سهر الصايغ: الممثل الصاعد بسرعة يسقط فجأة

سهر الصايغ: الممثل الصاعد بسرعة يسقط فجأة

قالت لـ«الشرق الأوسط» إن فيلم «الباب الأخضر» حقق حلمها
السبت - 20 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 15 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16027]
ترى الصايغ أن طب الأسنان ليس بعيداً عن الفن

قالت الفنانة المصرية سهر الصايغ إن «فيلم (الباب الأخضر) حقق حلمها». وأكدت لـ«الشرق الأوسط» أنها «لم تتعجل في أي وقت أدوار البطولة، لأنها ليست مجرد دور كبير، بل مسؤولية كبيرة»، موضحة أنها «تطمح لأن تترك أعمالاً تظل في ذاكرة الجمهور».
وأكدت سهر أن «حماسها لفيلم (الباب الأخضر) لأنه للكاتب الراحل أسامة أنور عكاشة، وأمر مهم لأي ممثل أن يتضمن الـ(سي في) الخاص به عملاً للمبدع أسامة أنور عكاشة»، مضيفة أنها «وجدت في الفيلم فرصة تتمناها، كما أن شخصية (عيشة) التي أديتها تتيح لي مساحة تمثيل واسعة تفيدني كممثلة، إضافة إلى أنني لي تجربة أعتز بها مع المخرج رؤوف عبد العزيز في مسلسل (الطاووس) وهو مخرج يفيد الممثل، علاوة على أن حبه للممثل يجعله يضعه دائماً في أدوار مغايرة، تكشف قدرات جديدة له».
حول دخولها التمثيل بعد زمن أسامة أنور عكاشة. أكدت سهر: «قد يفاجئ الجميع بأن أول عمل ظهرت فيه، كان الجزء الخامس من مسلسل (ليالي الحلمية) وكان عمري وقتها أربع سنوات، وظهرت في مشهد كنت أتناول الطعام، ودوري في مسلسل (أم كلثوم) لم يكن أول ظهور لي، بل جاء وعمري سبع سنوات، لكن الذاكرة الفنية عندي مرتبطة بأعمال هذا المؤلف الكبير، فقد تربيت على أعماله الدرامية مثل (ليالي الحلمية) و(زيزينيا) و(أرابيسك) و(الراية البيضا)، وكنت أتفرج كمشاهدة من بعيد، لكن حينما بدأت أستعد لفيلم (الباب الأخضر) وبغض النظر عن مذاكرة دوري، كنت أحاول أن أفهم كيف كان يكتب؟، وما هو عنصر التميز الشديد لأعماله؟، وهي أشياء من الصعب أن نجدها في كثير من الأعمال، إذ إن لديه ثراء كبيراً في تفاصيل السيناريو، الذي يشرح فيه لأداء الممثل وطبيعة (اللوكيشن) وينقل خياله كاملاً على الورق فيسهل الأمر على الجميع، إضافة للحبكة والحوار، وهو ما وجدته بالضبط في سيناريو مسلسل (بدون ذكر أسماء) للمؤلف الراحل وحيد حامد».
عن تعاملها مع شخصية البطلة في الفيلم، قالت سهر: «تعاملت معها بقلق شديد لإحساسي بالمسؤولية تجاه عمل يحمل اسم أسامة أنور عكاشة، وكان المخرج وهو أيضاً منتج الفيلم يجري معنا بروفات عديدة، وكان حريصاً ألا نُغير كلمة من النص، وكان قلقي نابعاً من ألا أكون على قدر هذه الشخصية التي لها أهمية رمزية في النص». وتابعت: «ذاكرت كثيراً وكانت هناك فترة تحضير طويلة، وقدمت الشخصية مثلما كانت مكتوبة بالضبط، بالتأكيد كانت تنطوي على جهد بدني ونفسي، لأنها من أول مشهد في الفيلم وحتى النهاية، تقع في صراع غير مفهوم بالنسبة لها».
حول ردود الأفعال عقب العرض الأول للفيلم بمهرجان الإسكندرية السينمائي. أوضحت سهر الصايغ: «كنا جميعاً متخوفين، لأن الفيلم ذو طابع خاص، لكن ما طمأننا هو استقبال الجمهور وصناع السينما له بحفاوة كبيرة في مهرجان الإسكندرية، وجميعهم أكدوا أنهم (استمتعوا به كثيراً)، وسوف يبدأ عرضه على منصة (Watch It) منتصف نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل». وأضافت أن «نهاية الفيلم واقعية، لأن الطبيب الذي تعرض للاغتيال يقوم بتسليم الراية لآخر... وأرى أن المؤلف الراحل ظل مشغولاً بقضية الهوية، وهي قضية وطنية مهمة ويطرحها سؤالاً في نهاية الفيلم».
سهر قالت إنها «ليست من الممثلين الذين يتعجلون البطولة المطلقة»، لكنها تراها أنها «ليست حُلماً». وتضيف: «أرى حين أصبح بطلة، من المهم أن يكون لي رصيد وأعمال حققت بصمات سابقة عبر أدوار عديدة ومختلفة، لأنني أؤمن أن من (يصعد سريعاً يسقط سريعاً وفجأة)، وأحب أن يدعم الجمهور خطوة صعودي ويكون مرحباً بها وليس ناقماً عليها». وتابعت: «لا بد أن أكون مؤهلة لهذه الخطوة، لأن البطولة ليست دوراً كبيراً، بل هي مسؤولية كبيرة وصعبة، وعقد يوقعه الممثل مع الجمهور لا بد أن يحافظ عليه، وأنا لم أتوقف عن التمثيل منذ كان عمري أربع سنوات».
عن دراستها لطب الأسنان وليس التمثيل. أكدت سهر: «لم أربط بين التمثيل والدراسة، فمنذ طفولتي كانت دراستي شيء والتمثيل شيء آخر، فكنت أذهب للبلاتوه أمثل وأذهب للمدرسة وأجتهد في دراستي، فأنظر للتمثيل من منطق هواية، وأرى أن طب الأسنان ليس بعيداً عن الفن، بل إن تعريفه «علم الفن» (Science Of Arts)، لأن دوره علاجي وتجميلي، وقد مارسته لفترة، ثم أغلقت عيادتي لانشغالي بالتمثيل، لكني أعتقد أنه في وقت آخر يمكنني أن أمارس طب الأسنان الذي أحبه وتعبت في دراسته».
سهر «لم تستقر بعد على ما سوف تقدمه خلال شهر رمضان المقبل»، قائلة: «أقرأ حالياً بعضاً مما عرض علي»، مؤكدة أنها «تطمح في ترك أعمال تظل في ذاكرة الجمهور».


مصر Arts

اختيارات المحرر

فيديو