لوكسمبورغ تعتبر مخطط الحكم الذاتي «أساساً جيداً» لحل نزاع الصحراء

×

رسالة التحذير

The subscription service is currently unavailable. Please try again later.

لوكسمبورغ تعتبر مخطط الحكم الذاتي «أساساً جيداً» لحل نزاع الصحراء

بوريطة أجرى مباحثات مع وزير التجارة السعودي
الأربعاء - 10 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 05 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16017]
بوريطة خلال استقباله وزير التجارة السعودي ماجد بن عبد الله القصبي أول من أمس في الرباط (ماب)

اعتبرت لوكسمبورغ مخطط الحكم الذاتي، الذي تقدم به المغرب سنة 2007، «أساساً جيداً لحل مقبول من لدن الأطراف» المعنية بقضية الصحراء.
وجاء في إعلان مشترك، صدر عقب مباحثات أجراها أمس في الرباط وزير الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، ووزير الشؤون الخارجية والأوروبية للدوقية الكبرى للوكسمبورغ، جان أسيلبورن، الذي يقوم بزيارة عمل إلى المملكة، أن لوكسمبورغ تعتبر مخطط الحكم الذاتي، الذي تم تقديمه سنة 2007 «مجهوداً جاداً وذا مصداقية من قبل المغرب، وأساساً جيداً لحل مقبول من لدن الأطراف». وفي هذا السياق، جدد أسيلبورن دعم لوكسمبورغ منذ أمد طويل للمسلسل، الذي ترعاه الأمم المتحدة من أجل التوصل إلى حل سياسي وواقعي، وعملي ودائم ومقبول من لدن الأطراف. وسجل الإعلان المشترك أن الطرفين يتفقان على الاختصاص الحصري للأمم المتحدة في رعاية المسلسل السياسي، ويجددان التأكيد على دعمهما لقرار مجلس الأمن، التابع للأمم المتحدة رقم 2602، الذي ينص على دور ومسؤولية الأطراف في البحث عن حل سياسي واقعي، وعملي ودائم وقائم على التوافق.من جهة أخرى، رحب الوزيران بتعيين المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة ستافان دي ميستورا، وأكدا دعمهما لجهوده الرامية إلى الدفع بالعملية السياسية على أساس القرارات ذات الصلة، الصادرة عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.
يذكر أن مخطط الحكم الذاتي يحظى اليوم بزخم قوي، ودعم صريح متزايد من لدن البلدان الأوروبية، مثل إسبانيا وفرنسا وألمانيا وهولندا وقبرص، ولوكسمبورغ وهنغاريا ورومانيا والبرتغال وصربيا.
من جهة أخرى، أشادت لوكسمبورغ بالإصلاحات التي قام بها المغرب، تحت قيادة الملك محمد السادس من أجل مجتمع واقتصاد مغربيين أكثر انفتاحاً وديناميكية. وجدد بوريطة وأسيلبورن التأكيد على رغبتهما في الارتقاء بالتعاون بين البلدين إلى شراكة متعددة الأبعاد، تهدف إلى تعميق الحوار والتشاور حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. كما رحب الوزيران بالزيارة المرتقبة للمغرب لولي عهد الدوقية الكبرى ووزير الاقتصاد في لوكسمبورغ على رأس وفد اقتصادي. وأعربا عن تطلعهما إلى مزيد من تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية، من خلال تشجيع المقاولات اللوكسمبورغية على استكشاف الفرص الجديدة للاستثمار في المغرب، سواء على المستوى الثنائي، أو في إطار تعاون ثلاثي «المغرب - لوكسمبورغ - أفريقيا».
وأضاف الإعلان المشترك أن الوزيرين أجريا مباحثات مثمرة حول أهمية تعميق العلاقات التاريخية بين المغرب ولوكسمبورغ، وأعربا عن رغبتهما المشتركة في مواصلة تعزيز الشراكة بين البلدين.
من جهة أخرى، أجرى بوريطة أول من أمس في الرباط مباحثات مع وزير التجارة السعودي، ماجد بن عبد الله القصبي.
وكان رئيس الحكومة المغربية، السيد عزيز أخنوش، قد تباحث في وقت سابق الاثنين مع القصبي. وهمت هذه المباحثات سبل تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين، من خلال إيجاد أفضل الوسائل لإعطائه دفعة جديدة، بما يخدم مصلحة المملكتين.
ويقوم وزير التجارة السعودي بزيارة إلى المغرب على رأس وفد مهم من القطاعين الحكومي والخاص، سيبحث خلالها سبل تعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية بين البلدين.


المغرب أخبار المغرب

اختيارات المحرر

فيديو