كيف تحافظ على مستويات كوليسترول صحية؟

كيف تحافظ على مستويات كوليسترول صحية؟

الأربعاء - 10 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 05 أكتوبر 2022 مـ

هناك نوعان من الكوليسترول هما البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة (LDL) والبروتينات الدهنية عالية الكثافة (HDL). وLDL هو الكوليسترول الضار لأنه يؤدي إلى تراكم الترسبات في الشرايين. فإذا كانت لديك مستويات LDL أعلى من المعتاد فقد تكون أكثر عرضة للإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية. أما HDL فهو الكوليسترول «الجيد» لأنه يساعد في القضاء على الكوليسترول الضار الزائد. إذ ترتبط المستويات العالية من HDL بانخفاض خطر الإصابة بالنوبات القلبية. وانه للحفاظ على مستويات الكوليسترول الطبيعية، من المهم فهم هذين المستويين؛ حيث يمكن أن تعرضك مستويات الكوليسترول المرتفعة لخطر الإصابة بأمراض القلب والنوبات القلبية. كما يمكن أن تساعد الأدوية في خفض مستويات الكوليسترول. ومع ذلك، فمن الأفضل أن تقوم أولاً بإجراء تعديلات ضرورية في نمط الحياة لتحسين مستويات الكوليسترول لديك.
ومن هنا يمكن أن تساعد بعض التغييرات في نظامك الغذائي اليومي بشكل كبير في خفض الكوليسترول وتحسين صحة القلب. ولمزيد من التوضيح نشر موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص مجموعة من النصائح للحفاظ على المستويات الصحية للكوليسترول، جاءت على الشكل الأتي:


1. تمرن
إلى جانب اتباع نظام غذائي صحي، يجب أن تكون التمارين المنتظمة جزءًا ضروريًا من روتينك اليومي لأنها تساعد في تنظيم العديد من وظائف الجسم. يجب أن تحاول الانخراط في التمارين مثل الجري أو المشي أو الركض أو السباحة أو القلب أو اليوغا أو حتى الرقص. يمكن أن يلعب الحفاظ على نشاط جسمك دورًا رئيسيًا في التأثير على مستويات الكوليسترول.


2. تناول أطعمة غنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية
لا تؤثر أحماض أوميغا 3 الدهنية على كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة بشكل مباشر. ومع ذلك، فإن لها فوائد أخرى لصحة القلب مثل خفض مستويات ضغط الدم ويمكن أن تحسن مستويات HDL. والأطعمة الغنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية هي السلمون والماكريل والرنجة والجوز وبذور الكتان. حاول تضمين هذه العناصر الغذائية في نظامك الغذائي.


3. تجنب الأطعمة المصنعة والدهون المشبعة المتحولة
الدهون المتحولة هي مجرد دهون غير مشبعة تم تعديلها من خلال عملية تعرف باسم الهدرجة. ويتم ذلك لجعل الدهون غير المشبعة في الزيوت النباتية أكثر استقرارًا كمكون. حيث يستخدم الكثير من مصنعي المواد الغذائية الدهون المتحولة لأنها فعالة من حيث التكلفة وطويلة الأمد مقارنة بالأخرى.
والمصادر الغنية بالدهون المتحولة هي الأطعمة المقلية وبعض الأطعمة المعبأة أو المصنعة وغيرها.
الجبن والحليب ومنتجات الألبان الأخرى تحتوي على كميات أقل من الدهون الطبيعية المتحولة؛ لذا حاول تجنب الدهون المتحولة لأنها يمكن أن تؤثر على مستويات الكوليسترول الضارة في جسمك.


4. الإقلاع عن التدخين
يزيد التدخين من خطر الإصابة بأمراض القلب بعدة طرق، بما في ذلك التأثير على مستويات الكوليسترول.
يمكن أن يؤثر التدخين بشكل مباشر على كيفية إدارة الجسم لمستويات الكوليسترول؛ حيث يؤدي إلى ضعف الخلايا المناعية وعدم قدرتها على نقل الكوليسترول من جدران الأوعية الدموية إلى الدم لنقله إلى الكبد. وهذا الضرر ناتج عن ارتفاع كمية التبغ.


5. الحفاظ على وزن صحي
يمكن أن يساعد الحفاظ على الوزن الأمثل أيضًا في الحفاظ على مستويات الكوليسترول في الدم. فإذا كنت تعاني من السمنة أو زيادة الوزن، من الضروري العمل عليها للتحكم في الكوليسترول. فإذا كنت تمارس الرياضة بانتظام وتتبع نظامًا غذائيًا صحيًا يمكنك تحقيق هدفك بإنقاص الوزن في أسرع وقت. فقدان الوزن له فائدة إضافية على مستويات الكوليسترول لأنه يمكن أن يزيد HDL الجيد ويقلل LDL السيئ.


المملكة المتحدة الصحة

اختيارات المحرر

فيديو