمن قواعد المحافظة».

لم تواجه كنعان أي صعوبات تذكر خلال تصويرها الكليب، الذي استغرق نحو يومين. وتنقلت خلاله في 3 شوارع تقع في منطقة الكرنتينا البيروتية قرب مرفأ صيادي السمك. واستخدمت إضافة إلى ساحة فارغة لقطات تم تصويرها خصيصاً من أجل الكليب في الهند. وعن أهمية إلقاء الضوء في مسلسلات لبنانية وكليبات غنائية على مواقع سياحية لبنانية، ترد كنعان: «أنا من اللبنانيين المتشبثين ببلدهم حتى الرمق الأخير. ورغم حيازتي على الجنسية الفرنسية فإني لم أفكر يوماً بهجره. فخارجه أشعر بالاختناق ولا أستطيع أن أمكث بعيداً عنه أكثر من أيام قليلة. ولأنني من مدينة صيدا فعندما أسير في أزقتها وأحيائها أحس وكأن جرعة أكسجين إضافية تنشقتها. أقول لك كل هذا لأنه من المهم جداً أن نتشبث ببلادنا ونلقي الضوء على نواحيها الإيجابية. فكفى إبراز سلبيات لبنان وتوجيه الأنظار إليها. لقد مرّت بلدان كثيرة غيرنا بمشكلات مشابهة، ولكن أحداً منهم لم ينشرها على الملأ مثلنا. فمن الجيد جداً استخدام مواقع لبنانية تسهم في ترويج السياحة فيه».

تتحدث كنعان في هذا الموضوع بحماس وتتأسف لعدم وجود الاتحاد بين اللبنانيين على مختلف الأصعدة. تنتقد ما يحصل اليوم على الساحة الفنية من مناكفات بين الفنانين. وتشير إلى أنها لم تلجأ يوماً إلى هذا النوع من التعاطي مع زملائها. الأسلوب الهابط الذي يتبعه بعض الفنانين مع بعضهم، وتبني وسائل إعلام له هو أمر مخجل. وتتابع: «تمسكي بلبنان لا يأتي عن عبث أو على الهامش. بل أحرص على إظهار جماله سواء في الإعلانات التي أصورها أو في الكليبات الغنائية، إذا ما توفر لي هذا الأمر انطلاقاً من موضوعاتها. فمن العيب أن نصل إلى هذا المستوى في التعاطي بعضنا مع بعض ومع بلدنا. بينما الاتحاد بين أهل الفن مثلاً في أي بلد عربي آخر يبرز بوضوح». وتختم كنعان بالقول: «أتوجه عبر هذا المنبر إلى كل لبناني كي يسهم في رفع اسم بلده بدل إنزاله إلى الهوة. أظهروا جمال لبنان وصبوا اهتمامكم على نواحيه الإيجابية».

شهدت الكليبات الغنائية بالماضي القريب تراجعاً لصناعتها، واليوم تعود مع أعمال غنائية جديدة. فما رأيها بما يحصل على الساحة اليوم من تطور إيجابي في هذا الخصوص؟ ترد: «على أمل أن يكون الواقع كما تصفينه، لأن وسائل التواصل الاجتماعي سرقت بفترة من الفترات وهج هذه الصناعة. صارت كحبة الكرز التي تزين قالب الحلوى بحيث تتوج قلة من الأعمال الغنائية. فالفنان أيضاً شعر وكأن الكليب لم تعد له الأهمية نفسها كما في الماضي. ويكتفى بإصداراته عن طريق المسموع وليس المرئي، لأنه ما عاد يتكل عليه لانتشار الأغنية. اليوم عاد الكليب إلى الظهور بعد فترة حجر قاسية دفعت بكثير من الفنانين إلى الاهتمام بإنتاجاتهم من جديد. فالصورة لها مكانتها بالتأكيد، وتولد بين الفنان ومحبيه علاقة تفاعلية. وبانتظار أن تعود هذه الصناعة إلى سابق عهدها الذهبي، فإن الكليب بمثابة إضافة للعمل الفني».

ونسأل كنعان؛ عينك على من، من الفنانين اليوم بعد تجارب متراكمة مع نجوم كثر؟ تقول: «في الحقيقة عيني اليوم على السينما والدراما، وأنا بصدد إنهاء نصٍ من تأليفي كنت قد بدأت كتابته من قبل. إلا أن انشغالي بعائلتي الصغيرة وبناتي أخّرني عن إنجازه. حان الوقت كي أنتقل إلى الضفة الأخرى مع التزامي بصناعة الكليبات أيضاً لأني أحبها. وأطمح بتنفيذ فيلم أو مسلسل على المستوى المطلوب في المستقبل القريب».


لبنان Arts

اختيارات المحرر

فيديو