«تصاعد لافت» لتحركات «ميليشيا إيران» ضمن بادية حمص

«تصاعد لافت» لتحركات «ميليشيا إيران» ضمن بادية حمص

«حزب الله» يستقدم تعزيزات إلى بلدة مهين... و«لواء فاطميون» ينقل طائرات مسيّرة إلى مطار تدمر
الأربعاء - 10 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 05 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16017]
قائد «الحرس الثوري» حسين سلامي خلال مراسم في طهران لتأبين 5 جنود إيرانيين قُتلوا في سوريا يوم 4 أغسطس الماضي (إ.ب.أ)

نشر «المرصد السوري لحقوق الإنسان» (مقره بريطانيا) تقريراً طويلاً أمس، أكد فيه أن إيران والميليشيات التابعة لها تواصل «فرض هيمنتها المطلقة» في مناطق نفوذ النظام السوري و«تتغلغل في عمق البلاد، غير آبهة بأحد»، مشيراً إلى أن «لا الاستهدافات الجوية المتكررة من قبل إسرائيل أو التحالف الدولي يعيق من تواجدها ويحد منه، ولا حربها الباردة مع الروس، ولا أي شيء من هذا القبيل استطاع إعاقة تحركاتها».

وجاء في تقرير «المرصد» أنه «على العكس من ذلك، تشهد معظم المناطق السورية تحركات يومية للإيرانيين والميليشيات التابعة (لإيران)»، مشيراً إلى «سعي متواصل لترسيخ وجودها (إيران) بأساليب عدة، وخطة ممنهجة لتغيير ديمغرافية المناطق».

وسجّل «المرصد» تصاعداً كبيراً للتحركات العسكرية لميليشيات إيران في بادية حمص بوسط البلاد خلال شهر سبتمبر (أيلول) الماضي، موضحاً أن «مناطق نفوذ الميليشيات الإيرانية في محافظة حمص وباديتها تحديداً شهدت تحركات عسكرية مكثفة خلال سبتمبر... حيث وصلت تعزيزات عسكرية لميليشيا (حزب الله) اللبناني إلى مدينة مهين بريف حمص الشرقي». وأضاف أن هذه التعزيزات تتألف من 5 سيارات دفع رباعي عليها رشاشات ثقيلة، إضافة إلى عدد من العناصر، مشيراً إلى أن القوات الجديدة استقرت في منطقة بمحيط مدينة مهين.

ولفت «المرصد» إلى أنه في الثالث من سبتمبر، «نقلت الميليشيات كميات من الأسلحة والصواريخ من مقراتها القريبة من منطقة الأوراس بريف حمص، إلى قرية خطاب بريف حماة، تحسباً لاستهدافها من قبل إسرائيل، حيث تم إفراغ تلك الأسلحة ضمن أماكن محصنة بالقرب من القرية».

وفي الرابع من سبتمبر، نقلت ميليشيا «فاطميون» الأفغانية عدداً من الطائرات المسيّرة الموجودة في عدة مواقع بمحيط مدينة تدمر الأثرية إلى مطار تدمر العسكري بريف حمص الشرقي، بحسب «المرصد»، الذي أوضح أن هذه الميليشيا خزّنت الطائرات المسيّرة داخل عدد من الهناجر المحصنة، وبدأت، تحت إشراف ضباط من «الحرس الثوري» الإيراني، بتدريب عدد من عناصرها على كيفية استخدامها ضمن مطار تدمر العسكري.

وفي 11 سبتمبر، تحدث «المرصد» عن وصول 35 عنصراً من «ميليشيا حزب الله السوري»، المدربة والمسلحة من قبل «حزب الله» اللبناني، مع عتادهم الكامل من أسلحة وآليات، إلى مدينة تدمر بريف حمص الشرقي، قادمين من منطقة السخنة بالبادية السورية، حيث تمركزوا ضمن المدينة ومحيطها وأنشأوا نقاطاً لهم هناك، عقب تلقيهم معلومات عن استهداف تنظيم «داعش» أماكن تواجدهم في السخنة.

كما أشار «المرصد» إلى أن تعزيزات عسكرية للميليشيات الإيرانية انتقلت من دير الزور إلى بادية حمص الشرقية بتاريخ 19 سبتمبر، حيث وصلت قوات من «لواء فاطميون» الأفغاني وميليشيا «حزب الله العراقي» إلى منطقة تقع بين قرية آرك وحقل آرك للغاز، على بعد نحو 35 كيلو متراً من مدينة تدمر، قرب أوتستراد تدمر - دير الزور، وذلك بغية حماية الحقل من هجمات واستهدافات محتملة قد تنفذها خلايا تنظيم «داعش».

كذلك تحدث «المرصد» عن تحويل ميليشيا «فاطميون» ما يعرف بـ«ملعب الصناعة» ضمن مدينة تدمر، إلى مركز تدريب على السلاح خاص بعناصرها فقط. كما افتتحت ورشة ضمن الملعب لإصلاح السيارات.

وشهد يوم الخامس من سبتمبر تطوراً يُعد الأول من نوعه ضمن الأراضي السورية، بحسب «المرصد»، حيث افتتح فيه «الحرس الثوري» الإيراني «مركزاً خاصاً بالمعلومات والتوثيق (مركز استخبارات) في أحد المقرات القريبة من مستشفى تدمر الوطني».

وأضاف «أن مهمة المركز جمع معلومات عن «الجهات المعادية» لهم، ويعتبر المركز مرجعية لكافة الميليشيات الإيرانية التي تنتشر في ريف حمص الشرقي».

وبالنسبة لتحركات ميليشيات إيران في منطقة شرق الفرات، قال «المرصد» إن هذه الميليشيات نقلت في الثالث من سبتمبر منصات الصواريخ التي نصبتها قرب «مدرسة عبد المنعم رياض» في مدينة الميادين، باتجاه محطة ضخ النفط الثانية جنوب محافظة دير الزور، كما نقلت مدافع ميدانية إلى مواقع جنوب غربي محافظة دير الزور، وبلغ عددها 10 مدافع ثقيلة، مع طواقمها ومدربين للطبوغرافيا والتعامل مع الإحداثيات من الجنسية اللبنانية، وذلك خوفاً من استهدافها جواً من قبل «التحالف الدولي».

وأضاف أن ميليشيا «حزب الله» اللبناني عمدت «إلى اعتقال العشرات من عناصرها السوريين وتسليمهم إلى قوات النظام، قسم منهم لسحبهم للخدمة الإلزامية، والقسم الآخر ويقدر عددهم بنحو 20، بتهمة التعامل مع التحالف الدولي، حيث يتخوف حزب الله من عدم ولاء العناصر السوريين المنضوين في صفوفه».


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو