هدنة «إخوان الخارج»... توافق أم ترقّب لتصعيد الخلافات؟

هدنة «إخوان الخارج»... توافق أم ترقّب لتصعيد الخلافات؟

خبراء يتحدثون عن سيناريوهات الصراع بين جبهتي إسطنبول ولندن
الخميس - 11 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 06 أكتوبر 2022 مـ
محمد بديع (أرشيفية – رويترز)

«هدنة من الخلافات»، أم «توافق»، أم «ترقب لتصعيد جديد في مسلسل الصراع». تساؤلات أُثيرت مجدداً بشأن انقسامات «إخوان الخارج» اللافتة بين «جبهة إسطنبول» بقيادة محمود حسين الأمين العام السابق للتنظيم، و«جبهة لندن» بقيادة إبراهيم منير القائم بأعمال مرشد «الإخوان»، إذ اشتعل الخلاف والتلاسن والصراع خلال الأشهر الماضية، ثم هدأ «فجأة». هذا الاشتعال في الخلاف ثم الهدوء دفع باحثين متخصصين في الشأن الأصولي لتأكيد أن «كل جبهة تنتظر أفعال الجبهة الأخرى لتردّ عليها، لكن الخلافات موجودة ومستمرة». لكن المتخصصين رجحوا «وجود تجميد لأي مشكلات بين الجبهتين الآن ووقف أي تصعيد، لكن هذا لا يعني وجود توافق بين الجبهتين».
الصراع بين «جبهة لندن» و«جبهة إسطنبول» ازداد ضراوة عقب تشكيل الأولى «هيئة عليا» بديلة عن مكتب إرشاد «تنظيم الإخوان»، سبقه تصعيد آخر بتشكيل «جبهة لندن» لـ«مجلس شورى جديد»، وإعفاء أعضاء «مجلس شورى إسطنبول»؛ وفي مقدمتهم محمود حسين، من مناصبهم.
يشار إلى أن «شورى لندن» تم تشكيله عقب خلافات مع «جبهة إسطنبول» بسبب قيام «مجلس شورى إسطنبول» بتشكيل لجنة للقيام بأعمال المرشد بقيادة مصطفى طُلبة، وعزل منير من منصبه، إلا أن «جبهة لندن» عزلت طُلبة، مؤكدة أن «شرعية التنظيم يمثلها منير».
ويرى الباحث المصري في الشأن الأصولي أحمد زغلول أن «الوضع الحالي بين الجبهتين ليس به أي تصعيد جديد؛ وذلك لعدم وجود أي إضافة أو مشروع أو قرار استباقي لأي جبهة»، لافتاً إلى أن «كل جبهة تنتظر ما تقوم به الجبهة الأخرى للتحرك، لكن الخلافات موجودة والأزمات الجسيمة موجودة أيضاً».
كان إبراهيم منير قد حلّ المكتب الإداري لشؤون التنظيم في تركيا، وعزل محمود حسين وآخرين، لتتصاعد الأزمة بإعلان «مجموعة حسين»، أكثر من مرة، عزل منير من منصبه.
وأضاف زغلول، لـ«الشرق الأوسط»، أن «وضع إخوان الخارج دائماً مرتبط بالموقف المصري من التنظيم، وموقف الدول الإقليمية، والموقف الدولي بشكل عام».
وشرح: «دولياً، ملف الإسلام السياسي تراجع في ظل الحرب الروسية والأوضاع الاقتصادية العالمية، والوضع الإقليمي أصبح أكثر صعوبة للتنظيم، خاصة في بعض الدول، وبات كثير من عناصر التنظيم يرحلون من بعض الدول الإقليمية لدول غربية».
أما الوضع المصري بشأن «الإخوان»- بحسب زغلول- «ليس فيه أي جديد، وهو رفض سياسي وشعبي لـ(الإخوان)، فضلاً عن عدم جود أي خطوة استباقية من التنظيم بشأن تغيير الأفكار، أو الاعتراف بالأخطاء أوبما تم ارتكابه من أعمال عنف».
وتنظيم «الإخوان» مستبعَد من «الحوار الوطني المصري» الذي دعا إليه الرئيس عبد الفتاح السيسي قبل أشهر. وقال السيسي، مطلع يوليو (تموز) الماضي، إن «الحوار الوطني للجميع، باستثناء فصيل واحد فقط»، (في إشارة للإخوان).
من جهته أشار الباحث المصري في الشأن الأصولي عمرو عبد المنعم، إلى «حرص الجبهتين الآن على تجميد أي مشكلات داخلية ووقف أي تصعيد»، لكنه قال إن «هذا لا يعني أي توافق بين الجبهتين في الوقت الحالي».
ولفت إلى «تحرك مجموعات كثيرة من الجبهتين لاستعادة أكبر عدد من العناصر جمّد عضويته في الأشهر التي ظهر فيها خلاف التنظيم على السطح بين منير ومحمود حسين».
وأضاف عبد المنعم، لـ«الشرق الأوسط»، أن «هناك دعوات من جبهة ثالثة وهي جبهة الشباب لتجميد؛ ولو بشكل سري، أي تصرفات أو أعمال للجبهتين المتناحرتين، والعمل على استعادة الأدوار القيادية للشباب داخل التنظيم في المستقبل، وهذا ما أشار إليه بشكل خفي القيادي الإخواني حلمي الجزار»، مرجحاً أن «يكون الرهان الآن على جبهة الشباب بعد تصاعد خلافات جبهتي لندن وإسطنبول، وحتى محاولات القيادي الإخواني جمال حشمت لحل الأزمات بين الجبهتين باءت جميعها بالفشل»، موضحاً أن «أزمة الحوار بين قيادات الخارج كبيرة، وصعوبة التحاور بين المتنازعين في التنظيم تكشف عن فقدان للرؤى».
ووفق مراقبين، فإن «كلاً من جبهتي لندن وإسطنبول أعلنتا من قبل دعم مرشد (الإخوان) محمد بديع لكل جبهة على حدة»... وبديع صدر بحقه وبحق قيادات التنظيم أحكام بالإعدام والسجن المؤبد والمشدد، في اتهامات بالتورط في «أعمال عنف وقتل» اندلعت بعد عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي عن الحكم في 3 يوليو (تموز) عام 2013 عقب احتجاجات شعبية.
عودة إلى زغلول الذي رجح أن «سيناريوهات المستقبل لـ(الإخوان) لن يكون فيها تصعيد قوى بالنسبة للجبهتين؛ لعدم امتلاك أي جبهة أدوات القوة، فضلاً عن أن شباب (الإخوان) يعيشون ظروفاً صعبة الآن، بسبب كثرة مشاكلهم في الخارج، وتعثر ظروفهم المعيشية والمادية، وتخلي القيادات عنهم خلال صراعاتهم حول قيادة التنظيم».


مصر العالم أخبار مصر الاخوان المسلمون

اختيارات المحرر

فيديو