قتلى وجرحى بتفجير داخل وزارة الداخلية الأفغانية

قتلى وجرحى بتفجير داخل وزارة الداخلية الأفغانية

الخميس - 11 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 06 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16018]
مدخل وزارة الداخلية في كابل بعد الانفجار أمس (أ.ف.ب)

قتل أربعة أشخاص على الأقل وأصيب 25 بجروح في تفجير قنبلة داخل حرم وزارة الداخلية الأفغانية في كابل، أمس الأربعاء، هو الثاني خلال أقل من أسبوع في العاصمة الأفغانية. وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية عبد النافع تاكور عند العصر، إن الانفجار وقع في مسجد تابع للوزارة وقت الصلاة قرابة الساعة الواحدة والنصف بعد الظهر.

وأضاف تاكور أن «أربعة أشخاص قتلوا وأصيب 25 آخرون... التحقيق جارٍ، وسيتم الإعلان عن التفاصيل في نهاية هذا التحقيق». وقالت المنظمة الإيطالية غير الحكومية إيميرجنسي، التي تدير مستشفى يحمل الاسم نفسه في كابل في وقت سابق في تغريدة إنها استقبلت 20 شخصًا بحاجة للعلاج «بعد انفجار قنبلة في مسجد بوزارة الداخلية». ونقلت «وكالة الصحافة الفرنسية» عن مدير مستشفى إيميرجنسي في أفغانستان ديان بانيك قوله في بيان إن الجرحى قالوا لدى وصولهم إن الهجوم نفذه «انتحاري». أضاف: «قالوا إنهم رأوا رجلاً يفجر عبوة ناسفة»، مؤكدين أنه «هجوم انتحاري». وقال إن الضحايا الذين استقبلهم المستشفى جميعهم من الرجال.

وبعد ظهر الأربعاء، كان المستشفى محاطًا بحراسة مشددة من عناصر «طالبان» الذين انتشروا بأعداد كبيرة كذلك حول موقع الانفجار. أنهت عودة طالبان إلى السلطة في أغسطس (آب) 2021 عقدين من الحرب في أفغانستان وأدت إلى انخفاض كبير في أعمال العنف، لكن الهجمات زادت في الأشهر الأخيرة، وإن حاول المسؤولون التقليل من شأنها، علمًا أن الحركة، وغالبية عناصرها من البشتون، تعهدت بحماية الأقليات والتصدي للتهديدات الأمنية.

وأعلن تنظيم «داعش» مسؤوليته عن عدد كبير من الهجمات التي استهدفت بشكل رئيسي الأقليات مثل الشيعة والصوفيين والسيخ، وكذلك عناصر «طالبان». وفي حين أن التنظيم المتطرف هو مثل «طالبان» جماعة أصولية سنية، فإن عداوته عميقة مع طالبان أفغانستان وهو يختلف عنها آيديولوجيًا.

ويأتي تفجير الأربعاء في أعقاب تفجير انتحاري في قاعة دراسة بكابل أودى يوم الجمعة الماضي بحياة 53 شخصا بينهم 46 فتاة، بحسب أرقام الأمم المتحدة. كما خلف الهجوم 110 جرحى، وفق آخر حصيلة نشرتها الاثنين الماضي بعثة الأمم المتحدة لمساعدة أفغانستان.

لكن «طالبان» قالت إن التفجير أسفر عن مقتل 25 شخصًا وإصابة 33 بجروح.

ولم تتبن أي جهة التفجير الذي وقع في حي تقطنه أقلية الهزارة الشيعية. واستهدف الانتحاري بشكل خاص الفتيات اللواتي كن في مقدمة القاعة الدراسية في حين كان الفتيان يجلسون في القسم الخلفي.

وكان الطلاب يشاركون في امتحان القبول لدخول الجامعة.

وخلال نهاية الأسبوع، خرجت مظاهرات متفرقة نظمتها نساء في كابل ومدن أخرى للتنديد بالهجوم. وقامت قوات طالبان على الفور بقمع هذه التحركات عبر إطلاق النار في الهواء عدة مرات لتفريق المتظاهرات.


أفغانستان أخبار أفغانستان

اختيارات المحرر

فيديو