إردوغان يجدد استعداده للقاء الأسد «في الوقت المناسب»

إردوغان يجدد استعداده للقاء الأسد «في الوقت المناسب»

مقتل 18 من «الوحدات الكردية» على يد القوات التركية في حلب
السبت - 13 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 08 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16020]
إردوغان خلال مؤتمر صحافي في براغ أول من أمس (إ.ب.أ)

أبدى الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، استعداده مجدداً للقاء الرئيس السوري بشار الأسد، عندما يحين الوقت المناسب.

وقال إردوغان، إن «اللقاء مع الأسد ليس مطروحاً في الوقت الحالي... لكنني لست سياسياً معتاداً على استخدام عبارات من قبيل غير ممكن أو مستحيل... بالتالي عندما يحين الوقت المناسب يمكننا اللجوء إلى خيار اللقاء مع رئيس سوريا أيضاً».

ولفت إردوغان في مؤتمر صحافي ليل الخميس - الجمعة في ختام مشاركته في اجتماع «قمة المجتمع السياسي الأوروبي» في العاصمة التشيكية براغ، إلى أن هناك محادثات تجري بالفعل حالياً على مستوى منخفض.

وكان إردوغان قال، الشهر الماضي، إن اتصالات بلاده مع النظام السوري تقتصر حالياً على جهاز المخابرات، وإنه بناء على نتائج هذه الاتصالات ستحدد تركيا خريطة الطريق بشأن علاقاتها بدمشق، وذلك بعد أن قال في تصريحات سابقة إنه تمنى لو شارك الأسد في قمة «شنغهاي» التي عقدت في سمرقند الشهر الماضي، ليواجهه بأخطائه التي قادت إلى الوضع الراهن في سوريا.

وتصاعد الحديث عن خطوات أوسع لتطبيع العلاقات التركية - السورية، لكن أنقرة ودمشق نفتا وجود اتصالات على المستوى الدبلوماسي، أو عقد لقاءات بين وزيري الخارجية قريباً لبحث تطبيع العلاقات.

وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالين، إنه لا توجد حالياً أي خطط لإجراء اتصالات على المستوى السياسي أو الدبلوماسي مع النظام السوري، لافتاً إلى أن أجهزة المخابرات في البلدين تجري الاتصالات بينهما. وأكد أن موقف تركيا من النظام السوري واضح، وهي تتمسك بأن تستمر عملية آستانة وأعمال اللجنة الدستورية.

وقال وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، لوكالة «سبوتنيك» الروسية، إنه لا توجد اتصالات على مستوى وزارتي الخارجية بين البلدين، وإن بلاده ترى مسار آستانة هو المسار الحي الوحيد حالياً للحل السياسي.

وأكد إردوغان أن «ما نريده هو تطهير سوريا من المجموعات الإرهابية، ومع تطهير المنطقة من هذه المجموعات، فإننا نتخذ حالياً خطوات لتسريع العودة من خلال بناء منازل في إدلب».

أضاف: «فيما يتعلق بالعودة، فإن نحو 550 ألف سوري عادوا إلى ديارهم حتى اليوم»، لافتاً إلى أن الحرب الروسية - الأوكرانية أخرت إلى حد ما الخطوات التي ستتخذ في المنطقة، مشيراً إلى أن لروسيا أيضاً دوراً مؤثراً في الأحداث الدائرة بسوريا، وإيران لها دور مؤثر، والأمر نفسه ينطبق على قوات التحالف الدولي.

وقال إردوغان إن قوات التحالف الدولي، خصوصاً الولايات المتحدة، تقدم أسلحة وذخائر وعربات ودعماً بشكل كبير لـ«التنظيمات الإرهابية» في سوريا، في إشارة إلى «وحدات حماية الشعب» الكردية، أكبر مكونات «سوريا الديمقراطية» (قسد)، التي تعدها الولايات المتحدة حليفاً وثيقاً في الحرب على تنظيم «داعش» الإرهابي.

وأضاف أنه «عندما يحين الوقت، سيلتقي مسؤولونا مع نظرائهم الأميركيين، إذ نريد منهم تطهير شمال شرقي سوريا أو شمالها بالكامل، ولكن هل وصلنا إلى مبتغانا؟... لم نصل، ونتابع الوضع ومستمرون بذلك».

وكان إردوغان كرر، الشهر الماضي، التلويح بعملية عسكرية في شمال سوريا، مطالباً روسيا والولايات المتحدة بتنفيذ التفاهمات الموقعة مع بلاده عام 2019 بشأن إبعاد «وحدات حماية الشعب» الكردية، مسافة 30 كيلومتراً عن الحدود التركية مع سوريا.

في سياق متصل، أعلنت وزارة الدفاع التركية، أمس الجمعة، مقتل 18 من عناصر الوحدات الكردية في المنطقة المعروفة بـ«درع الفرات»، التي تسيطر عليها القوت التركية والفصائل السورية الموالية لها في محافظة حلب.


تركيا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو