تصعيد بري وجوي «غير مسبوق» شمال غربي سوريا

تصعيد بري وجوي «غير مسبوق» شمال غربي سوريا

المقاتلات الروسية تدفع بآلاف النازحين للجوء إلى العراء
السبت - 13 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 08 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16020]
مخيم «الأمل» للنازحين قرب الحدود التركية في 22 سبتمبر الماضي (د.ب.أ)

أثار تداول أنباء عن نية المقاتلات الروسية استهداف مناطق انتشار عشرات المخيمات للنازحين بالقرب من الحدود السورية - التركية، خوف ورعب النازحين، مما دفع الآلاف منهم إلى اللجوء للعراء وسط ظروف إنسانية صعبة، وذلك تزامناً مع غارات جوية روسية مكثفة على محيط مدينة إدلب وريفها الغربي، وقصف بري مكثف لقوات النظام السوري والميليشيات الإيرانية على مدن وبلدات ريف حلب الغربي، وإصابة مدنيين بجروح خطيرة.
وأفاد ناشطون في إدلب، بأن «أكثر من ألفي عائلة نازحة في المخيمات المحيطة بمنطقة (بابسقا) بالقرب من الحدود السورية - التركية شمال إدلب، لجأوا بعد منتصف ليل الخميس - الجمعة، إلى العراء والجبال القريبة، وأمضوا ليلتهم حتى الصباح وسط ظروف إنسانية صعبة للغاية، وحالة خوف ورعب شديدين، بعد انتشار أنباء عن نية الطيران الحربي الروسي استهداف مناطق المخيمات، بحجة وجود معسكرات لفصائل المعارضة، لا سيما أن المقاتلات الروسية نفذت غارات جوية خلال الآونة الأخيرة على مناطق محيطة بمدينة إدلب من الجهة الغربية، تضم عدداً من مخيمات النازحين، مما أدى إلى إصابة عدد منهم بجروح خطيرة».
يأتي ذلك تزامناً مع قصف بري مكثف لقوات النظام السوري والميليشيات الإيرانية على مناطق الأتارب والوساطة وكفرعمة وكفرنوران ومعارة النسعان غرب حلب، ترافق مع إحباط محاولات تسلل للأخيرة نحو مواقع للمعارضة بالقرب من «الفوج 46»، بمحيط مدينة أتارب، وسط اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة بين الطرفين، أدت إلى وقوع عدد من القتلى والجرحى في صفوف قوات النظام والميليشيات المساندة، بينهم ضابط برتبة ملازم أول. وتزامن ذلك مع غارات جوية مكثفة نفذتها المقاتلات الروسية على مناطق الشيخ بحر ومدينة أرمناز بريف إدلب الغربي، مما أسفر عن إصابة عدد من المدنيين بجروح، بحسب ناشطين بريف إدلب.
وقالت منظمة الدفاع المدني السوري «الخوذ البيضاء»، إن «مدنياً أصيب بقصف مدفعي من قوات النظام وروسيا ليل الخميس – الجمعة، استهدف بلدة الأبزمو بريف حلب الغربي، تزامن مع قصف مماثل استهدف مدينة الأتارب بالريف نفسه. كما تعرضت قرى وبلدات سفوهن وفليفل وكفرعويد جنوب إدلب، وقرية القرقور في سهل الغاب بريف حماه، لقصف مماثل دون وقوع إصابات».
وبحسب مراقبين في شمال غربي سوريا، فإن «الهدف من التصعيد العسكري (البري والجوي) لقوات النظام السوري والمقاتلات الروسية، الذي تشهده مناطق المعارضة خلال الآونة (الأخيرة)، هو إرغام الفصائل والحاضنة الشعبية وتركيا على فتح معابر تجارية بين مناطق الطرفين، في الوقت الذي زعم فيه مركز المصالحة (الروسي) في قاعدة (حميميم) الروسية بريف اللاذقية، نية فصائل المعارضة مهاجمة مواقع ومناطق خاضعة لسيطرة النظام، لتبرير التصعيد على مناطق المعارضة في شمال غربي سوريا».
وفي مقابل دعوات من جانب روسيا والنظام السوري بفتح معابر بين مناطق الأخير والمعارضة، تصر فعاليات ثورية سورية (معارضة) وفصائل المعارضة المسلحة، على عدم فتح أي معبر مع مناطق النظام السوري، خشية تدهور الجانب الأمني والاقتصادي، وانتشار المخدرات في مناطق المعارضة بدفع من النظام السوري.


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو